رياضة

«رويترز»: إساءة عنصرية في مباراة إنجلترا تطيح برئيس الاتحاد البلغاري

إنجلترا سحقت مستضيفتها بلغاريا بستة أهداف دون رد

شارك الخبر مع أصدقائك

قدّم بوريسلاف ميهايلوف استقالته من رئاسة الاتحاد البلغاري لكرة القدم، اليوم الثلاثاء، بعد أن دعاه رئيس الوزراء للتنحي، وذلك عقب إساءات عنصرية أطلقتها جماهير بلغارية واستهدفت لاعبي منتخب إنجلترا السود في مباراة بتصفيات بطولة أوروبا 2020 أقيمت في صوفيا يوم الاثنين، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

ودعا رئيس الوزراء بويكو بوريسوف، اليوم الثلاثاء، الحارس السابق ميهايلوف إلى الاستقالة، بعد أن تسببت هذه الأحداث في توقف المباراة مرتين، في إطار توصيات الاتحاد الأوروبي الخاصة بمواجهة الأحداث العنصرية في الملعب، والتي تتألف من ثلاث خطوات متدرجة.

إنجلترا سحقت مستضيفتها بلغاريا بستة أهداف دون رد

وقال الاتحاد البلغاري لكرة القدم، في بيان: ”قدم بوريسلاف ميهايلوف، رئيس الاتحاد البلغاري لكرة القدم، استقالته، اليوم، وسيتم عرضها على اللجنة التنفيذية في اجتماعها يوم الجمعة“.

وتابع: ”القرار نتيجة التوترات الأخيرة التي تضر بكرة القدم البلغارية وبالاتحاد الوطني للعبة“.

ويأتي الإعلان بعد ساعتين فقط من قول المتحدث باسم الاتحاد البلغاري خريستو زابريانوف: ”بالطبع لا يمكنه الاستقالة؛ لأن الدولة ليس لها أي حق في طلب هذا الأمر الذي يعد تدخلًا في كرة القدم“.

وتابع ”لا يتحمل اتحاد كرة القدم مسئولية شغب مجموعة من المشجّعين“.

وتم نقل مجموعة من مشجعي المنتخب صاحب الضيافة، الذين كانوا يرتدون ملابس سوداء ويؤدون تحية التيار اليميني، من قطاع في المدرجات، بينما ناشد إيفيلين بوبوف، قائد بلغاريا، الجماهير، خلال الاستراحة، التوقف عن أي إساءة.

ويرأس ميهايلوف (56 عامًا)، الذي كان ضِمن منتخب بلغاريا الذي وصل إلى الدور قبل النهائي في كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة، الاتحاد البلغاري منذ 2005، بعد أن حلّ بدلًا من إيفان سلافكوف الذي استُبعد من اللجنة الأوليمبية الدولية عقب مزاعم فساد.

وتعرَّض ميهايلوف، حارس ريدينج السابق، الذي شارك أيضًا في نهائيات كأس العالم 1986 و1998، إضافة إلى بطولة أوروبا في 1996- لانتقادات لاذعة من وسائل إعلام بلغارية وجماهير؛ لإخفاقه في إخراج الاتحاد البلغاري من سنوات من الجدل والفساد.

وفشِلت بلغاريا في التأهل لبطولة كبرى منذ 2004، بينما شابت فترة رئاسة ميهايلوف اتهامات بالمحسوبية.

وتحدثت تقارير عن تلاعب في نتائج مباريات بكرة القدم البلغارية، خلال السنوات الأخيرة، دون محاسبة أي شخص.

وقال الاتحاد البلغاري، في بيان: ”بعد سنوات طويلة في المنصب ونتيجة علاقاته الواسعة على الصعيد الدولي عبّر ميهايلوف عن استعداده التام للاستمرار في المساعدة في تطوير كرة القدم البلغارية بأي طريقة ممكنة“.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »