عقـــارات

رشدان: تخفيض سعر الفائدة يساهم فى تنشيط القطاع العقارى

المال ـ خاص: قال المهندس حسن رشدان، رئيس مجلس إدارة مجموعة رشدان للعمارة، إن قرار البنك المركزى بتخفيض سعر الفائدة، يُساهم فى تنشيط السوق العقارية بتخفيض التكاليف على المطورين العقاريين، وهو ما يؤدى إلى إستقرار بيع الوحدات، إلى جانب تحفيز المواطنين للشراء بغرض الاستثمار، بعد توجه هذه الشريحة الفترة

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص:
قال المهندس حسن رشدان، رئيس مجلس إدارة مجموعة رشدان للعمارة، إن قرار البنك المركزى بتخفيض سعر الفائدة، يُساهم فى تنشيط السوق العقارية بتخفيض التكاليف على المطورين العقاريين، وهو ما يؤدى إلى إستقرار بيع الوحدات، إلى جانب تحفيز المواطنين للشراء بغرض الاستثمار، بعد توجه هذه الشريحة الفترة الأخيرة للشهادات ذات العائد المرتفع.
 
وشدد رشدان، على أن المكاتب الاستشارية تأثرت بالقرارات الاقتصادية خلال العام الماضى، بما فى ذلك تحرير سعر الصرف، الذى تسبب فى تراجع  المشروعات المطروحة .

وأوضح أن المكاتب الاستشارية تُراعى عند وضع دراسات الجدوى للمشروعات التغيرات المتوقعة فى حركة الأسعار خلال فترة محددة، إلا أن التعويم تسبب فى رفع الأسعار بنسب كبيرة تجاوزت التوقعات.
 
وأشار إلى أن التغيرات فى الأسعار أثرت على كل شركة، حسب قوتها المالية وقدرتها على استكمال المشروعات، خاصة أنها مرتبطة بتسليمها وفق جدول زمنى محدد.

وأضاف أن الشركات التى يتعامل معها طالبت بإعادة دراسة تكاليف مشروعاتها فى مراحل التطوير بعد ارتفاع أسعار مدخلات الإنشاء، عقب تحرير سعر صرف الجنيه .
 
بدأت المجموعة نشاطها في أعمال التصميمات والاستشارات الهندسية، والمقاولات العامة، عام 1976، وصممت ونفذت عدة مشروعات سكنية ومراكز تجارية، ومدارس دولية وفنادق، وقري سياحية وتميزت فى تصميم والإشراف على المساجد، وأضافت خلال السنوات الأخيرة نشاط  تتنمية مشروعات سكنية  . 
 
وصممت ونفذت مجموعة رشدان مدارس دولية فى النزهة ومصر الجديدة، وقرى سياحية فى العريش، والعديد من الفنادق والمراكز التجارية فى مصر والوطن العربى، خاصة فى المدينة المنورة لخبرتها فى تنفيذ العمارة الحديثة على الطراز الإسلامى .
 
وأضاف رشدان  أن الشركات العقارية تستهدف حساب التكاليف لمشروعاتها لتتوافق مع الأسعار الجديدة للخامات، لاحتساب الزيادة فى إجمالى استثمارات المشروع، والسيولة المطلوبة لتحديد نسب الزيادات لأسعار وحداتها، وأن الشركات طالبت أيضًا بتوفير حلول هندسية لتصميمات المشروعات بما يضمن ترشيدًا للإنفاق دون المساس بجودة المنتج النهائى.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »