عقـــارات

رغم حالة الركود.. تجار يتوقعون زيادة أسعار مواد البناء

زيادة الأسعار بالطبع سيكون لها تأثير على ارتفاع الحديد

شارك الخبر مع أصدقائك

توقع عدد من تجار مواد البناء زيادة  الأسعار خلال الفترة المقبلة، وذلك خلال الزيادة المرتقبة في زيادة أسعار المحروقات، طبقا لخطة الإصلاح الاقتصادي التي تقوم بها الدولة.

وتشهد أسعار الحديد خلال الفترة الحالية استقراراً كبيراً وذلك عقب الزيادة في سعر الطن عقب قرار وزير الصناعة بفرض رسوم حمائية على واردات البيلت من الخارج.

وقال محمد سمير الجارحي، رئيس شركة العالمية لتجارة الحديد، إن أسعار الحديد تشهد حالة من الاستقرار الحذر في الأسعار وذلك في انتظار قرار الحكومة المصرية  بتحريك أسعار المحروقات خلال الفترة القادمة.

وأضاف الجارحي أن زيادة الأسعار بالطبع سيكون لها تأثير على ارتفاع الحديد من عدة جوانب منها الناولين بالإضافة  إلى أن الشركات ستتخذ في الاعتبار زيادة أسعار الكهرباء التي تمت خلال الفترة الماضية.

وأكد رئيس الشركة أن زيادة الأسعار ستزيد بشكل كبير من حالة الركود التي يمر بها قطاع الحديد في السوق خلال الفترة الحالية.


وعلى صعيد الأسعار أضاف الجارحي أن أسعار الحديد لشركة عنتر بلغ 11600 جنيه تسليم أرض المصنع شاملا ضريبة القيمة المضافة البالغة 14%.. لافتا إلى أن الشركة أبلغت الوكلاء والموزعين بالزيادة بداية من اليوم على أن يصل السعر للتجار 11700 جنيه للطن.

وأكد رئيس مجلس إدارة الشركة أن السعر النهائي للمستهلك سجل 11800 جنيه للطن شامل 14% ضريبة القيمة المضافة.

وأضاف أن  سعر طن الجارحي للصلب  11650 جنيه تسليم أرض المصنع وشامل 14% ضريبة القيمة المضافة مشيرا إلى أن السعر للتجار بلغ  11750 جنيه شاملة ضريبة القيمة المضافة 14%، ويصل السعر النهائي للمستهلك يصل إلى 11900 جنيه شاملة ضريبة القيمة المضافة أيضا.

في حين بلغ  سعر طن الحديد 11750 جنيها تسليم أرض المصنع، شاملة 14% ضريبة القيمة المضافة، مقابل 11550 قبل ذلك.

ويصل  سعر الطن للتجار والموزعين إلى 11850 جنيها شاملة أيضا ضريبة القيمة المضافة، على  أن يبلغ السعر النهائي للمستهلك يبلغ حوالي 12 ألف جنيه للطن.

وعلى صعيد الأسمنت قال محمود مخيمر رئيس الشعبة بالغرفة التجارية بالإسكندرية إن قرار زيادة أسعار المحروقات سيساهم بشكل كبير في زيادة الأسعار.

وأضاف مخيمر أن الزيادة لن تكون بشكل كبير خاصة وأن المحروقات لا تساهم  بصورة مباشرة في تكاليف الإنتاج مشيرا إلى أنه يجب على الدولة اتخاذ الإجراءات اللازمة لمراقبة السوق وكذلك عدم السماح للمصنعين بزيادة الأسعار.

وسجل الطن لصالح مجموعة السويس للأسمنت والتي تضم خمسة مصانع متوسط سعر الطن 850 جنيها.

وأوضح أن أسعار طن شركة السويدي سجل 840 جنيها في حين بلغ طن أسمنت النصر 830 جنيها  وسجل الطن لصالح شركة المهندس 835 جنيها.

ولفت مسعد الشاذلي رئيس الجمعية الإنتاجية لمواد البناء، إلى أن صناعة الطوب لم تعد تتحمل أي زيادة جديدة في أسعار المحروقات، خاصة وأن جميع مصانع الطوب تعاني من حالة الركود التي يمر بها القطاع.. موضحا أن هناك حالة من الركود في عملية البيع.

وأوضح أن الطاقة الإنتاجية لمصانع الطوب على مستوى الجمهورية حوالي 15 مليار طوبة سنويًا ولا يتم إنتاج سوى 4 مليارات طوبة فقط.

وأشار إلى أن هذا يعكس العجز الكبير في عملية البيع وكذلك التدهور في الصناعة بصورة كبيرة.. وإلى أن سعر الألف طوبة 24*12*6 سم  يسجل قيمة 900 جنيه أرض مصنع وسعر الألف طوبة 23*12*6 سم 750 جنيه وكذلك فقد بلغ سعر الألف طوبة مقاس 22*12*6 سم سعر 650 جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »