Loading...

رئيس الوزراء يشهد توقيع 5 اتفاقيات لبناء قدرات الذكاء الاصطناعى فى 5 جامعات

Loading...

وتم التوقيع بحصور كل من الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمي، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

رئيس الوزراء يشهد توقيع 5 اتفاقيات لبناء قدرات الذكاء الاصطناعى فى 5 جامعات
صفية حمدي

صفية حمدي

1:27 م, الأربعاء, 29 ديسمبر 21

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، اليوم بمقر مجلس الوزراء، مراسم توقيع خمس اتفاقيات تعاون ثلاثية بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من جهة، وشركة Dell Technologies بمصر من جهة ثانية، وكل من (الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى وجامعات: القاهرة، وعين شمس، والجامعة الأمريكية بالقاهرة، والجامعة الألمانية بالقاهرة) من جهة ثالثة لبناء القدرات فى مجال الذكاء الاصطناعى بهذه الجامعات.

وتم التوقيع بحصور كل من الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمي، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

ووقع الاتفاقيات الخمس الدكتورة جُلستان رضوان، مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للذكاء الاصطناعي، والمهندس ماجد محمود، نائب الرئيس والمدير العام لمراكز التميز بشركة Dell Technologies فى مصر.

ووقع عن الجامعات كل من الدكتور إسماعيل عبد الغفار، رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، والدكتور محمد الخشت، رئيس جامعة القاهرة، والدكتور محمود المتيني، رئيس جامعة عين شمس، والدكتور أحمد دلاّل، رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والدكتور ياسر حجازي، رئيس الجامعة الألمانية بالقاهرة.

وتم الإشارة فى بيان التوقيع إلى أن تلك الاتفاقيات تأتى فى إطار اضطلاع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بدورها باعتبارها الهيئة الحكومية المسئولة عن الأمور المتعلقة بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات فى مصر، والمسئولة أيضاً عن تنفيذ استراتيجية الذكاء الاصطناعى فى مصر.

إضافة إلى دورها فى قيادة تطوير هذه الصناعة من خلال القيام بتحديد وإقامة الشراكات مع الحكومات والهيئات والشركات التى يمكن أن تشارك فى تطوير وتوفير المسائل الخاصة باستخدام الذكاء الاصطناعى والتطبيقات وبرامج بناء القدرات بهذا المجال.

وأن توقيع هذه الاتفاقيات يأتى فى ظل ما تتمتع به شركة “Dell” كشركة رائدة فى مجال تكنولوجيا المعلومات، ومتخصصة فى التحول الرقمي، وتقوم بتوفير حلول ومنتجات وخدمات التكنولوجيا الرقمية لتحقيق نجاح الأعمال.

ووفقاً لهذه الاتفاقيات، توصلت الأطراف الموقعة إلى توافق بينهم حول أهمية الذكاء الاصطناعى فى تعزيز المعرفة والقدرات البشرية، حيث ستتعاون جميع الأطراف فى إقامة مبادرات لبناء القدرات فى الجامعات المشار إليها، تشمل التدريب على الموضوعات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي.

إضافة إلى عرض دراسات الحالة على الطلاب فى الجامعات، وفى ضوء ذلك تم الاتفاق على أن تكون الجامعات المستهدفة هي: القاهرة، وعين شمس، والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا، والجامعة الأمريكية بالقاهرة، والجامعة الألمانية بالقاهرة؛ حيث تتضمن التدريبات المخطط لتنفيذها افتراضياً (أونلاين ) كلا من علم البيانات وتحليلات البيانات الضخمة، والطرق المتقدمة فى علم البيانات وتحليلات البيانات الضخمة، وورشة هندسة البيانات.

وحددت الاتفاقيات مسئولية كل طرف من الأطراف الثلاثة؛ حيث سيناط بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إدراج البيانات الخاصة بالمدربين والطلاب فى شبكة مصر للذكاء الاصطناعي، وتتولى تقديم موضوع دراسة الحالة والمعلومات المطلوبة لشركة Dell Technologies بمصر؛ لتطوير دراسة الحالة المقرر دمجها كجزء عملى من دورات الذكاء الاصطناعى لمدة 5 سنوات أكاديمية متتالية بدءًا من 2021-2022 حتى 2025-2026 للجامعات الخمس.

بينما يناط بشركة Dell Technologies بمصر القيام بعقد الدورات التدريبية المشار إليها، مع تقديم الاستشارات والتوجيهات بشأن إنشاء وتطوير حالة استخدام واقعية لتطبيق الذكاء الاصطناعي، والتى يمكن تقديمها بشكل مشترك كمحتوى تعليمى للجامعات، بالتعاون مع شركة Dell Technologies فى مصر ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

والشركة تتعاون مع الوزارة فى إطلاق مسابقة دراسة الحالة فى الجامعات الخمس؛ لاختيار أفضل ثلاثة مشروعات يقدمها الطلاب، وتوفير مُحكّمين لتقييم واختيار أفضل الأفكار المُقدمة فى مسابقة دراسة الحالة.

فيما تتولى كل جامعة من الجامعات الخمس الموقعة على الاتفاق تقديم دراسة الحالة كمشروع فى الدورات التى تغطى كلا من: التعليم الآلي، والذكاء الاصطناعي، وعلم البيانات، وتحليل البيانات الضخمة لمدة 5 سنوات ابتداء من العام الدراسى 2021-2022 و حتى 2025-2026، مع إعداد تصفيات داخل الجامعة للأعمال المقدمة فى مشروع دراسة الحالة.

حيث ستقدم الجامعة أفضل ثلاثة مشروعات من فصولها الدراسية، مع تقديم الدعم فى مسابقة دراسة الحالة التى ستقام عبر خمس جامعات لاختيار أفضل ثلاثة مشروعات سيقدمها الطلاب.