استثمار

رحلات القطارات تنطلق بأمر من «حكم العسكر»!

كتب - يوسف مجدى وولاء البرى: تصاعد الغضب بين سائقى قطارات الهيئة القومية لسكك حديد مصر أمس، عقب استدعاء القوات المسلحة نحو 100 سائق، وفقاً للقانون 87 لسنة 1960، للخدمة كسائقين لدى هيئة السكة الحديد.   قال ممثل رابطة السائقين…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – يوسف مجدى وولاء البرى:

تصاعد الغضب بين سائقى قطارات الهيئة القومية لسكك حديد مصر أمس، عقب استدعاء القوات المسلحة نحو 100 سائق، وفقاً للقانون 87 لسنة 1960، للخدمة كسائقين لدى هيئة السكة الحديد.

 

قال ممثل رابطة السائقين حسن عيسى، إن من تلقوا أوامر الاستدعاء، تم احتجازهم فى الفوج 39 بمنطقة الفرز، وأشار إلى وجود حالة واسعة من الثورة لدى زملاء السائقين المحتجزين، لافتاً إلى أن عدداً من الذين شملهم الاستدعاء جاوزوا فترة الاحتياطى، بعد أن تركوا الخدمة العسكرية فى القوات المسلحة.

قال عبدالفتاح فكرى، رئيس النقابة العامة لعمال السكك الحديدية، إن سائقى الهيئة بمختلف درجاتهم، متضامنون مع زملائهم المحتجزين، وهناك اتجاه لتنظيم إضراب جديد عن العمل، فى حال عدم الإفراج عن زملائهم.

إلى ذلك أكد المركز المصرى للحقوق الاقتصادية والاجتماعية أن عدد السائقين الذين أحالتهم هيئة السكك الحديدية للنيابة الإدارية بسبب تنظيم الاضراب، ارتفع إلى 30 سائقاً.

وقال الحقوقى خالد على، المرشح الرئاسى السابق، إنه ليس من حق رئيس الوزراء إجبار سائقى القطارات على العمل على قوة القوات المسلحة طبقاً لقانون التعبئة العامة، مشيراً إلى أن تلك القرارات تصدر فى حالة التعبئة العامة أو حالة الطوارئ، وبقرار من رئيس الجمهورية، ولا يوجد قرار من رئيس الجمهورية بإعلان التعبئة العامة فى البلاد.

كانت أزمة سائقى القطارات قد انفرجت جزئياً أمس، بعد أن نجحت هيئة السكك الحديدية فى إقناع عدد من السائقين بالعدول عن الإضراب الذى بدأوه قبل يومين، وانطلق عدد من الرحلات إلى محافظات الوجهين البحرى والقبلى.

وشهدت معظم محطات القطارات على مستوى الجمهورية، حالة ارتباك شديد على مدار اليومين الماضيين، بسبب إضراب السائقين المطالبين بتحسين أجورهم وإقالة رئيس الهيئة حسين زكريا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »