اقتصاد وأسواق

رئيس قبرص: وقعنا مع مصر اتفاقية السياحة.. وننسق لمحاربة الإرهاب

أكد الرئيس القبرصى نيكوس آناستاسيادس، أن مصر تعد ركيزة الاستقرار في المنطقة.. مشيرا إلى أن مصر وقبرص تنسقان جهودهما لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش أ :

  
أكد الرئيس القبرصى نيكوس آناستاسيادس، أن مصر تعد ركيزة الاستقرار في المنطقة.. مشيرا إلى أن مصر وقبرص تنسقان جهودهما لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله.

 
وقال رئيس قبرص – فى تصريحات صحفية بمناسبة زيارته الحالية إلى مصر، حيث يشارك فى أعمال القمة الثلاثية المصرية – القبرصية- اليونانية التى تعقد بالقاهرة فى وقت لاحق اليوم بين الرئيس عبد الفتاح السيسى ورئيس قبرص ورئيس الوزراء اليونانى- إنه يرى أن مصر حاليا في مفترق طرق “حاسم” سواء من حيث التحول الديمقراطي او الإصلاح الاقتصادي والتنمية.
 
وردا على سؤال حول رؤية بلاده لتطورات الأوضاع الداخلية فى مصر وتنفيذ استحقاقات خارطة الطريق وكذا جهود القيادة المصرية لمكافحة الإرهاب محليا وإقليميا.. أشار الرئيس القبرصى إلى أن قبرص رحبت بتنفيذ المرحلتين الأولى والثانية من خارطة الطريق، واعتماد الدستور الجديد للبلاد والذي يكرس حقوق الإنسان والحريات الأساسية، كما رحبت نيقوسيا ايضا بالانتخابات الرئاسية فى مصر والتى جرت وفقا لما قرره الشعب المصري.
وأضاف إننا نتطلع إلى إجراء الانتخابات البرلمانية فى مصر ونحن على استعداد لتقديم المساعدة من أجل التنفيذ الناجح للمرحلة الثالثة والأخيرة من خارطة الطريق.
 
وأوضح الرئيس القبرصى أنه في الوقت نفسه، فإن قبرص تدرك أن التقدم السياسي المستدام لا يمكن تحقيقه إلا عندما يكون هناك نمو اقتصادى واستقرار.. لافتا الى أن بلاده داعم قوى للشعب المصري في كل المجالات السياسية والاقتصادية والتي ترتبط ببعضها البعض ارتباطا وثيقا.
 
وأثنى الرئيس القبرصى على الخطوات الإيجابية التى تم اتخاذها لدفع الاقتصاد المصري، بما في ذلك الإصلاحات الاقتصادية وإعداد للمشروع الطموح لحفر قناة السويس الجديدة والذى ساهم فيه الشعب المصري بالفعل بحماس.
 
 وأكد الرئيس آناستاسيادس إيمانه المطلق بأن مصر هي ركيزة الاستقرار في المنطقة.. مشيرا الى أن مصر وقبرص تنسقان جهودهما لمكافحة الإرهاب بكافة أشكاله.
 
وشدد الرئيس القبرصى على أنه لا ينبغي التسامح مع الإرهاب والوحشية التى يرتكبها “تنظيم الدولة” فى العراق والشام “داعش” ومجموعات أخرى في المنطقة.. مشيرا الى ان التزام قبرص بمحاربة هؤلاء غير قابل للنقاش.
 
وأضاف انه ينتهز الفرصة لكى يعبر عن خالص تعازيه لأسر جميع الضحايا الأبرياء الذين راحوا خلال الهجمات الإرهابية الأخيرة التى وقعت في مصر.
 
وفيما يتعلق بتقييمه للتنسيق بين مصر وقبرص من جانب وبين البلدين واليونان من جانب اخر وانعكاسات هذا التنسيق على مصالح كل دولة وعلى السلام والاستقرار فى المنطقة.. قال الرئيس القبرصى إنه استنادا للعلاقات الودية طويلة الأمد التي تضرب بجذورها في عمق التاريخ، فإن مصر وقبرص تتعاونان بشكل ثنائي وكذلك في سياق التعاون الثلاثي بين قبرص واليونان ومصر، وايضا فى الاطار المتعدد الأطراف في الاتحاد الأوروبي والمحافل الدولية الأخرى من اجل تعزيز المصالح المشتركة وخاصة فيما يتعلق باحلال السلام والاستقرار في المنطقة.
 
وأشار في هذا الصدد إلى المشاورات السياسية بين قبرص واليونان ومصر والتي عقدت على المستوى الوزاري في نيقوسيا مؤخرا بمشاركة وزير الخارجية سامح شكرى.. مذكرا بأن البيان المشترك للاجتماع  يؤكد أن التعاون الثلاثي يمكن أن يكون نموذجا للحوار والتعاون الإقليمي، وأن الآلية الثلاثية ليست موجهة ضد أي بلد آخر في المنطقة.
 
وأضاف أنه وعلاوة على ذلك فقد وقعت الدول الثلاث على مذكرة تفاهم ثلاثية الأطراف للتعاون في مجال السياحة وتؤكد التزامنا بالعمل في كافة المجالات المتاحة لتعزيز هذا التعاون، بما يعود بالنفع على شعوبنا.
 
وأشار الرئيس القبرصى الى ما قامت به تركيا مؤخرا بعد دخول سفن تركية الى المنطقة الاقتصادية القبرصية الخالصة حيث تجري أعمال تنقيب عن الغاز.. مشيرا الى ان هذا العمل يشكل انتهاكا للقانون الدولي.
 
واعتبر أن هذا العمل ليس مفيدا ويتعارض مع أهدفنا ورؤيتنا المشتركة لتحويل البحر الأبيض المتوسط ​​إلى منطقة للاستقرار والسلام والتعاون.
 
وردا على سؤال حول اكتشافات الغاز فى منطقة البحر المتوسط  والتعاون بين مصر وقبرص فى هذا الصدد.. اكد الرئيس نيكوس آناستاسيادس ان التعاون المصرى القبرصى فى هذا المجال يستند الى القانون والمعاهدات الدولية بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار والتى وقعت عليها الدولتان.
 
وقال الرئيس القبرصى انه بالاضافة الى ذلك فقد وقعت كل من مصر وقبرص على اتفاق ترسيم الحدود والاتفاق الإطاري بشأن تنمية الخزانات الحاملة للهيدروكربون عبر تقاطع خط المنتصف والتى تم التوقيع عليها فى شهر ديسمبر الماضى خلال زيارة الرئيس القبرصى الاولى الى مصر.
 
 وأكد أن قبرص حريصة للغاية على التعاون مع مصر في قطاعات النفط والغاز وخاصة فى ضوء الخبرة الطويلة التى تتمتع بها مصر فى هذا المجال، ولتحقيق هذه الغاية يجتمع وزير الطاقة القبرصي مع وزير البترول المصري، وكذلك لجان الخبراء عدة مرات من أجل الوصول الى التعاون الأمثل لمصلحة الشعبين.
 
وشدد الرئيس القبرصى على أن اكتشافات الاحتياطيات الهامة للهيدروكربونات في شرق المتوسط يمكن ويجب أن تكون حافزا لتعاون أوسع على الصعيد الإقليمي ويمكن أن تدعم التنمية الاقتصادية والتحول الديناميكي في منطقتنا.
 
وكان الرئيس القبرصى قد وصل إلى القاهرة مساء أمس الجمعة على رأس وفد رفيع المستوي في زيارة تستغرق يومين، يشارك خلالها في القمة الثلاثية المصرية القبرصية اليونانية، التي تعقد فى وقت  لاحق اليوم وذلك لبحث سبل التعاون في كافة المجالات، وما يخدم المصالح المشتركة، ومكافحة الإرهاب، وهو الأمر الذي يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار ومواجهة الجريمة عبر الحدود.

شارك الخبر مع أصدقائك