اقتصاد وأسواق

رئيس الهيئة العربية للتصنيع: خطة لتحسين الجودة بمصنع سيماف وإعادة تدريب العاملين

وشدد الفريق عبدالمنعم التراس، على تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى بمواصلة الجهود الجارية للتحول من التجميع إلى التصنيع

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد الفريق عبدالمنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع ، على خطة الهيئة العربية للتصنيع ، لتحسين الجودة والإسراع بمعدلات التنفيذ من خلال تطوير معدات مصنع سيماف واعادة تدريب وتأهيل العاملين فى مدة زمنية من 6 إلى 9 أشهر من الآن.

وشدد الفريق عبدالمنعم التراس، على تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى بمواصلة الجهود الجارية للتحول من التجميع إلى التصنيع وتوطين صناعة النقل فى مصر بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية.

ووجه فى كلمته بالجولة التى نظمتها الهيئة العربية للتصنيع لمقر مصنع سيماف بحضور وزير النقل المهندس كامل الوزير، بمراعاة أعلى المواصفات الفنية والتكنولوجيات الحديثة فى التصنيع، بما يسهم فى التطوير الشامل لمنظومة السكك الحديدية وتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين.

وأوضح أن الهيئة تضع جميع إمكانياتها التصنيعية لتلبية الطلب المتزايد من إحتياجات وزارة النقل، مشيرًا إلى الإمكانات الكبيرة للهيئة والخبرة الكبيرة فى تنفيذ عربات ومتطلبات السكك الحديدية بشكل فنى متميز.

واستقبل الفريق عبد المنعم التراس، المهندس كامل الوزير، وزير النقل والدكتور بيتر كيفيك سفير المجر بالقاهرة واليدكو سيجى المستشارة المجرية للتعاون الخارجى وبحضور رئيس وقيادات هيئة السكك الحديدية ومترو الأنفاق اليوم وذلك بمقر مصنع سيماف لمهمات السكك الحديدية التابع للهيئة والذى يعد أحد الصروح الصناعية المتخصصة فى صناعة السكك الحديدية ومترو الأنفاق بالمنطقة العربية والأفريقية والشرق الأوسط.

الهيئة العربية للتصنيع هي إحدى ركائز الصناعة العسكرية في مصر، حيث تشرف على تسعة مصانع عسكرية تنتج سلعا مدنية وكذلك منتجات عسكرية.

أنشئت عام 1975 بتعاون بين مصر وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، بهدف بناء والإشراف على تطوير قاعدة تصنيع دفاع عسكري مشتركة.

فى عام 1993، قامت المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات بإعطاء مصر أسهمها فى الهيئة والتي بلغت قيمتها آنذاك 1.8 مليار دولار، فأصبحت الهيئة مملوكة بالكامل للحكومة المصرية.

يعمل في الهيئة حوالي 19000 موظف منهم 1250 مهندسًا وتمتلك الهيئة بالكامل 12 مصنعا وأسهما في اثنين من المشاريع المشتركة، إلى جانب المعهد العربي للتكنولوجيا المتقدمة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »