بورصة وشركات

رويترز : ” طيران الإمارات ” تعتزم الاستغناء عن المزيد من الطيارين والأطقم المساعده

تسريح مئات الطيارين والآلاف من موظفى أطقم الضيافة أمس

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت مصادر إن شركة طيران الإمارات، إحدى أكبر شركات الطيران في العالم، بصدد تسريح المزيد من الطيارين وأطقم الضيافة ، بحسب وكالة رويترز.

ورفضت متحدثة باسم طيران الإمارات التعليق بعد إعلان الشركة امس الثلاثاء بتسريح بعض الموظفين.

وذكرت مصادر بطيران الإمارات بأن الشركة سرحت مئات الطيارين وآلافا من أفراد أطقم الضيافة أمس الثلاثاء من أجل التعامل مع أزمة سيولة ناجمة عن جائحة فيروس كورونا، وأنها تخطط لمزيد من تخفيضات الوظائف.

وقالت المصادر إن من المتوقع الاستغناء هذا الأسبوع عن مزيد من الطيارين الذين يعملون على الطائرتين إيرباص إيه-380 وبوينج 777.

يشار إلى أن شركتى طيران الإمارات والاتحاد للطيران قررتا أوائل الأسبوع الجارى تمديد تخفيض رواتب الموظفين حتى سبتمبر، في إطار محاولتهما الحفاظ على السيولة النقدية في ظل أزمة فيروس كورونا.

ويعد قطاع الطيران من أشد القطاعات تضررا من الوباء الذى أدى إلى تراجع الطلب على السفر وأجبرت شركات طيران كبيرة على تسريح الموظفين والسعي إلى حزم إنقاذ من الحكومات.

وقلصت طيران الإمارات والاتحاد للطيران الحكوميتان عملياتهما، التي معظمها لرحلات خارجية، منذ وقف رحلات نقل الركاب في مارس .

ومن المقرر أن تستأنف الشركتان بعض رحلات الربط هذا الشهر بعدما ألغت الإمارات الأسبوع الماضي تعليق هذه الخدمات.

وأبلغت طيران الإمارات التي مقرها دبي الموظفين الأحد الماضى بأنها ستمدد خفض أجور مدته ثلاثة أشهر، وكان من المقرر أن ينتهي هذا الشهر، حتى 30 سبتمبر، وذلك بحسب رسالة داخلية بالبريد الإلكتروني اطلعت عليها رويترز.

وجاء في الرسالة الإلكترونية المرسلة لموظفي مجموعة الإمارات أن تخفيضات الأجور ستزداد أيضا في بعض الحالات وأن بعض الرواتب الأساسية ستخفض بنسبة 50% .

وتقول الرسالة إن القرار اتُّخذ بعد مراجعة كل الخيارات الممكنة للحفاظ على الوضع النقدي للمجموعة.

ولم ترد مجموعة الإمارات المملوكة للحكومة، والتي كان عدد موظفيها في مارس 105 آلاف وتملك شركة الطيران ضمن أصولها، حتى الآن على طلب بالبريد الإلكتروني للحصول على تعليق.

وخفضت طيران الإمارات في وقت سابق الأجور الأساسية بين 25 و50 % لمدة ثلاثة أشهر بدءا من أبريل باستثناء صغار الموظفين.

وبالنسبة للاتحاد للطيران التي مقرها أبوظبي، قالت متحدثة إن الشركة مددت أجل تخفيض للأجور بين 25 % و50 % حتى سبتمبر بينما تدرس جميع الخيارات لحماية الوظائف والحفاظ على السيولة النقدية.

وكانت شركة الطيران خفضت أجور شهر أبريل في بادئ الأمر.

وأفادت رسائل بالبريد الإلكتروني اطلعت عليها رويترز أن الاتحاد سرحت الأسبوع الماضي بعض أفراد طواقم الطائرات وأنها لا تعتزم تسريح المزيد منهم.

وقالت المتحدثة إن عدة قطاعات في شركة الطيران شهدت عمليات تسريح للموظفين، وقالت مصادر لرويترز الشهر الماضي إن الاتحاد تعتزم تسريح 1200 موظف.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »