طاقة

«روساتوم» : 8 إجراءات لمواجهة «كورونا» بمحطة الضبعة النووية بعد اكتشاف حالة بالقاهرة

تعقيم المباني والكشف المستمر وتعقيم الأتوبيسات وعزل المخالطين

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت شركة روساتوم الروسية، المنفِّذة للمحطة النووية بالضبعة، قيام مكتبها بالقاهرة التابع لشركة «أتوم ستروي إكسبورت»- القسم الهندسي لشركة «روساتوم» النووية الروسية، بتعزيز التدابير الوقائية لمكافحة انتشار فيروس كورونا (COVID -19). 

وتتبع المكاتب المخصصة للاستجابة لفيروس كورونا التي تم تشكيلها في شهر مارس، وفق توصيات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة والهيئات الحكومية في جمهورية مصر العربية.

كما تحرص المكاتب المختصة على العمل على مدار الساعة؛ لضمان سرعة الاستجابة للتغيرات الناتجة عن الوضع الوبائي الحالي الخاص بأعمال شركة أتوم ستروي إكسبورت، بما في ذلك موقع بناء محطة الضبعة النووية. 

شركة روساتوم الروسية تدرس إنشاء مصانع لإنتاج بعض مكونات المحطة النووية بمصر

كما يتم تنظيم العمل في المكاتب التابعة لفرع القاهرة وفقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة المصرية، حيث يتم التأكد من وجود مسافات كافية بين أماكن عمل الموظفين من أجل الامتثال لقواعد التباعد الاجتماعي. علاوة على اتخاذ الاحتياطات التالية في فرع أتوم ستروي إكسبورت بالقاهرة وموقع بناء محطة الضبعة النووية: 

1- إنشاء نظام محكم للرقابة الطبية حيث يتم قياس درجة حرارة جميع الموظفين بصورة إلزامية.

2- وفي حالة وجود أي علامات أعراض برد، يتم إرسال الموظف إلى المنزل ثم يقوم الطبيب بزيارته لإجراء الفحوصات الطبية المنتظمة.

3- توفير منتجات وقائية شخصية ومطهرات لجميع الموظفين وأُسرهم.

4- توفير وتعقيم عدد الحافلات التي تنقل الموظفين إلى موقع بناء محطة الضبعة وداخل الموقع؛ للتأكد من المسافة الاجتماعية. 

5- إمداد جميع المرافق ومناطق العمل بأجهزة تعقيم.

6- تخضع جميع مباني الشركة للتطهير.

7- وضع ملصقات توعوية حول وسائل الحماية الشخصية والجماعية لمنع العدوى في المكاتب ومناطق العمل.

8- تقليل عدد الموظفين الذين يتم نقلهم بين موقع المحطة والمكتب في القاهرة وعقد الاجتماعات مع ممثلي هيئة محطات الطاقة النووية والمقاولين عن طريق المكالمات الهاتفية.

جميع الوحدات المشاركة في تنفيذ هذه الإجراءات والتدابير والتي تشمل وحدة الإدارة والصيانة ووحدة السلامة المهنية والصحة ووحدة حماية الموظفين، في حالة تأهب قصوى.

يُذكر أنه في بداية شهر مايو تم تشخيص أحد موظفي فرع شركة أتوم ستروي إكسبورت في القاهرة بفيروس كورونا، وهو حاليًّا في حالة عزل تام ويخضع لعلاج متخصص. ونظرًا لتحسنه الملحوظ، تم إرساله للعلاج في العيادات الخارجية (في المنزل)، مع اتخاذ الإجراءات وتدابير العزل الذاتي اللازمة حتى الشفاء التام، كما يخضع للإشراف الطبي اليومي. 

علاوة على ذلك، تم عزل جميع الأشخاص المخالطين له، وهم يخضعون إلى الإشراف الطبي. ومن خلال رصد الحالة الصحية للموظفين لم يتم اكتشاف أيّ مصابين جدد بين الموظفين وأُسرهم. وتم إخطار هيئة المحطات النووية حول تطور حالة الموظف المصاب وحرصت الشركة على التعاون المستمر مع الهيئة. 

في هذا الإطار علق الدكتور غريغوري سوسنين، مدير مشروع الضبعة النووي ونائب رئيس شركة أتوم ستروي إكسبورت، قائلًا: “هدفنا الرئيسي الحفاظ على صحة جميع الموظفين المشاركين في بناء محطة الطاقة النووية وتقليل تأثير الوضع الوبائي الحالي على المشروع”. 

وأكد أن الشركة تبذل قصارى جهدها لحماية الموظفين، ويتم اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة في كل مكان- في المناطق المشتركة، ومركبات الشركة، بالإضافة إلى المكاتب والمباني الصناعية.

وأضاف: “لا توجد أي حالات إصابة جديدة بكوفيد 19 حاليًّا في فرع شركة أتوم ستروي إكسبورت بالقاهرة”. 

ونوه بأن الوضع تحت السيطرة التامة، ويتم تنفيذ مشروع محطة الضبعة النووية بصورة عادية، مع مراعاة جميع تدابير السلامة الضرورية والجدول الزمني المحدد.

تتابع شركة روساتوم الروسية عن كثب الوضع حول وباء كوفيد 19 في جميع البلدان التي تعمل بها، وتتخذ جميع التدابير اللازمة لحماية صحة الموظفين وضمان سلامة المنشآت النووية العاملة والتي ما زالت تحت التشييد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »