أسواق عربية

رئيس وزراء مصر الأسبق: المعرض الصيني-العربي فرصة ذهبية لتعزيز التعاون المشترك

أكد رئيس مصر الأسبق الدكتور عصام شرف أن المعرض الصيني-العربي فرصة ذهبية لتعزيز التعاون بين الصين والعرب والإطلاع على إمكانيات الجانبين

شارك الخبر مع أصدقائك

 أكد رئيس وزراء مصر الأسبق الدكتور عصام شرف أن المعرض الصيني – العربي فرصة ذهبية لتعزيز التعاون بين الجانبين وزيادة التفاهم المتبادل.

وقال شرف في مقابلة خاصة مع وكالة أنباء “شينخوا” الصينية، إن المعرض الصيني – العربي يعتبر وسيلة جيدة.

وأكد أنه فرصة للتعرف على إمكانيات وقدرات واحتياجات الصين والعرب والاطلاع على التطورات بين الطرفين. 

الثورة الصناعية الرابعة

وتعقد الدورة الرابعة للمعرض الصيني – العربي في الفترة من 5 – 8 سبتمبر الجاري.

وتقام تحت شعار “فرص جديدة ومستقبل جديد” بهدف ترسيخ جذور الصداقة وتعميق التعاون بين الصين والدول العربية.

    وتنظم المعرض وزارة التجارة الصينية واللجنة الصينية لتنمية التجارة الخارجية ومنطقة نينغشيا ذاتية الحكم لقومية هوي  بشكل مشترك.

       وأضاف رئيس وزراء مصر الأسبق، أن المعرض الصيني – العربي في دورته الرابعة فرصة كبيرة للتعرف على ما وصلت اليه الصين من مستويات عالية في التكنولوجيا والتطور العلمي، خصوصا أنها تقود حاليا مايعرف بـ “الثورة الصناعية الرابعة”.

الصين تفتح أبوابها للاستيراد

       ولفت إلى أن الصين تفتح أبوابها الأن للاستيراد، وأنه يمكن للدول العربية أن تستفيد من هذا التوجه، بأن تقدم أفضل ما لديها من منتجات، وتتعرف على احتياجات السوق الصيني، وتعمل على تلبية احتياجاته.

    وأوضح أن المعرض يعد فرصة ذهبية للاستفادة من تطورات التكنولوجيا، والتعاون المشترك فيها، مشيرا إلى أن المنطقة العربية لديها الأن جيل ممتاز في تكنولوجيا المعلومات.

الابتعاد عن احتكار التكنولوجيا

وأشار إلى أن ما تتميز به الصين عن الغرب هو ابتعادها عن توجهات الهيمنة والسيطرة والنزعة الاستعمارية واحتكار التكنولوجيا، وأن لديها رغبة كبيرة في التعاون والاستفادة المتبادلة.

وتابع قائلا إنه “يمكن للدول العربية أن تستغل هذه الفرصة الذهبية في استثمار المعرض في دعم التعاون التكنولوجي والمعلوماتي وإقامة بنية تكنولوجية ومعلوماتية قوية في الوطن العربي”.

    وأشار إلى أن الصين تقود ثورة صناعية رابعة، وخاصة ما يتعلق بالجيل الخامس 5G، موضحا أنها ستساهم بشكل كبير في تعزيز التعاون التجاري من خلال التعرف على الاحتياجات والمنتجات عن طريق المعارض المرئية وسرعة الاتصال وغيرها.

أهمية المعارض التجارية

وقال إن المعارض التجارية نقاط اتصال مهمة، وتعتبر فرصة ليس لتبادل السلع فقط، وانما أيضا للتبادل الثقافي والحضاري والتفهم العقائدي والتقارب الفكري.

وتابع  أن أفريقيا والدول العربية تعد هدفا أساسيا لمبادرة الحزام والطريق.

وأضاف أن “المنطقتين العربية والأفريقية لديهما قدرات كبيرة جدا غير مستغلة، وعانتا لمئات السنين من الاحتلال والإهمال وتحتاج المنطقة العربية وكذالك الأفريقية إلى شبكات طرق وسكك حديدية وبنية أساسية كاملة”.

استفادة متبادلة

وشدد على أن الصين تسعى لمساعدة هذه الدول على تحقيق أهدافها في إطار الفوز المشترك، حيث تستفيد الصين بتشغيل شركاتها والأفارقة والعرب يحققون خططهم وأهدافهم التنموية ويكتسبون خبرات كبيرة ويحصلون على تكنولوجيا عالية.

وفيما يتعلق بالاحتفال بمرور 70 عاما على تأسيس جمهورية الصين الشعبية، قال الدكتور عصام شرف ” إن الصين خلال الـ 70 عاما نفذت العديد من الأعمال الهائلة”.

وأضاف: “تحولت الصين من دولة تعاني الفقر إلى ثاني اقتصاد في العالم، وأول قوة تجارية عالميا”.

وتابع: “ما حدث بكل المقاييس هو معجزة حققتها الصين في زمن قياسي”.

ثاني أكبر اقتصاد في العالم

وعلى مدار 70 عاما، تعزز الاقتصاد الصيني على نحو مميز، بحسب التقرير الصادر الخميس الماضي، عن المكتب الوطني للإحصاءات بالصين.

وفي عام 1978، كان الناتج القومي الصيني يحتل المرتبة الـ11 على مستوى العالم، وفي عام 2010 تخطى نظيره الياباني لتصبح الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم، وما زالت تحافظ على هذا المركز منذ ذلك الحين.

يشار إلى أن هذه المادة منقولة عن وكالة شينخوا الصينية بموجب اتفاق لتبادل المحتوى مع جريدة المال

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »