بورصة وشركات

«راميدا للأدوية» تستهدف رفع الصادرات إلى 15% من إجمالى الإنتاج

مقارنة بحولي 7% في الوقت الحالي

شارك الخبر مع أصدقائك

قال محمود فايق، رئيس القطاع المالي بشركة العاشر من رمضان للصناعات الدوائية والمستحضرات التشخيصية «راميدا» إن الشركة تستهدف مضاعفة حجم صادراتها من 7 إلى 15% من إجمالي إنتاج الشركة خلال السنوات المقبلة.

وأشار “فايق” لـ”المال” إلى أن الخطة سيتم تنفيذها بعد نجاح الشركة في تسجيل الأدوية فى عدد من الدول وفتح أسواق فى دول جديدة مثل أوزباكستان وفلسطين وفى أفريقيا السودان وأوغندا وتنزانيا والنيجر، بخلاف التوسع فى الأسواق الرئيسية للشركة فى اليمن والعراق وليبيا.

وأوضح المدير المالي أن هناك اتجاها لدعم تصدير الدواء، وهو ما ظهر جليًا فى مشاركة مصر بمؤتمر دولى لصناعة الدواء مؤخرا، والذى ضم مكاتب التمثيل التجارى فى دول العالم وشركات تصنيع الأدوية لتشجيع التصدير خاصة لدول أفريقيا.

ولفت إلى أن الشركة تقوم بالتصنيع لشركات عالمية يبلغ عددها حوالى 27 شركة حتى نهاية 2018، وهناك مفاوضات حالية مع 20 إلى 30 شركة جديدة للتصنيع اليها.

مؤكدا أنه من المقرر مضاعفة حجم التصنيع للغير خلال 2020 مع التركيز على منتجات الشركة باعتبارها ذات هوامش ربحية أعلى.

وفي سياق متصل، قال المدير المالي إن الشركة سجلت مبيعات قيمتها 805 ملايين جنيه فى 2018 بمتوسط نمو مركب 43 % عن 2016.

وأضاف أن المبيعات الخاصة المحلية احتلت المرتبة الأولى بنسبة 66% من مبيعات 2018، بينما احتلت مبيعات المناقصات المركز الثانى %22 من إجمالى المبيعات.

أما مبيعات التصدير فسجلت 7% من إجمالى مبيعات الشركة، وسجلت مبيعات التصنيع للغير %5 من إجمالى المبيعات.

وأشار إلى أن الشركة سجلت صافى ربح بقيمة 129 مليون جنيه خلال 2018 بنسبة 16 % من إجمالى المبيعات محققة متوسط معدل نمو مركب 118% من 2016.

اضاف: ” نتائج أعمال النصف الأول من العام الحالى تأثرت بشكل استثنائى نتيجة إغلاق المصنع، لإتمام التوسعات الضخمة فى خطوط الإنتاج الرئيسية، مما أدى إلى انحراف واضح للإنتاج الفعلى عن المخطط، تبعه تأخيرات فى طرح المنتجات الجديدة، واضطراب فى مبيعات التصدير”.

وأشار رئيس القطاع المالى إلى أن خطة التوسع امتدت إلى 9 أشهر بدلا من 6 نتج عنها الإغلاق المؤقت للمصنع، وانخفاض حجم الإنتاج %30 مقارنة مع نفس الفترة، لتنخفض قيمة المبيعات رغم استمرار الطلب على منتجات الشركة.

أما العامل الآخر فهو اتجاه الشركة لاستيراد مستحضر «Protofix vial» من الهند نظرا لتعذر استمرار تصنيعه لدى الغير فى مصر لظروف طارئة لدى المصنعين المحليين، مما أدى إلى تراجع هامش الربح، بالإضافة إلى ارتفاع نسبة مصروفات البيع والتسويق بسبب التعينات التى تستهدف زيادة القدرة على تسويق المنتجات الجديدة.

تابع:: “لدينا خط إنتاج جديد لهذا المستحضر بما سينعكس بصورة إيجابية على هامش الربح المتوقع ولن نلجأ من خلال هذا الخط لتصنيع المستحضر للغير”.

يذكر أن «راميدا» قد بدأت في تنفيذ عملية طرح أسهمها بالبورصة لـ«العام والخاص» بحد أقصى 376.6 مليون سهم من كامل أسهم رأس المال 643.6 مليون بسعر 4.66 جنيه، بأقل من القيمة العادلة 6.67 جنيه، والتى حددها تقرير المستشار المالى المستقل.

وبلغ معدل تغطية الطرح العام للشركة 1.6 مرة خلال يومين فقط علما بان البورصة قد فتحت سوق الصفقات الخاصة «OPR» الخميس الماضى لاستقبال شريحة الطرح العام لبيع حد أقصى 18.83 مليون سهم تمثل %5 من عدد الأسهم المطروحة للبيع والتى تمثل %2.93 من إجمالى رأس المال المصدر قبل زيادة رأس المال.

أما شريحة الطرح الخاص فتخصص للمؤسسات المالية والأفراد والجهات ذوى الخبرة والملاءة المالية لبيع حد أقصى من الأسهم 357.8 مليون سهم، تمثل %95 من الأسهم المطروحة للبيع والتى تمثل %55.59 من إجمالى رأس المال قبل زيادة رأس المال.

وتتولى شركة «سى آى كابيتال» ترويج وتغطية الاكتتابات فى الأوراق المالية – مدير الطرح – و«كومباس كابيتال» للاستثمارات المالية مستشار شئون الترويج.

والمستشار القانونى للطرح مكتب نور وشركاه بالتعاون مع التميمى ومشاركوه – محامون ومستشارون – والمستشار المالى المستقل شركة الاستشارات المالية عن الأوراق المالية «بيكر تيلى وحيد عبدالغفار وشركاه».

ويتولى مراقب الحسابات مكتب إيهاب عازر – مكتب المتضامنون للمحاسبة والمراجعة EY، وشركة كومباس كابيتال للاستثمارات المالية مستشار شئون الترويج.

وتحتضن مدينة السادس من أكتوبر المقر الرئيسى للشركة، ومجمعها الصناعى وتمتلك 3 مصانع مستقلة تضم 20 خط إنتاج تقع جميعها فى نفس المجمع لإنتاج مختلف المنتجات والمستحضرات الدوائية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »