رئيس صرف صحي الإسكندرية: دراسات جادة لإنهاء تجمعات المياه بشوارع المحافظة

رئيس صرف صحي الإسكندرية: دراسات جادة لإنهاء تجمعات المياه بشوارع المحافظة
معتز محمود

معتز محمود

5:35 م, الثلاثاء, 18 يناير 22

صرح اللواء أ.ح مهندس محمود نافع رئيس مجلس إدارة شركة صرف صحي الإسكندرية بأن الدراسات تتم حاليا بشكل جاد لفصل مياه الأمطار عن شبكة الصرف الصحي ولكن إدارة منظومة الأمطار تستغرق وقتا لأنه لابد من عمل رفع مساحي للشوارع ومعرفة أي الشوارع أعلى من الأخرى واتجاه سير المياه.

وتابع : غالبا في شهر أبريل القادم سنبدأ في تنفيذ المشروع وحتى تنفيذ المشروع فإن البديل هو نشر سيارات وبدالات وعمال الصرف الصحى في جميع أماكن تجمعات الأمطار بمحافظة الإسكندرية للتعامل مع المياه المتراكمة وإزالتها.

جريدة المال

وأشار رئيس مجلس إدارة شركة صرف صحي الإسكندرية إلي أن الأمطار التي يتم نقلها الى محطات المعالجة تذهب الى مصارف ثم تنقل الى محطة المكس ثم يتم التخلص منها بشكل آمن والتفكير المخطط له ان هذه المياه التي يتم التخلص منها في البحر والمصارف المختلفة ومياه مصرف القلعة ومصرف العموم ومصرف العامية سيتم نقلها الى مشروع الدلتا الجديدة، أما محطات المعالجة التي لاتذهب الى المصارف سيتم عمل محطات رفع لها وتذهب الى الدلتا الجديدة أيضا، اى ان كل نقطة مياه موجودة بالاسكندرية وتصل الى 7.5 مليون متر مكعب ستذهب الى الدلتا الجديدة .

وأضاف اللواء نافع ان كمية الأمطار زادت بشكل كبير جدا بسبب التغيرات المناخية ولكن المشكلة ليست فقط في الزيادة ولكن في المدة ،لانه عندما يتم هطول 10 أمتار مكعبة في ساعة يختلف عن هطول نفس الكمية في دقيقة الكمية الضخمة من الأمطار التي تسقط في فترة صغيرة جدا تسبب مشكلة كبيرة جدا لان الشبكة لاتستوعب تلك الكمية في تلك المدة، وهو ما يحدث أيضا حين تسقط الأمطار بشكل متواصل وبدون توقف لفترة طويلة فلا تستوعب شبكات الصرف كميات الأمطار وهو ماحدث اثناء نوة المكنسة وأدى الى غرق بعض الشوارع بالمحافظة.

جريدة المال

ويقول د.هلالى عبد الهادى هلالى خبير إدارة الصرف الصحى والصناعى والحماة وإعادة الاستخدام بشركة الصرف الصحى إن مشكلة الإسكندرية ان شبكة الصرف الصحى وشبكة الأمطار واحدة وبعض الأماكن في الإسكندرية يحدث فيها مشكلة احمال زائدة نتيجة تزايد كميات الأمطار ولذلك عندما نتحدث عن الأمطار يجب ان نحدد نوع الأمطار ،فهناك اكثر من نوع من الأمطار. (الأمطار الخفيفة المتقطعة والأمطار الخفيفة المتواصلة)، في النوع الأول لاتوجد مشكلة فالشبكة تستوعبها ولكن في حالة الأمطار الخفيفة المتواصلة تحمل على الشبكة ،واذا دخلت الى مرحلة الأمطار المتوسطة والغزيرة فهنا المشكلة لان سعة الشبكة لاتستوعب كل كميات الأمطار خاصة اذا استمرت اكثر من ثلاث ساعات .

وأضاف، في الأماكن التي بها كثافة سكانية مرتفعة وحدث بها بناء عشوائى وزادت الكثافة السكانية بدرجة مرتفعة جدا فهذه اكثر الأماكن التي تعانى من المشاكل ،واهمها مشكلة تكدس الأمطار في بعض الأماكن.

وأريد ان أطمئن المواطن أن كل نقطة من مياه الأمطار وكل نقطة من مياه الصرف الصحى سيعاد استخدامها وفقا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى ،لن تضيع نقطة مياه واحدة لان لدينا مشروعات استصلاح وخطط طموحة وهذه المشروعات والخطط تتطلب ان نستفيد من مياه الأمطار ونعيد استخدام مياه الصرف الصحى ومياه المصارف الزراعية اكثر من مرة .

وأكد أن النوات هذا العام كانت أمطارها غزيرة جدا ومتواصلة ورغم ذلك كان هناك مناطق كان يحدث بها مشاكل لم تحدث هذا العام، فمن الملاحظ قلة النقاط الساخنة هذا العام عن العام الماضي. والدولة من خلال وزارات التنمية المحلية ووزارة الإسكان وبدعم من السيد رئيس مجلس الوزراء والشركة القابضة والمحافظة وجامعة الإسكندرية وخبراء شركة صرف صحى الإسكندرية، ومختلف الخبرات من مختلف الجهات التنفيذية اجتمعت لوضع الخطط التي يتم من خلالها الاستفادة من مياه الأمطار، وترتكز الخطط على فصل شبكات مياه الأمطار عن شبكات الصرف الصحى في بعض الأماكن وفى بعض الأماكن الأخرى رفع كفاءة محطات المعالجة وتوجيه الأمطار الى مشروع جنوب محور الضبعة وبالتالي لن يتم اهدار نقطة مياه واحدة وهذا تنفيذا لتوجيهات الرئيس.

جدير بالذكر أنه بعد اجتماع دولة رئيس الوزراء في 20 ديسمبر الماضي بشأن مناقشة الاستراتيجية المتكاملة لإدارة مياه الأمطار بمحافظة الإسكندرية، وتم عقد عدة اجتماعات بمقر الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي وبديوان عام محافظة الإسكندرية بحضور محافظ الإسكندرية ورئيس شركة صرف صحي الإسكندرية وكلية الهندسة – جامعة الإسكندرية للوصول إلي رؤية موحدة، بشأن الاستراتيجية التي قدمتها جامعة الإسكندرية، وكذا خطط شركة الصرف الصحي، وإجراء تدقيق كامل للبيانات، ووضع تصور مشترك، وخطة تنفيذية، بتكلفة مالية.