ثقافة وفنون

«ريجاتا»يواجه انتقادات الرقابة المصرية

متابعات:

عاصفة من الهجوم أثارها الكليب الدعائي الأخير لفيلم «ريجاتا»، على صناعه، بعد أن تضمن العديد من المشاهد والعبارات الخادشة للحياء، الأمر الذي وضع الفيلم، الذي لم يدخل دور السينما بعد، في زاوية حرجة قد تعرضه للمنع، لا سيما أن المحامي سمير صبري قد هدد، في مداخلة له مع برنامج «العاشرة مساءً» الذي تعرضه قناة دريم 2، بأنه سيقدم بلاغاً إلى النائب العام يطالب فيه بمنع الفيلم لمخالفته القيم المجتمعية، راداً ذلك إلى أن الفيلم لا يمت بصلة لحرية التعبير، وقال: «هناك فرق بين حرية الرأي والانحطاط، وسأبلغ ضد المخرج محمد سامي رغم أنني محاميه».

شارك الخبر مع أصدقائك

متابعات:

عاصفة من الهجوم أثارها الكليب الدعائي الأخير لفيلم «ريجاتا»، على صناعه، بعد أن تضمن العديد من المشاهد والعبارات الخادشة للحياء، الأمر الذي وضع الفيلم، الذي لم يدخل دور السينما بعد، في زاوية حرجة قد تعرضه للمنع، لا سيما أن المحامي سمير صبري قد هدد، في مداخلة له مع برنامج «العاشرة مساءً» الذي تعرضه قناة دريم 2، بأنه سيقدم بلاغاً إلى النائب العام يطالب فيه بمنع الفيلم لمخالفته القيم المجتمعية، راداً ذلك إلى أن الفيلم لا يمت بصلة لحرية التعبير، وقال: «هناك فرق بين حرية الرأي والانحطاط، وسأبلغ ضد المخرج محمد سامي رغم أنني محاميه».

هيئة الرقابة على المصنفات الفنية في مصر وعلى لسان رئيسها عبد الستار فتحي، أكدت وجود 3 ملاحظات من طرفها على الفيلم، موضحة بأنها تتعلق بعبارات خادشة للحياء، والتي تحول دون عرضه، وأكد فتحي في بيان له أن القائمين على الفيلم قد وعدوا بحذفها، وتابع: «لابد من حذفها كونها خادشه للحياء، وفي حالة عدم حذفها لن يتم التصريح بعرض الفيلم».

وفي الوقت الذي أعاد فيه «ريجاتا» إلى الذاكرة الزوبعة التي شهدها فيلم «حلاوة روح» إبان عرضه في دور السينما، اعتبر مخرج «ريجاتا» ومؤلفه محمد سامي فيلمه الجديد «بأنه يحترم المتلقي»، وقال إن «الهجوم على الأعمال الفنية قبل طرحها في السوق يؤثر بالسلب عليها»، وتابع: «يوجد جهات رقابية في الدولة من اختصاصها مراقبة هذه الأعمال وتحديد ما هو صالح وغيره، وهي التي أيضاً تحدد السن المسموح لها بمشاهدة الفيلم»، منوهاً بأن الألفاظ السوقية «مسألة نسبية»، حيث يمكن لبعضها أن يؤذي البعض دون الآخر.

الممثلة رانيا يوسف والتي تلعب بطولته الفيلم إلى جانب إلهام شاهين ومحمود حميدة وعمرو سعد، والتي ظهرت في «برومو» الفيلم بوجه مليء بالكدمات، عبرت عن انزعاجها من الأقاويل التي وصفتها بـ «نجمة إغراء»، وقالت في حوار أجرته معها «العربية. نت»، أخيراً أنها «لم تقدم مشهد إغراء واحداً في الفيلم». وطالبت الجميع بألا يحكم قبل أن يشاهد العمل، مشيرة إلى أن هناك خلطاً بينها وبين الفنانة ساندي التي تظهر في الفيلم وتشبهها إلى حد ما.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »