سيـــاســة

روسيا تفتح تحقيقاً في خطف اثنين من رعاياها بالسودان

وكالات

أعلنت لجنة التحقيقات الروسية فتح تحقيق أولي في حادث اختطاف مواطنين روسيين في دارفور بالسودان.

وقال فلاديمير ماركين، المتحدث الرسمي باسم  اللجنة أمس الثلاثاء، إن "المحققين حددوا في الوقت الراهن شخصية المواطنين وزمن تواجدهم في السودان، ويتم توضيح ملابسات الحادثة، حيث سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة".

من جانبه أكد المكتب الصحفي لشركة "يوت اير" للطيران اختطاف مجهولين الساعة العاشرة ونصف صباحا من يوم 29 يناير، في بلدة زالينغي بالسودان موظفين لها يعملان وفق عقد البعثة الدولية الإفريقية المشتركة UNAMID.

وبين المكتب أن 6 سيارات مكتظة بالمسلحين حاصرت حافلة البعثة الصغيرة "فاضطر ركابها تحت تحديد السلاح للخروج منها، ليتم سوقهم لاحقا إلى جهة غير معلومة".

كما اختطف المسلحون مهندسا سودانيا كان بصحبة المواطنين الروسيين.

وأكد مصدر في وزارة الخارجية السودانية في وقت سابق أن خاطفي المواطنين الروسيين في إقليم دارفور طالبوا بفدية مقابل الإفراج عنهما.

ونقلت وكالة Sputnik الروسية الثلاثاء عن المصدر أن الخاطفين نقلوا مطالبهم للبعثة الدولية الإفريقية المشتركة UNAMID العاملة في السودان.

وقال إن "الخاطفين أخبروا UNAMID أنهم بانتظار الفدية للإفراج عن الموظفين (العاملين بإحدى شركات الطيران)"، مشيرا الى أن "موظفي البعثة الدولية الإفريقية في دارفور تعرضوا مرارا للاختطاف، وأن الحكومة السودانية حذرت من دفع فدى لكي لا تتكرر مثل هذه الحالات

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات

أعلنت لجنة التحقيقات الروسية فتح تحقيق أولي في حادث اختطاف مواطنين روسيين في دارفور بالسودان.

وقال فلاديمير ماركين، المتحدث الرسمي باسم  اللجنة أمس الثلاثاء، إن
“المحققين حددوا في الوقت الراهن شخصية المواطنين وزمن تواجدهم في السودان،
ويتم توضيح ملابسات الحادثة، حيث سيتم اتخاذ الإجراءات المناسبة”.

من جانبه أكد المكتب الصحفي لشركة “يوت اير” للطيران اختطاف مجهولين الساعة
العاشرة ونصف صباحا من يوم 29 يناير، في بلدة زالينغي بالسودان موظفين لها
يعملان وفق عقد البعثة الدولية الإفريقية المشتركة UNAMID.

وبين المكتب أن 6 سيارات مكتظة بالمسلحين حاصرت حافلة البعثة الصغيرة
“فاضطر ركابها تحت تحديد السلاح للخروج منها، ليتم سوقهم لاحقا إلى جهة غير
معلومة”.

كما اختطف المسلحون مهندسا سودانيا كان بصحبة المواطنين الروسيين.

وأكد مصدر في وزارة الخارجية السودانية في وقت سابق أن خاطفي المواطنين الروسيين في إقليم دارفور طالبوا بفدية مقابل الإفراج عنهما.

ونقلت وكالة Sputnik الروسية الثلاثاء عن المصدر أن الخاطفين نقلوا مطالبهم
للبعثة الدولية الإفريقية المشتركة UNAMID العاملة في السودان.

وقال إن “الخاطفين أخبروا UNAMID أنهم بانتظار الفدية للإفراج عن الموظفين
(العاملين بإحدى شركات الطيران)”، مشيرا الى أن “موظفي البعثة الدولية
الإفريقية في دارفور تعرضوا مرارا للاختطاف، وأن الحكومة السودانية حذرت من
دفع فدى لكي لا تتكرر مثل هذه الحالات

شارك الخبر مع أصدقائك