اتصالات وتكنولوجيا

رغم كورونا والحظر الأمريكي.. إيرادات «هواوي» تقفز 10% في 9 أشهر

رغم العقوبات الأمريكية التى فرضها الرئيس دونالد ترامب وحظر استخدام مكوناتها من شبكات الجيل الخامس فى العالم

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلنت شركة هواوى الصينية لتكنولوجيا الاتصالات بنهاية الأسبوع الحالى أن إيراداتها زادت بحوالى 9.9 % خلال التسعة شهور الأولى من العام الحالى مقارنة بنفس الشهور من العام الماضى، لتتجاوز 671 مليار يوان (100 مليار دولار) رغم العقوبات الأمريكية التى فرضها الرئيس دونالد ترامب وحظر استخدام مكوناتها من شبكات الجيل الخامس فى العالم، لا سيما دول أوروبا وأمريكا الشمالية، بزعم أنها تتجسس على الشعوب الغربية لصالح حكومة بكين.

وصعدت إيرادات شركة هواوى خلال الربع الثالث المنتهى 30 سبتمبر بالعام الحالى بنسبة 3.7 % فقط لتبلغ 217.3 مليار يوان.

وذكرت وكالة رويترز أن شركة هواوى سجلت ارتفاعات متتالية فى خانة العشرات بإيراداتها خلال الأربع سنوات الماضية.

اقرأ أيضا  بريطانيا تواجه احتكار «جوجل» و«فيسبوك» لسوق الإعلانات الرقمية في البلاد

وارتفع صافى أرباح هواوى 8 % بالتسعة أشهر الأولى بالعام الحالى ليقترب من 8.7% المسجل بنفس الفترة بالعام الماضى ر غم انتشار فيروس كورونا.

ارتفاع إيرادات وأرباح شركة هواوى برغم كورونا والعقوبات الأمريكية

ومع ذلك تراجع نمو إيرادات هواوى بالربع الماضى بسبب وباء فيروس كورونا الذى تسبب فى تقليص الأنشطة الاقتصادية والتجارية بالعالم.

ولم تحقق هواوى النمو القوى المعتاد لإيراداتها بسبب القيود الأمريكية التى تحظر على الشركات العالمية استيراد مكوناتها التكنولوجية المتقدمة.

وسجلت إيراداتها نموا متواضعا الربع الماضى بسبب تفاقم الحظر على مكوناتها، ولاسيما بعد استبعادها من بلجيكا بداية هذا الشهر.

اقرأ أيضا  مختبر ياباني: التكلفة الفعلية لمكونات آيفون 12 لا تتخطى 373 دولارا

وكانت شركتا أورنج الفرنسية وبروكسيموس البلجيكية لخدمات الاتصالات والهواتف الذكية اختارت نوكيا الفنلندية للمساعدة فى تطوير شبكات تكنولوجيا الجيل الخامس.

موبايلات هواوى تغزو العالم

وفازت شركة نوكيا بعدة عقود مع شركات فى العاصمة البلجيكية بروكسل بعد تزايد الضغوط الدبلوماسية من واشنطن لاستبعاد شركة هواوى.

وباتت السويد أيضًا أحدث دولة فى أوروبا تحظر على هواوى المشاركة فى بناء البنية الأساسية لشبكات الجيل الخامس بعد بلجيكا.

وجظرت واشنطن توريد هواوى لأى مكونات الجيل الخامس بزعم أنها تتجسس على شبكات الاتصالات الأوروبية والأمريكية وقرصنة البيانات والمعلومات.

ويعد اختيار شركتى أورنج بلجيكا وبروكسيموس لنوكيا واستبعاد هواوى أول استجابة للشركات الأوروبية لضغوط البيت الأبيض على الاتحاد الأوروبى.

اقرأ أيضا  يقدم خدماته لـ 20 فرعا ومجمعا تجاريا..«IT VALLEY» تفوز بتنفيذ مركز الأبحات والتطوير التكنولوجي لتعاونية الاتحاد بدبي

وأكد البيت الأبيض للمفوضية الأوروبية أن شركات التكنولوجيا الصينية تراقبها وكالات المخابرات والتحريات الأمريكية بدقة لتقليل القرصنة على الشركات الغربية.

وتنفى شركة هواوى دائمًا أنها تساعد حكومة بكين فى التجسس على الشركات والمواطنين فى الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا.

وكانت حكومة واشنطن منعت تمامًا فى الربيع الماضى شركة هواوى من استخدام سوفتوير وأجهزة الرقائق داخل الولايات المتحدة.

وباء فيروس كورونا المميت

وجاء هذا الحظر الكامل بعد تدابير مماثلة اتخذتها الإدارة الأمريكية بمايو من العام الماضى، وتم تنفيذها ضد الشركة الصينية بالتدريج.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »