عقـــارات

رئيس جهاز المدينة لـ«المال»: «6 أكتوبر» تشهد توسعات ومشروعات عملاقة

3 مليارات جنيه حجم استثمارات «جنة» للإسكان الفاخر و5 مليارات للطرق

شارك الخبر مع أصدقائك

تعد مدينة 6 أكتوبر إحدى مدن الجيل الأول التابعة لهيئة المجتمعات العمرانية، التى تم إنشاؤها بالقرار الجمهورى رقم 504 لسنة 1979 على مساحة تتعدى 200 ألف فدان، وتم تقسيمها إلى 3 مدن (مدينة 6 أكتوبر، مدينة حدائق أكتوبر ومدينة 6 أكتوبر الجديدة).

وكشف المهندس شريف الشربينى، رئيس جهاز تنمية مدينة 6 أكتوبر عن حجم الاستثمارات التى تم ضخها فى مشروعات الإسكان، والتى تقدر بحوالى 3 مليارات جنيه، والتى تتضمن 280 عمارة بإجمالى 6720 وحدة سكنية بمشروع جنة الفاخر.

 وتابع – خلال حواره لـ “المال”- أن المرحلة الأولى من المشروع تحتوى على 112 عمارة بإجمالى 2688 وحدة سكنية سيتم تسليمها نهاية أكتوبر الجارى، على أن يتم الانتهاء من التسليم فى 30 يونيو المقبل للمرحلتين بالكامل، لافتا إلى أن نسبة التنفيذ حاليا تصل إلى %75.

وأضاف أن مدينة 6 أكتوبر بها العديد من المشروعات التى تتناسب كل المستويات ومنها مشروعات الإسكان منخفض التكاليف، الإسكان الاقتصادى، بالإضافة إلى وجود الكومباوند المتكامل.

وعن الأراضى التى طرحتها هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بالمدينة، أفاد بأن هناك أراضى كثيرة وتم استقبال 300 طلب وجار استكمال الإجراءات مع المختصين بالهيئة.

العرض والطلب المؤشر الأساسى لارتفاع سعر متر الأراضى بالمدينة

وبالنسبة لارتفاع أسعار الأراضى بـ 6 أكتوبر، أكد أن الأمر يرجع إلى العرض والطلب، لافتا إلى أن التوسع العمرانى الذى تشهده المدينة دفع الكثير من المواطنين إلى الإقبال على السكن بالمدينة وبالتالى زاد الطلب الذى يؤدى بدوره إلى ارتفاع الأسعار.

اقرأ أيضا  وزيرا الإسكان والآثار يتابعان موقف المشروعات المشتركة بالقاهرة التاريخية

 وكشف عن أن هناك خطة موسعة بالمرافق لاستيعاب التكنولوجيا الحديثة التى تحتاجها مدن الجيل الرابع، خاصة التوسعات الحديثة التى تتم بالمدينة.

نطبق قانون مخالفات البناء والجهاز لا يزال يستقبل طلبات التصالح

وتابع أنه بالنسبة لمخالفات البناء فيتم تطبيق القانون حيث يتم تلقى طلبات التصالح من المواطنين وتم تشكيل لجان مختصة بالقانون تعمل على دراسة تلك الطلبات لاتخاذ الإجراءات اللازمة تجاهها.

وأوضح أن هناك كذلك ملف كامل لتطوير الأماكن العشوائية بالمدينة والذى تضمن رفع المخلفات بالمدينة والقضاء على الباعة الجائلين والإشغالات والمخالفات المتواجدة بالعقارات السكنية إلى جانب الحملات المستمرة على “التوك توك” للحفاظ على الشكل والمظهر الجمالى والحضارى للمدينة.

أما عن مشروعات الطرق، أوضح أن هناك مجموعة من الطرق الرئيسية التى تربط أنحاء المدينة للتيسير على المواطنين، بخلاف الطريق الدائرى الأوسطى الذى يربط المدينة بمجموعة من الأقاليم والمحافظات على طول 30 كم بخلاف المحاور الرئيسية التى يتم رفع كفاءتها وتطويرها وذلك بإجمالى استثمارات تقدر بحوالى 5 مليارات جنيه.

اقرأ أيضا  وزير الإسكان: مهلة شهر لتلقى طلبات أصحاب الملكيات داخل التوسعات العمرانية

وأفاد بأن الجزء الأول من الطريق الأوسطى والذى يمتد من تقاطع طريق الواحات حتى طريق الفيوم وتبلغ تكلفته 918 مليون جنيه بنسبة إنجاز %80 “حتى تاريخه”.

وأشار إلى أن الجزء الثانى من الطريق الدائرى الأوسطى من تقاطع طريق الواحات حتى نهاية كردون المدينة مع الحزام الأخضر، تبلغ تكلفته 2 مليار جنيه بنسبة إنجاز %43 “حتى تاريخه”.

وبالنسبة لطريق الواحات تصل تكلفته إلى 2 مليار جنيه بطول 30 كم بنسبة إنجاز %68، لافتا إلى أن هناك كذلك الطريق الدائرى الجنوبى بتكلفة 950 مليون جنيه بنسبة إنجاز %95.

وأضاف أن هناك كذلك 18 عملا صناعيا يتم تنفيذهم حاليا بخلاف كبارى المشاه والذى يبلغ عددها 8 كبارى للمشاه بالإضافة إلى تطوير ورفع كفاءة المحاور الداخلية ومنها محور جمال عبد الناصر والكفراوى والمحور المركزي.

تنفيذ المرحلة الثالثة من محطة تنقية المياه بطاقة 400 ألف متر مكعب

وعن قطاع المياه والصرف الصحى، أوضح أنه يتم تنفيذ المرحلة الثالثة من محطة تنقية المياه بطاقة 400 ألف متر مكعب لسد احتياجات المياه خلال السنوات القادمة بتكلفة استثمارية مليار جنيه.

وأشار إلى أنه يتم العمل على تأمين احتياجات الأفراد من المياه لمدة 10 سنوات قادمة ومحطة المعالجة، لافتا إلى أنه يتم تأمين ملف شبكة المياه والصرف الصحى حتى لا تتكرر أزمة انقطاع أو ضعف المياه عن سكان المدينة مرة أخرى.

اقرأ أيضا  الحكومة: 75% من أصول الدولة غير المستغلة أراضي مباني ونشاط عمراني وخدمي

المنطقة الصناعية مقامة على 9000 فدان

وأوضح أن المدينة تشمل أيضا وجود المنطقة الصناعية على مساحة 9000 فدان، والتى تحتوى على 3000 مصنع منتج بخلاف مصانع تحت الإنشاء بحوالى 400 مصنع تقريبا بالإضافة إلى الأنشطة الخدمية التى يتم تقديمها للمواطنين.

وأشار إلى بعض المشكلات الموجودة بالمدينة سواء فى الأحياء القديمة أو الحديثة وفى مقدمتها الحاجة إلى رفع كفاءة بالمناطق المذكورة، وفى هذا الصدد تم طرح مجموعة من المشروعات ما بين مشروعات خاصة بالصيانة، ومشروعات رفع الكفاءة.

 وأعرب “الشربينى” عن تطلعه إلى أن يتم العمل بكل الملفات تباعا، مشيرا إلى أن هناك جهودا تبذل لتخطى الأزمات والدخول فى العمل الإستراتيجى، لافتا إلى أن هناك عددا من المخططات لتحقيق ذلك الطموح.

يذكر أن المدينة تقع غرب القاهرة على مسافة 40 كم بجوار منطقة الأهرام السياحية على مساحة 60 ألف فدان بعدد سكان مليون ونصف نسمة بخلاف المترددين يوميا، ومقسمة إلى 20 حيا سكنيا منها الأحياء القديمة، بالإضافة إلى التوسعات الشرقية ومنطقة جنوب الأحياء والتوسعات الشمالية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »