سيـــاســة

رئيس الوزراء : السيسي تسلم حكم مصر في أوضاع تنذر بانهيار محتوم

استقبل معهد الشرق الأوسط في واشنطن رئيس الوزراء في جلسة نقاشية قدم فيها عرضا حول تطورات الأوضاع في مصر منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي

شارك الخبر مع أصدقائك

قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي تسلم الحكم في ظل أوضاع اقتصادية صعبة، وتلك الأوضاع كانت تنذر بانهيار اقتصادي محتوم، إذا لم يتم اتخاذ إجراءات جريئة وعاجلة لإنقاذ الاقتصاد.

جاء ذلك خلال الجلسة النقاشية التي استضافه فيها معهد الشرق الأوسط في واشنطن “أحد أهم مراكز الفكر فيها”.

وانعقدت الجلسة النقاشية بحضور الوفد الوزاري رفيع المستوى المرافق لرئيس الوزراء، وأيضا سفير مصر في واشنطن، وعدد من أبرز أعضاء المعهد من الكتاب والباحثين وأعضاء الكونجرس السابقين.

وجاءت كلمات رئيس الوزراء في مستهل كلمته بالجلسة حيث قدم عرضا وافيا حول تطورات الأوضاع في مصر منذ تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي المسئولية.

وقال إن الرئيس السيسي تسلم الحكم في ظل أوضاع اقتصادية صعبة، وهذه الأوضاع كانت تنذر بانهيار اقتصادي محتوم، إذا لم يتم اتخاذ إجراءات جريئة وعاجلة لإنقاذ الاقتصاد.

وشدد على أنه “بالفعل وبفضل شجاعة القيادة السياسية، تم تبني برنامج إصلاح اقتصادي وطني يتضمن مستهدفات محددة، بالتعاون مع صندوق النقد الدولي”.

وأكد رئيس الوزراء أن مصر تمكنت من تحقيق الالتزام الصارم بتلك المستهدفات، وشهدت تنفيذ أفضل برنامج إصلاح اقتصادى في تاريخها.

وقارن رئيس الوزراء أرقام المؤشرات الاقتصادية في تلك الفترة الصعبة في بدايات تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي، وما تحقق بعد تلك الفترة.

وبيّن أن الأرقام في المقارنة تظهر تحولاً جذرياً.

رئيس الوزراء في واشنطن: الحكومة وضعت ضوابط مالية صارمة لتخفيض عجز الموازنة

ذكر رئيس الوزراء أن معدلات التضخم والبطالة انخفضت، وأن الاحتياطي النقدي ارتفع، وأنه تم التعامل مع قضايا تاريخية معقدة تتعلق بترشيد الدعم.

وأشار إلى أن الحكومة اتخذت ضوابط مالية صارمة لتخفيض عجز الموازنة.

وتطرق رئيس الوزراء إلى القضايا الإقليمية ذات الأولوية على الساحة، وتحدث عن خطورة العدوان التركي على الأراضي السورية، وموقف مصر ومطالبتها وقف هذا العدوان والانسحاب الفوري للقوات التركية خارج حدود سوريا.

وعرض مدبولي لثوابت الموقف المصري من ملف سد النهضة.

مدبولي: مصر سبق أن ساعدت دول الحوض في بناء سدود

وأكد أن مصر لم ولن تقف ضد جهود التنمية في حوض النيل، وأن مصر سبق وأسهمت في مساعدة تلك الدول على بناء سدود، لكنها في الوقت ذاته لن تقبل مطلقاً أن يتم المساس بحقوق مصر في مياه النيل.

ورداً على استفسار “إيد رويس” رئيس لجنة الشؤون الخارجية السابق في مجلس النواب الأمريكي، حول ملف سد النهضة، قدم رئيس الوزراء عرضا مفصلا لجوانب هذا الملف.

وعرض لثوابت الموقف المصري، والمشاورات التي أجراها حول سد النهضة مع مسئولي الإدارة والكونجرس خلال الزيارة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »