Loading...

ردود أفعال الشركات بشأن ضريبة إعلانات «فيسبوك»

Loading...

بعد اجتماع وزير المالية اليوم مع ممثلى الشركة

ردود أفعال الشركات بشأن ضريبة إعلانات «فيسبوك»
محمود جمال

محمود جمال

5:41 م, الثلاثاء, 20 أغسطس 19

أجمع عدد من مسئولي شركات التسوق الإلكتروني على ضرورة إعفاء المعلنين المحليين من أي أعباء ضريبية جديدة مع صعوبة الأوضاع الاقتصادية التى تشهدها السوق.

رئيس جوميا: ضرورة منح تخفيضات أو إعفاءات للمعلنين المصريين

قال هشام صفوت، مدير عام شركة جوميا مصر لخدمات التسوق الإلكتروني، إن شركته تؤيد منح تخفيضات أو إعفاءات ضريبية للمعلنين المصريين على موقع “فيسبوك” وليس فرض أعباء مالية جديدة بما يدعم الصناعة المحلية فى مواجهة الكيانات العالمية.

جاء ذلك ردًا على اجتماع الدكتور محمد معيط وزير المالية اليوم مع ممثلي شركة فيسبوك لاستعراض أفضل التطبيقات الضريبية الضريبية المرتبطة بالخدمات المقدمة عبر الإنترنت والتجارة الإلكترونية وآليات تنفيذها في مصر بشكل توافقي بناءً على التجارب الدولية الناجحة.

رئيس imfnd: تضر بالصغيرة والمتوسطة وتهدد الناشئة

فى سياق متصل، أكد عبد الرحمن سليم، مدير شركة ” imfnd ” للأبحاث التسويقية بأن الوزارة بدأت تطبيق ضريبة على إعلانات السوشيال بشكل تجريبي خلال شهر رمضان الماضى لدى بعض حسابات المعلنين على “فيسبوك” تحت اسم ” estimated tax.

ومن المتوقع أن تقوم منصة “فيسبوك” باحتساب قيمة الضريبة المقررة وإضافتها على التكلفة النهائية للحملة الأعلانية أونلاين وجمعها لصالح مصلحة الضرائب من خلال خصم قيمتها من الحسابات المصرفية للمعلنين لدى البنوك.

وأوضح سليم لـ”المال” أن تحميل الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة بأعباء ضريبية سيكون له تداعيات سلبية على نشاطها خلال المرحلة المقبلة.

رئيس شركة مصرية: غير معلوم خضوع النشاط للقيمة المضافة من عدمه

وأضاف رئيس إحدى الشركات المعلنة على “فيس بوك” أن الشركات المصرية تلتزم بسداد ضرائب على أرباح الأعلانات المنشورة أونلاين بعكس كبار المعلنين مثل جوجل ويوتيوب، لذلك يجب المساواة فى تطبيق الضرائب المرتقبة على جميع المعلنين.

وأكد لـ”المال” أن الشركات المحلية المعلنة على شبكة الإنترنت لا تعلم حتى الآن ما إذا كان نشاطها يخضع لضريبة القيمة المضافة البالغ نسبتها 14% من عدمه، وتستعين بأكثر من مكتب محاسبات للتوصل مع مركز بحوث الضرائب للحصول على فتوي فى هذا الصدد

ولفت إلى أن انقسام آراء خبراء المركز إذ يوجد فريق يوافق على عدم خضوع الإعلانات الرقمية إلى ضريبة القيمة المضافة ، وآخرون يطالبون بفرضها ، مما يعرض الكثير من الشركات لقضايا تهرب ضريبي دون أسباب غير منطقية .

وبحسب البيانات الصادرة عن مؤسسة المراجعة المحاسبية TAXAMO، فإنه يوجد دول أوروبية وآسيوية تطبق ضريبة قيمة مضافة على الإعلانات الرقمية، أعلاها الأرجنتين بنسبة 21%، تليها البرازيل 17% ، ثم الفلبين 12%.

كما توجد دول أوروبية أخرى منها الدنمارك، والسويد، والنرويج، تحدد 22% ضريبة كنسبة ثابتة حال تحقيق الشركة هامش ربح 20%.