اقتصاد وأسواق

رشيد يتدخل لإنهاء أزمة رفض الحديد الأوكراني

  كتب- أشرف فكري ومحمد عبداللاه:   تعقد لجنة التظلمات بالهيئة العامة للرقابة علي الصادرات والواردات اجتماعها الأسبوعي اليوم، لبحث إنهاء أزمة شحنة حديد التسليح التي يبلغ حجمها 4.5 ألف طن المستوردة من أوكرانيا لصالح شركة »الهبا« للحديد المملوكة للمهندس…

شارك الخبر مع أصدقائك

 
كتب- أشرف فكري ومحمد عبداللاه:
 
تعقد لجنة التظلمات بالهيئة العامة للرقابة علي الصادرات والواردات اجتماعها الأسبوعي اليوم، لبحث إنهاء أزمة شحنة حديد التسليح التي يبلغ حجمها 4.5 ألف طن المستوردة من أوكرانيا لصالح شركة »الهبا« للحديد المملوكة للمهندس خالد البوريني.

 
كانت هيئة الرقابة علي الصادرات والواردات قد رفضت الموافقة علي تحليل الشحنة بدعوة عدم وجود المواصفات والمقاييس الفنية ودرجة الصلابة علي كل متر حديد تسليح في سابقة تعد الأولي من نوعها.
 
وعلمت »المال« أن المهندس رشيد محمد رشيد وزير الصناعة والتجارة كلف مسئولي الوزارة وعلي رأسهم المستشار هشام رجب -مساعد الوزير للشئون القانونية- والمهندس سيد أبو القمصان -مستشار وزير الصناعة والتجارة للتجارة الداخلية- بحل الأزمة وإجراء مفاوضات فورية مع الشركة.
 
من جانبه قال محمود عيسي -رئيس الهيئة العامة للمواصفات والجودة وعضو لجنة التظلمات بالهيئة العامة للرقابة علي الصادرات والواردات- إنه سيتم خلال اجتماع اليوم بحث مشكلة شركة »الهبا« وشحنة الحديد الأوكراني لاتخاذ الموقف النهائي في ظل الجدل الذي أثير مؤخراً حول شحنة الحديد.
 
وأكد أن الاجتماع سيبحث جميع البيانات المتعلقة باستيراد الشحنة من الخارج وموقف الأطراف المعنية منها، مشيراً إلي أن المواصفات المصرية المتعلقة بحديد التسليح واضحة ومحددة من حيث ضرورة وضع رمز محدد علي كل 1.5 متر حديد يوضح رتبة ونوع الحديد والشركة المنتجة.
 
وأضاف أن المواصفات المصرية تتفق مع المعايير العالمية من حيث تحقيقها عاملين أساسيين في صناعة الإنشاءات والمقاولات هما رتبة الحديد المستخدم ومعرفة اسم المنتج أو الشركة.
 
وشدد علي أن تحديد طول 1.5 متر لوضع الرمز ودرجة الصلابة لا يعد تعنتاً من جانب الهيئة بقدر ما هو وسيلة حقيقية تضمن عدم قيام المقاول بخلط الحديد في عمليات الإنشاءات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »