اتصالات وتكنولوجيا

ربط شبكات الصراف الألي بسيارات نقل الأموال عن طريق الـــ‮»‬AVL ‮«‬

المال - خاص   أكد مسئولون وخبراء في مجال الصراف الآلي وشركات نقل الأموال أن تطبيق الشركات تكنولوجيا التتبع ا لجغرافي والتتبع الآلي AVL   سوف يسهم في القضاء علي أعطال ماكينات الصراف الآلي المنتشرة في الوقت الحالي، والتي ساهمت في…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص
 
أكد مسئولون وخبراء في مجال الصراف الآلي وشركات نقل الأموال أن تطبيق الشركات تكنولوجيا التتبع ا لجغرافي والتتبع الآلي AVL   سوف يسهم في القضاء علي أعطال ماكينات الصراف الآلي المنتشرة في الوقت الحالي، والتي ساهمت في تذمر وضيق مستخدمي كروت الائتمان في مصر، وتبادلت البنوك وشركات نقل الأموال الاتهامات وبعضها البعض وأن السبب وراء ذلك عدم وجود شبكة مراقبة قوية من قبل شركات نقل الأموال لتغذية الماكينات التي تديرها بالأموال اللازمة ومعرفة الأعطال الدورية بهدف إصلاحها أو لا بأول.

 
وأشار الخبراء إلي أن ربط شبكات الصراف الآلي ATM’S
 

وشركات نقل الأموال بنظام تتبع جغرافي يعتمد علي الخرائط الرقمية وإرسال التقارير الدورية من خلال القمر الصناعي بما يسهم في تلافي الأعطال التي تتكرر خاصة في الأعياد أو المواسم الدورية أو إجازات نهاية الأسبوع.
 
وقال المهندس أسامة  السيد مدير عام شركة »NCR مصر« المتخصصة في ماكينات الصراف الآلي، إن تطبيق شركات نقل الأموال لتكنولوجيا التتبع الجغرافي GPS بالإضافة إلي خاصية التتبع الآلي Automatic Vehicle Location المعروف باسم AVL لتلافي أعطال ماكينات الصراف الآلي، بالإضافة إلي استجابة شركات نقل الأموال الفورية لتغذية الماكينات بالنقود في الموعد المحدد لها ويري أن هذه الشركات بحاجة إلي تطوير امكانياتها وزيادة عددها مقارنة بعدد ماكينات الصراف الآلي في مصر، والتي تصل إلي 5 آلاف ماكينة، مقارنة بشركات نقل الأموال التي تصل إلي 4 شركات محلية وإمكانياتها ضعيفة مقارنة بزيادة عدد حاملي بطاقات الائتمان في مصر.
 
وقال السيد إن تحديث سيارات نقل الأموال من خلال إضافة أنظمة التتبع الجغرافي GPS وAVL سوف ينعكس بالتالي علي تطوير ماكينات الصراف الآلي بما يسهم في حل شكاوي العملاء بعد معرفة العطل في الوقت والحال وإذا تمثل في نفاد النقود فسوف يتم إرسال سيارات تغذيتها بالنقود، خاصة أن هذه الشركات هي المتسبب الأكبر في أعطال نفاذ النقود داخل ماكينات الصراف الآلي في مصر.
 
من جهته قال محمود يوسف مدير العمليات في شركة »أمانكو« لنقل الأموال إن تقنية التتبع الجغرافي GPS سوف يسهم بزيادة كفاءة أساطيل السيارات وسهولة تأمينها، والتي كانت ممنوعة من قبل لدواع وأسباب أمنية، منوها إلي أن مراقبة تلك العربات تتم من قبل وحتي الآن من خلال الهاتف المحمول الخاص بسائق السيارة وتوجيهه للذهاب إلي الأماكن المطلوبة.

 
وأشار يوسف إلي أن خدمات التتبع تسهم في حسن توظيف خط سير السيارة واستخدامها بشكل أفضل والتحكم في توجيهها من خلال مركز رئيسي داخل الشركة، مغايرة للوضع الحالي المتمثل في تحكم السائقين بها دون معرفة علي وجه الدقة الشوارع والطرق التي سلكوها، والوقت المستغرق لإتمام العمليات المختلفة، بالإضافة إلي معرفة مكان أي هجوم أو تعد علي السيارة من قبل الجماعات الإجرامية.

 
وشدد يوسف علي أن »أمانكو« سوف تتقدم بالحصول علي ترخيص التتبع الآلي المعروف بالـ AVL في حال السماح للشركة بالحصول عليه، وسيتم عمل دراسة تسويقية لتحديد التكلفة بناء علي العائد Total Cost Of Ownership المعروف بالـ TCO ، وإذا تم التوصل إلي أن الخدمة سوف تجلب العائد  خلال عامين من تشغيلها سيتم تشغيلها علي الفور والبدء في تطبيقها.

 
وأوضح عاطف صابر مدير تكنولوجيا المعلومات بالبنك الأهلي المصري أن قطاع البنوك سيحقق استفادة كبيرة من تطبيقات تكنولوجيا الـ JPS تتمثل في توفير قدر عال من المعلومات حول أماكن وخطوط سير العربات التي تقوم بنقل الأموال، الأمر الذي سيجعل عملية نقل الأموال أكثر أمانا من ذي قبل، كما أنه سيضمن حرية أكبر في حركة هذه العربات وتنشيط مساراتها عبر المحافظات.

 
وأضاف صابر أن تكنولوجيا الـ GPS أيضا ستوفر حماية كافية لعربات الـATM المتنقلة، التي تنتشر في الأماكن التي لا يتوافر بها فروع للبنك وذلك في أوقات صرف المعاشات والرواتب وهو أمر غاية في الأهمية ويمثل طفرة كبيرة في تغطية البنك لمناطق جديدة في أي وقت كما يحافظ علي عوامل الأمن والحماية لهذه العربات بتوفير المعلومات عن خطوط سيرها وتنقلاتها.

 
من جهة أخري أوضح علي فايز سكرتير عام اتحاد البنوك المصرية أن التكنولوجيا الجديدة ستحقق الحماية اللازمة من عمليات الاختطاف التي كانت تتعرض لها عربات نقل الأموال في الماضي والتي عاني منها القطاع المصرفي مرارا وتكرارا، أما باستخدام الـ JPS فإنه باستطاعتنا تتبع هذه العربات والسيطرة علي الموقف في أسرع وقت، أي أنه سيمثل عامل أمان تحصينيا أكثر كفاءة لعمليات نقل الأموال.
 
واتفق معه في الرأي الدكتور علي العرابي مدير عام قطاع التكنولوجيا ببنك قناة السويس في أن تطبيق تكنولوجيا التتبع الآلي للسيارات سوف يسهم في حماية سيارات ماكينات الصراف الآلي المتنقلة وسيارات نقل الأموال، مطالبا علي الجانب الآخر بتحديث الأساطيل الحالية لشركات نقل الأموال وزيادة عدد السيارات التابعة لها، بما يتيح إدخال خدمات جديدة لمراقبة تلك الأساطيل مثلما الحالة في الدول الأمريكية والأوروبية، التي تتم من خلال نظم الأقمار الصناعية، لمعرفة النقص الحالي في النقود وتلبية الاحتياجات المختلفة لها.

شارك الخبر مع أصدقائك