نقل وملاحة

رحلة لـ”المال” فى قطار مجانى تكشف أسباب خسائر السكك الحديدية

إعداد – أحمد عاشور:

في تمام الساعة السابعة والربع صباحاً من الجمعة الأخيرة في رمضان الماضي (أى قبل عيد الفطر بيومين فقط) وقف القطار القاهرة- الإسكندرية (مراكز- عادي) في محطة سكة حديد طوخ بمحافظة القليوبية كان مزدحماً بالركاب وبالكاد تتمكن من الوقوف ولكن الركوب مجاناً.

شارك الخبر مع أصدقائك

إعداد – أحمد عاشور:

في تمام الساعة السابعة والربع صباحاً من الجمعة الأخيرة في رمضان الماضي (أى قبل عيد الفطر بيومين فقط) وقف القطار القاهرة- الإسكندرية (مراكز- عادي) في محطة سكة حديد طوخ بمحافظة القليوبية كان مزدحماً بالركاب وبالكاد تتمكن من الوقوف ولكن الركوب مجاناً.

نعم الركوب مجانا فالمحصل لا يمر إلا مرة واحدة في رحلة يتجاوز طولها الـ 300 كم بين القاهرة والإسكندرية يتوقف في 15 محطة، بينما أظهرت مؤشرات هيئة السكة الحديد عن وجود عجز في الإيرادات يصل إلى 6 مليارات جنيه.

ووفقاً لتقارير صحفية كشف الجهاز المركزي للمحاسبات للعام قبل الماضي 2012/2013، أن عجز إيرادات الهيئة بلغ 6 مليارات جنيه، وأشارت التقارير إلى أن إيرادات هيئة السكك الحديدية من تذاكر الركاب في عام 2013 بلغت 1,9 مليار جنيه بعجز يتجاوز الـ 1,3 مليار جنيه.

محرر ” المال ” استقل القطار لم يرَ محصل التذاكر إلا مرة واحدة في نهاية القطار المكون من 10 عربات، العربة بها 80 كرسياً على الأقل وفي مصر غالبية الركاب لا يجدون أماكن للجلوس في قطارات السكك الحديدية.

يذكر أن عدد عمال هيئة السكك الحديدية يبلغ نحو 40 ألف عاملاً موزعين على مختلف أنحاء الجمهورية.

كما كانت الرائحة الكريهة لعربات القطار، العلامة البارزة طوال الرحلة، بخلاف وجود فنتة صغيرة لا يتجاوز عمرها الـ 12 عاماً نائمة تحت أحد المقاعد!

وكان المهندس هاني ضاحي وزير النقل، أبدى خلال زيارته لورش سكة الحديد بالسبتية يونيو الماضي، اعتراضه على نظافة القطارات، عندما استقل أحد القطارات المميزة القادمة من الإسكندرية ، قائلاً ” رائحتها كريهة ” ولكن حقيقة الأمر “الرائحة لا تتطاق ” حسبما قال عدد من الركاب.

وذكر الدكتور أشرف العربي وزير التخطيط والاصلاح الإداري في أول مؤتمر عقده في الحكومة الحالية أن الدولة تسعى لاقتحام العديد من الملفات الشائكة من بينها إصلاح هيئة السكك الحديدية.

واكتشف محرر ” المال ” أن غالبية الركاب لا يدفعون أجرة الركوب، نظراً للعديد من الأسباب أهمها عدم المرور الدائم لمحصيلي السكك الحديدية إلى جانب حالات التهرب التى اعتاد عليها الركاب.

وكان من ضمن الأشياء اللافتة للنظر أن الركاب الذين ينتقلون يومياً من مدينة ” قليوب” لمحافظة القاهرة لا يدفعون ثمن التذاكر البالغة 2,5 جنيه للقطارات العادية القادمة من محافظة الإسكندرية.

يذكر أن هيئة السكك الحديدية تنقل يومياً 3 ملايين راكب في المتوسط ولكن متوسط الإيراد اليومي يصل إلى 52 مليون جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك