رغم الحرب.. الروبل الروسي أفضل العملات أداء في العالم

وسجل الروبل خلال تعاملات اليوم مستويات 65.0970 روبل/ دولار مرتفعا بأكثر من 2.3%

رغم الحرب.. الروبل الروسي أفضل العملات أداء في العالم
محمد عبد السند

محمد عبد السند

12:55 م, الخميس, 12 مايو 22

ارتفع الروبل في بداية تداول العملات مقابل الدولار واليورو مقارنة بإغلاق الجلسة السابقة ليصل إلى مستويات فبراير 2020 أي ما يزيد عن العامين، حسبما ذكر موقع “إنفيستينج دوت كوم”.

وسجل الروبل خلال تعاملات اليوم مستويات 65.0970 روبل/ دولار مرتفعا بأكثر من 2.3% ، بينما ارتفع الروبل بأكثر من 13% منذ بداية العام صعودًا من مستويات قرب الـ 75 روبل للدولار.

وأبطأ سعر صرف اليورو في تداول العملات ببورصة موسكو تراجعه إلى 3.28٪ ويتداول عند حوالي 68.32 روبل ، بحسب بيانات الموقع الساعة 12:09 بتوقيت موسكو.

وبحلول الساعة 11:57 بتوقيت موسكو، انخفض سعر صرف اليورو إلى 67.88 روبل (-3.91٪)، والدولار – إلى 65.07 روبل (-3.16٪)، وكانت آخر مرة كان فيها سعر صرف اليورو أقل من 68 روبل في يناير 2020.

الروبل الأفضل في العالم

رغم الصحوة العنيفة التي يعيشها مؤشر الدولار الأمريكي أصبح الروبل الروسي أفضل عملة عالمية منذ بداية العام، متقدماً على الريال البرازيلي في الترتيب.

ووفقا لتقرير نشرته شبكة “بلومبرج”، حولت قيود رأس المال التي فرضتها روسيا على الروبل إلى العملة الأفضل أداءً في العالم هذا العام ، على الرغم من عدم تمكن الكثير من الناس من جني أرباح من الارتفاع.

وارتفع الروبل الروسي بأكثر من 13٪ مقابل الدولار الأمريكي منذ بداية العام، متجاوزًا ارتفاع الريال البرازيلي بنسبة 9٪ ليصبح الرابح الأكبر من بين 31 عملة رئيسية تتبعها “بلومبرج.”

سلسلة إجراءات

جاءت مكاسب الروبل نتيجة سلسلة من الإجراءات التي اتخذتها الحكومة للدفاع عن العملة المتدهورة في أعقاب العقوبات الغربية القاسية غير المسبوقة.

علاوة على فرض ضوابط على رأس المال ، أجبرت روسيا المصدرين على بيع العملات الأجنبية وتطالب بدفع ثمن الغاز الطبيعي بالروبل.

يقول المحللون الاستراتيجيون إن الارتفاع ليس ذا مصداقية لأن العديد من متاجر تداول العملات توقفت عن التعامل في الروبل على أساس أن قيمته التي تظهر على الشاشات ليست السعر الذي يمكن التداول به في العالم الحقيقي.

فشل الآخرين

ومع ذلك ، فإن المفارقة في الأداء الجيد للروبل أثناء الحرب لافتة للنظر، خاصة وأن البلدان الأخرى التي فرضت ضوابط على رأس المال في الماضي القريب لم تحقق نفس النتائج.

وجربت تركيا والأرجنتين إجراءات مماثلة عندما واجهتا ضغوطًا من البائعين في السنوات القليلة الماضية والتي شهدت عواقب وخيمة على الليرة والبيزو على الترتيب ، واللتين وصلتا إلى أدنى مستوياتهما على الإطلاق ولم تتعافيا أبدًا.

محمد عبد السند

محمد عبد السند

12:55 م, الخميس, 12 مايو 22