اقتصاد وأسواق

رئيس الوزراء يشهد إطلاق المرحلة الثالثة من مبادرة «نتشارك.. هنعدي الأزمة»  

يعتبرها صندوق تحيا مصر أكبر قافلة إنسانية في تاريخه، وينظمها بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي ، ومع 20 مؤسسة مجتمع مدني

شارك الخبر مع أصدقائك

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، إطلاق صندوق تحيا مصر أكبر قافلة مساعدات إنسانية، وهي المرحلة الثالثة من مبادرة “نتشارك.. هنعدي الأزمة” لمواجهة تداعيات انتشار فيروس “كورونا” المستجد “كوفيد 19”.

حضر الاحتفالية اللواء محمود شعراوي وزير التنمية المحلية، ونيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، وأسامة هيكل وزير الدولة للإعلام، وأيضا اللواء محمد أمين نصر مستشار رئيس الجمهورية وأمين صندوق تحيا مصر، واللواء عبدالحميد الهجان محافظ القليوبية، واللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، واللواء خالد عبدالعال محافظ القاهرة، وتامر عبدالفتاح المدير التنفيذي لصندوق تحيا مصر.

وتم خلال الاحتفالية عرض فيلم تسجيلي بتفاصيل المرحلة الثالثة من المبادرة، حيث يعتبرها الصندوق أكبر قافلة إنسانية في تاريخه، وينظمها بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي، ومع 20 مؤسسة مجتمع مدني.

تفاصيل مبادرة “نتشارك.. هنعدي الأزمة” 

وأوضح أن المبادرة تستهدف الوصول إلى 300 قرية من القرى الأولى بالرعاية والمحددة وفقًا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في 16 محافظة.

وهي محافظات : أسيوط، وسوهاج، وقنا، وأسوان، والبحيرة، والمنيا ، وبني سويف ، والفيوم، ومطروح، والأقصر، والغربية، والقليوبية، والوادي الجديد، والشرقية، والدقهلية، والجيزة.

وتم الاشارة الى أن القافلة تقوم على محورين، المحور الأول يتضمن توزيع مساعدات غذائية وملابس، وتتضمن 300 ألف كرتونة مواد غذائية، بإجمالي 3 آلاف طن مواد غذائية، وعدد 130 طن دواجن، و100 طن خضراوات، وعدد 300 ألف قطعة حلوى للأطفال، و100 ألف  قطعة ملابس جديدة.

 والمحور الثاني يستهدف ضخ المستلزمات الطبية لدعم 26 مستشفى حميات وصدر في عدد 23 محافظة، وسوف يتم توجيه القافلة إلى المستودعات الطبية الخاصة بوزارة الصحة.

 وتتضمن المستلزمات الطبية عدد 20 بوابة تعقيم، و10 آلاف عبوة تعقيم، وألف كاشف طبي، و50 ألف كمامة طبية.

رئيس الوزراء: المبادرة تتويجا لتعاون وثيق بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني

وتفقد رئيس الوزراء والوفد المرافق له خيام تعرض نماذج من مكونات القافلة الانسانية من المواد الغذائية والمستلزمات الطبية، وقام بقص الشريط ايذاناً ببدء انطلاق السيارات لوجهتها في مختلف المحافظات.

وثمن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء المبادرة ، ووصفها بأنها تعد تتويجا لتعاون وثيق بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني.

وقال مدبولي أن هذا هو دأب المصريين الذين توحدهم الأزمات والذين يكونون أقوى وأشد في مواجهة المحن.

وأشاد مدبولي بالكميات الكبيرة من السلع الغذائية، والمستلزمات الطبية في القافلة، والتي سوف تصل إلى محتاجيها بمختلف المحافظات.

وحول تفاصيل مبادرة “نتشارك .. هنعدي الأزمة” قال  تامر عبد الفتاح المدير التنفيذي لصندوق تحيا مصر أن المبادرة ترتكز على محوري عمل، الأول “دعم القطاع الطبي في مواجهة الفيروس”.

والثاني “دعم الأسر الأولى بالرعاية والعمالة غير المنتظمة”، وقد خصص لها صندوق تحيا مصر حساب رقم (037037 مواجهة الكوارث والأزمات) لاستقبال المساهمات والتبرعات من داخل وخارج مصر لدعم أنشطة المبادرة.

