اقتصاد وأسواق

رئيس وزراء بريطانيا يهدد بسحب اتفاق بريكست والدعوة إلى انتخابات مبكرة

من المقرر أن يُجري تصويتين أولين على الاتفاق "بريكست" الذي توصلت إليه لندن وبروكسل أواخر الأسبوع الماضي

شارك الخبر مع أصدقائك

هدد رئيس وزراء بريطانيا بوريس جونسون، بسحب اتفاق خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي “بريكست”، والدعوة إلى انتخابات مبكرة.

وبحسب الصفحة الرسمية لوكالة أنباء الشرق الأوسط على “فيسبوك”، فقد نقلت قناة “سكاي نيوز” البريطانية عن جونسون قوله اليوم الثلاثاء أمام مجلس العموم: إذا رفض البرلمان السماح بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بريكست” وقرر تأجيل كل شيء إلى يناير أو حتى إلي وقت لاحق؛ فسيتعين سحب النص (الاتفاق) والذهاب إلى انتخابات مبكرة.

وتواجه خطّة جونسون – القائمة على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في الموعد المقرر نهاية الشهر الجاري – اختبارًا حاسمًا اليوم الثلاثاء في مجلس العموم، الذي من المقرر أن يُجري تصويتين أولين على الاتفاق “بريكست” الذي توصلت إليه لندن وبروكسل أواخر الأسبوع الماضي.

ووفقا لـ”يورو نيوز”، لا تزال مسألة الخروج “بريكست” أمراً مغلفاً بطبقات كثيفة من الضباب يسعى البرلمان المنقسم لتبديد هذا الضباب، خاصة فيما يتعلق بموعد وكيفية عملية الانسحاب، هذا إن كانت ستحدث أصلاً.

ومنذ عودته من بروكسل مع اتفاق انسحاب تفاوض بشأنه بصعوبة مع الدول الـ27، يواجه رئيس الوزراء المحافظ خطر إحباط مشاريعه من جانب النواب غير الراغبين في مواصلة النهج الذي يحاول فرضه عليهم، لتجنّب انفصال من دون اتفاق قبل تسعة أيام من موعد الخروج أو إرجاء الموعد.

وفي حين كان جونسون يأمل المصادقة على اتفاق الخروج “بريكست” السبت في مجلس العموم، إلا أن النواب أرجأوا القرار وأرغموه بذلك على أن يطلب من بروكسل تأجيلاً مدتّه ثلاثة أشهر، ويأمل جونسون أيضاً تجنّب التأجيل.

وباتت موافقة البرلمان على اتفاق الخروج رهنا بإقرار قانون تقني ضروري لتنفيذ بريكست وهي عملية أكثر تعقيداً.

ويرغب جونسون في أن يتم تبني اتفاق بريكست بسرعة على أمل الانتهاء الخميس، وتثير هذه المهلة القصيرة للتصويت على مشروع قانون مؤلف من 110 صفحات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »