بورصة وشركات

“رينيسانس كابيتال” يستضيف شركات مصرية فى مؤتمر بـ ” كيب تاون”

"رينيسانس كابيتال" يستضيف شركات مصرية فى مؤتمر بـ " كيب تاون"

شارك الخبر مع أصدقائك

المال- خاص:
 
ينظم “رينيسانس كابيتال”، البنك الاستثمارى الرائد فى الأسواق الناشئة، الدورة الأولى لمؤتمر “يوم الشركات المصرية” بمدينة كيب تاون بجنوب أفريقيا.

 ويهدف الحدث لتعزيز العلاقات بين الشركات المصرية والجهات الاستثمارية في جنوب افريقيا، ويندرج ضمن مساعي البنك الرامية لتسليط الضوء على الفرص الاستثمارية المتاحة في القارة السمراء.

 

ويُشكّل المؤتمر، الذى يقام يومى 20-21 ابريل الحالى في فندق كيب جريس هوتل، منصة للقاء صُنّاع القرار والمسؤولين في كبرى الشركات المصرية العاملة في قطاعات الاستهلاك والصناعة والمصارف والطاقة والعقارات، وتباحث الفرص الاستثمارية بين الدول الافريقية، خاصة أن الصناديق الاستثمارية الجنوب افريقية تتصدر أبرز الاستثمارات الأجنبية في مصر.

 

وأشار أحمد بدر، الرئيس التنفيذي لبنك “رينيسانس كابيتال” في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، إلى الفرص العديدة المتاحة في القارة الافريقية، ابتداءً من مصر وحتى جنوب افريقيا والدول الواقعة بينهما على امتداد أكثر من 6,000 كيلومتر. وقال: “في الوقت الذي قامت فيه بعض البنوك الاستثمارية بتخفيض حجم أنشطتها في افريقيا، نعتقد أن هناك فرصاً واعدة لتطوير منصة تعزز العلاقات والمشاريع الاقتصادية بين عدد من أسواق القارة”.

 

وأوضح بدر أن مصر هي وجهة الاستثمار الأفريقية الأكثر أهمية بالنسبة للمستثمرين في جنوب أفريقيا، لافتاً إلى نقاط التشابه بين البلدين من حيث حجم الاقتصاد وآفاق النمو الواعدة. وأضاف بدر: “لمسنا رغبة من كبار مسؤولي الصناديق الاستثمارية في جنوب أفريقيا للقاء مدراء أبرز الشركات المصرية، ونأمل أن يسهم الحدث بتسهيل عقد لقاءات مثمرة وبنّاءة بين الشركات المصرية ومجموعة من أهم مدراء الصنادق الاستثمارية في جنوب أفريقيا”.

جدير بالذكر أن مصر مرشحة لتكون ثاني أسرع دولة افريقية نمواً بعد كينيا في عام 2016، بمعدل نمو يبلغ 3,3% بحسب تقديرات صندوق النقد الدولي. ويرى بنك “ريناسنس كابيتال” أنه بالرغم من انخفاض أسعار النفط وتراجع أداء القطاع السياحي، وتداعيات ذلك على الاقتصاد المصري، إلا أن البلاد ستشهد علامات تحوّل إيجابية في النصف الثاني من العام الحالى. 

وعقب إتمام عدد من برامج الإصلاحات المالية والنقدية، ستكون مصر – بحسب دراسة نشرها البنك مؤخراً – قادرة على دفع عجلة الصناعة وخلق مزيد من فرص العمل لتلبية توقعات النمو المستقبلية. 

شارك الخبر مع أصدقائك