محاور المبادرة

وقال إن المحور الأول للمبادرة “حملة دعم القطاع الطبي” يهدف إلى توفير الاحتياجات والمستلزمات الطبية الطارئة لدعم القطاع الطبي وللمشاركة في تجهيز مستشفيات العزل، حتى يكون هناك استعداد لاستيعاب طوارىء المرحلة التي نمر بها حاليا.

وتم الإشارة إلى أنه إطلاق مبادرة (نتشارك هنعدي الأزمة) لمواجهة تداعيات انتشار فيروس “كورونا” المستجد، حرص صندوق تحيا مصر على المتابعة والتنسيق مع وزارة الصحة ، وإدارة الخدمات الطبية بالقوات المسلحة، وهيئة الشراء الموحد، للوقوف على الاحتياجات والمستلزمات التي يمكن أن يُدبرها الصندوق سواء من التبرعات المادية أو التبرعات العينية للمشاركين في المبادرة.

 وأشار إلى أن تلك الجهود تكللت بتوفير 1000 مضخة حقن سوائل للعناية الحرجة، وعدد 200 جهاز تنفس اصطناعي، و100 ألف كمامة، و15 ألف كمامة “n95″، وعشرات  الأطنان من المواد المطهرة.

أما المحور الثاني “حملة دعم الأسر الأولى بالرعاية والعمالة غير المنتظمة (قوافل الخير)”، فذكر أنه يهدف لتوحيد جهود شركاء العمل المجتمعي، وتحقيق أقصى استفادة للأسر الأولى بالرعاية من الموارد المتاحة بالدولة ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، فضلاً عن تبادل البيانات والمعلومات المتاحة عن عدد الأسر في كل محافظة بالتنسيق مع وزارتي التضامن الاجتماعي والتنمية المحلية ومن خلال إطلاق قوافل الخير.

وتم إطلاق فعاليات المرحلة الأولى من قوافل الخير السبت 19/4/2020 بتوزيع قوافل غذائية لدعم الأسر الأولى بالرعاية، بمناسبة شهر رمضان.

وتضمنت توزيع 26 طنا من اللحوم، و120 طنا من الخضراوات، وعدد 30 ألف كرتونة من المواد الغذائية، وعدد 1300 كرتونة من مستلزمات التطهير، وتم توزيعها في مناطق عديدة شملت محافظات: الفيوم، وأسيوط، ودمياط، وسوهاج، وأيضا في مقابر الإمام الشافعي، ومراسي الصيادين من الوراق إلى المعادي، وفي العاصمة الإدارية، وفي قرية المعتمدية بالجيزة، وفي دور الرعاية الاجتماعية، و مؤسسات المجتمع المدني.

وتم إطلاق المرحلة الثانية من قوافل الخير يوم الجمعة الموافق 1/5/2020 من مركز مصر للمؤتمرات والمعارض الدولية في القاهرة الجديدة، بحضور وزراء التضامن الاجتماعي، والتجارة والصناعة، والإعلام ، والتنمية المحلية، والشباب والرياضة.

وذلك لتوزيع 150 ألف كرتونة مواد غذائية، و 150 طن لحوم، و33 طن مطهرات على 22 محافظة، شملت محافظات الوادي الجديد، ومطروح، وأسوان، وجنوب سيناء، والبحر الأحمر ، والبحيرة ، وبني سويف، وقنا، والمنيا، والأقصر، والقليوبية، والدقهلية، وكفر الشيخ، والشرقية، والمنوفية، والغربية، والجيزة ، والقاهرة، والإسكندرية، والإسماعيلية، وبورسعيد، والسويس، بالتعاون مع الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني.

وتم التنويه خلال الاحتفال أن قوافل الخير وزعت عدد ألف وجبة إفطار صائم يوميًا طوال شهر رمضان المعظم بالتعاون مع شركة أمريكانا .

وتم التوزيع على مستشفيات العزل ، ودور رعاية أطفال بلا مأوى، وسكان المقابر بالإمام الشافعي، وتم الاتفاق على زيادة عدد الوجبات لتصل إلى 1600 وجبة يوميًا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »