اقتصاد وأسواق

رئيس جمعية موزعي الأسمدة: الإبقاء على سعرين بالسوق يتسبب في أزمة والحل في تحرير المنظومة

بحسب ما ذكره المهندس محمد الخشن

شارك الخبر مع أصدقائك

قال المهندس محمد الخشن رئيس جمعية موزعي الأسمدة ورئيس مجلس إدارة شركة ايفرجرو، إن الإبقاء على سعرين بالسوق يتسبب في أزمة والحل في تحرير المنظومة.

وأوضح أن أزمة ارتفاع أسعار الأسمدة هذا العام لها طبيعة خاصة ومختلفة عن السنوات السابقة ، مضيفا أن الأسعار العالمية للأسمدة وصلت إلى 10000 دولار لطن اليوريا في مناقصة خلال الأيام الماضية بدولة الهند.

اقرأ أيضا  شعبة «الذهب»: الدمغة الجديدة بالليزر لن تلغي القديمة والرسوم لن تتغير (فيديو)


وأضاف الخشن خلال تصريحات صحفية اليوم ، اليوم الأحد، أن الفلاح المصري ظروفة صعبة لكن لابد أن يتحمل جزء من مشكلة ارتفاع الأسعار.


وأشار الخشن إلى أنه طالب برفع سعر الأسمدة إلى 5 أو 6 آلاف جنيه، لافتا إلى أن الحل الرئيسي لأزمة الأسمدة يتمثل في تحرير المدخل ودعم المخرج، لأنه توجد أي دولة تدعم المدخلات إلا مصر وهذا يخلق سوق سوداء.

اقرأ أيضا  أسعار السمك اليوم 22-1-2022 فى مصر


وأوضح خبير صناعة الأسمدة إلى أن الإبقاء على سعرين للأسمدة داخل السوق يتسبب في أزمة، مشيرا إلى أن قرارات رفع سعر الأسمدة من 3200 جنيه إلى 4500 جنيه لا يحل الأزمة ولكنه مسكنات.


ولفت أيضا إلى أن حل الأزمة هو ضرورة نسبة 55% من إنتاج الأسمدة التي توردها شركات الأسمدة إلى وزارة الزراعة لابد ألا على التعاونيات فقط ولكن إعطاء جزءا منها إلى القطاع الخاص حتى يحدث توازن، لافتا إلى أن هناك نوعا من الاحتكار لأن هناك جهة واحدة تتولى توزيع الأسمدة المدعمة.

اقرأ أيضا  وزير المالية: الدولة تحملت 260 مليون جنيه قيمة الحافز الأخضر عن 12 ألف سيارة جديدة

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »