بنـــوك

رغم تباطؤ اقتصاد التنين بنك الإنشاءات الصينى يسجل صعودًا غير متوقع لأرباحه

إعداد - أيمن عزام   سجل بنك الإنشاءات الصينى الذى يعد ثانى أكبر البنوك الصينية من حيث الأصول، صعودًا بنسبة %20 فى الأرباح الفصلية بفضل نمو الإقراض وتزايد الدخل من الرسوم وتحسن جودة الأصول .   ذكرت وكالة بلومبرج نقلاً…

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد – أيمن عزام

 

سجل بنك الإنشاءات الصينى الذى يعد ثانى أكبر البنوك الصينية من حيث الأصول، صعودًا بنسبة %20 فى الأرباح الفصلية بفضل نمو الإقراض وتزايد الدخل من الرسوم وتحسن جودة الأصول .

 

ذكرت وكالة بلومبرج نقلاً عن البيانات التى نشرها البنك مؤخرًا أن صافى الدخل قفز ليصل إلى 54.77 مليار يوان «8.6 مليار دولار » فى الربع المنتهى فى 30 يونيو من 45.6 مليار يوان فى العام السابق، ليتجاوز بذلك متوسط تقديرات بقيمة 49.9 مليار يوان صدرت عن 16 محللاً اقتصاديًا .

 

ويرى محللون أن البنك الذى سجل نموًا فى الأرباح بنسبة %10 أو أكثر طيلة 11 فصلاً ربع سنوى، يجاهد من أجل المحافظة على قوة إيراداته فى ظل الظروف الاقتصادية الحالية التى تشهد تزايد حالات التعثر عن سداد القروض بسبب تباطؤ الاقتصاد الصينى .

 

يرى مايك ويرنر، المحلل المالى لدى بنك ستانفورد سى بيرنشتين، أن أرباح البنك فى الربع الثانى هى الأفضل، مقارنة بأرباح البنوك المنافسة له، مشيرًا إلى أن استمرار انعدام اليقين بشأن الوضع الاقتصادى وتزايد المخاوف بشأن احتمالات تراجع جودة الائتمان يسهمان فى منح البنوك الكبرى وحدها مثل بنك الإنشاءات الصينى فرصة التفوق على البنوك المنافسة .

 

وسجلت البنوك الصينية مؤخرًا مستويات تراجع قياسية فى بورصة هونج كونج، وقال بنك تشينا إيفيربرايت إنه يخطط لتأجيل طرحه أسهمه فى بورصة هونج كونج، بسبب التعافى البطيء للاقتصاد العالمى، وضعف سوق رأس المال والتراجع النسبى لأسهم البنوك وأزمة الديون السيادية الأوروبية .

 

وكشف موقع ساوث تشينا مورنج بوست عن هروب نحو 47 صاحب عمل، بسبب العجز عن سداد أقساط قروض متأخرة، منهم 17 كانوا عملاء لدى بنك الإنشاءات الصينى .

 

وذكرت صحيفة فاينانشيال نيوز أن مديونيات البنك لإحدى الشركات القابضة التى تخضع لجدولة ديونها بعد إعلان إفلاسها قد بلغت نحو 3 مليارات يوان .

 

وتراجعت أسهم بنك الإنشاءات بنسبة %0.8 لتصل إلى 5.22 دولار هونج كونجى فى بورصة هونج كونج، لتخسر أسهمه بذلك %3.7 خلال العام الحالى، بعد تراجعها بنسبة %22 عام 2011 ، وخسر مؤشر هان سينج الاسترشادى نحو %14 من قيمته خلال الفترة نفسها .

 

وتوسع الاقتصاد الصينى فى الربع الثانى بأبطأ وتيرة خلال ثلاث سنوات لأن الديون السيادية الأوروبية تسببت فى تقليص الصادرات، كما أن الحملة التى شنتها الحكومة لكبح جماح المراهنات فى القطاع العقارى قد أدت لإضعاف الطلب .

 

ويتوقع محللون استمرار التباطؤ لربع آخر، كما قام ديوتش بنك بتقليص توقعاته بشأن النمو بالنسبة للربع الثالث ليصل إلى مستوى %7.5 من نسبة %7.9 ، وقام بنك HSBC فى 24 أغسطس بتخفيض توقعاته عن العام بأكمله إلى نمو لا يتجاوز %8 نزولاً عن نسبة %8.4.

 

وأقبلت البنوك المملوكة للدولة على تقديم قروض جديدة بقيمة 4.86 تريليون يوان فى النصف الأول، بزيادة نسبتها %16 ، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى .

 

وذكرت المفوضية الصينية المصرفية الرقابية أنها أخبرت البنوك الشهر الماضى، أن نقص التمويل وتزايد اللجوء للاقتراض وارتفاع حجم القروض واجبة السداد قد زادت من مخاطر إفلاس البنوك المختصة بتمويل شركات الاستثمار العقارى .

 

وكانت أرباح بنك الإنشاءات الصينى قد سجلت صعودًا طيلة الشهور الستة الأولى من العام الحالى بنسبة %14.5 لتصل إلى 106.3 مليار يوان، بعد أن أقبل البنك على تخصيص مبلغ يقدر بنحو 14.7 مليار يوان لمواجهة القروض الرديئة، بزيادة نسبتها %6 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضى .

 

وسجل بنك أوف تشينا الأصغر حجمًا صعودًا بنسبة %5.3 فى صافى الدخل خلال النصف الأول ليصل إلى 34.8 مليار يوان .

شارك الخبر مع أصدقائك