سيـــاســة

رئيس كتالونيا يستبعد الدعوة لانتخابات مبكرة

بي بي سي  استبعد رئيس إقليم كتالونيا، كارلس بوجديمون، الدعوة لانتخابات مبكرة من أجل الخروج من الأزمة السياسية الناجمة عن إجراء حكومته استفتاء على الانفصال عن إسبانيا. وقال إن الأمر متروك للبرلمان الكتالوني للبتّ فيه.وتخطط الحكومة الإسبانية لتجريد بوجديمون من سلطاته وتجميد عمل البرلمان

شارك الخبر مع أصدقائك

بي بي سي
 

استبعد رئيس إقليم كتالونيا، كارلس بوجديمون، الدعوة لانتخابات مبكرة من أجل الخروج من الأزمة السياسية الناجمة عن إجراء حكومته استفتاء على الانفصال عن إسبانيا. وقال إن الأمر متروك للبرلمان الكتالوني للبتّ فيه.

وتخطط الحكومة الإسبانية لتجريد بوجديمون من سلطاته وتجميد عمل البرلمان في كتالونيا. وتسمح المادة 155 من الدستور الإسباني للحكومة باستعادة السيطرة على المؤسسات والشرطة والشئون المالية.

كان بوجديمون قد أعلن أن الناخبين صوّتوا لصالح الانفصال، في الاستفتاء الذي أُجري في الأول من أكتوبر ، والذي اعتبرته المحكمة الدستورية في مدريد غير قانوني. فيما يُتوقع أن يصوت البرلمان الإسباني على تفعيل المادة 155 من الدستور.

وكان بوجديمون قد أجّل خطابه، وسط تكهنات بأنه سيعلن إجراء انتخابات محلية في ديسمبر المقبل.

وتجمعت حشود غفيرة أمام مقر حكومة الإقليم في برشلونة، وكان كثير منهم يحدوهم الأمل في أن يعلن بوجديمون الاستقلال عن إسبانيا.

وتقول وسائل الإعلام الإسبانية إن ائتلاف بوجديمون المكون من أحزاب مؤيدة للانفصال يتعرض لضغوط، ورغم معارضة مدريد أجرى الإقليم الاستفتاء، وأعلن بوجديمون أن الناخبين صوّتوا لصالح الانفصال، لكنه دعا إلى الامتناع عن العمل بموجب نتيجة الاقتراع بهدف إتاحة الفرصة أمام محادثات مع الحكومة الإسبانية.

وخرج الآلاف من المتظاهرين في شوارع برشلونة تأييدًا لانفصال إقليم كتالونيا ورفضًا لقرار الحكومة المركزية في مدريد تقويض سلطات الحكومة المحلية، وردد المتظاهرون شعارات مناوئة للحكومة الإسبانية، منها “قوات الاحتلال، ارحلي”.

وخرجت المظاهرات عشية اجتماع مجلس الشيوخ الإسباني لإقرار مشروع قانون أعدته حكومة ماريانو راخوي، يقضي بسحب الصلاحيات من مؤسسات الإقليم ومنحها للحكومة المركزية في مدريد.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »