استثمار

رئيس المجموعة لـ«المال»:«شمارة العراقية» تسعى لاقتحام السوق المحلية من بوابة «شبرد»

وكانت الشركة القابضة للسياحة قد أعلنت فى وقت سابق أن 4 عروض عربية تتنافس على تطوير وإدارة فندق شبرد.

شارك الخبر مع أصدقائك

تخطط مجموعة «شمارة» العراقية لاقتحام السوق المحلية من بوابة فندق «شبرد» الذى طرحته الشركة القابضة للسياحة والفنادق للتطوير والإدارة مؤخرا، حيث تقدمت المجموعة بعرض يتضمن ضخ مابين 70و100 مليون دولار فى الفندق.

وكشف على شمارة، رئيس المجموعة العراقية – فى حوار مع « المال » – عن رؤيته لبيئة الأعمال فى مصر والمعوقات التى تواجه دخول رجال أعمال عراقيين فى السوق المحلية، داعيا الدولتين إلى مزيد من الانفتاح لتقوية العلاقات الاقتصادية المشتركة.

وفى هذا السياق، قال «شمارة» على هامش زيارته الأخيرة لمصر، إن المجموعة تسعى إلى ضخ استثمارات جديدة بالسوق المصرية فى قطاعات الكهرباء والنفط والتطوير العقارى والسياحة.

وأوضح أن الاستقرار السياسى والاقتصادى فى مصر دفع المجموعة للتفكير فى اقتحام السوق المحلية، والتقدم للمنافسة على مشروع تطوير فندق شبرد، أحد المعالم السياحية المهمة ويتمتع بأهمية تاريخية عالمية حيث شهد الكثير من المناسبات والاتفاقيات والمعاهدات.

■ القاهرة فى حاجة إلى خلق ميزة تنافسية تعوض التكلفة العالية للتمويل

وأكد أن شمارة العراقية تسعى إلى تحويل الفندق ليكون أيقونة للاستثمار السياحى فى القاهرة من خلال رفع كفاءته وأن هناك مفاوضات مع القابضة للسياحة حول مجموعة من النقاط ومن المتوقع أن يتم البت فى المشروع قبل نهاية الشهر الجارى.

وقال إنه فى حال فوز «شمارة» بالفندق سيتم ضخ استثمارات تتراوح مابين 70 و100 مليون دولار.
وأوضح أن المجموعة لن تعتمد على تمويل التكلفة اللازمة للمشروع من البنوك المحلية، لافتًا إلى أنه إما أن تقوم بتدبير التمويل مواردها الذاتية أو أحد البنوك الدولية.

وتابع أن المجموعة توصلت إلى اتفاق مبدئى مع إحدى شركات الإدارة العالمية لتشغيل الفندق حال الفوز بالطرح.

وقال إن فوز المجموعة بفندق شبرد سيشجع باقى المستثمرين العراقيين الذين يمتلكون استثمارات كبيرة فى كل من تركيا ولندن والأردن على نقل استثماراتهم للسوق المحلية.

وكانت الشركة القابضة للسياحة قد أعلنت فى وقت سابق أن 4 عروض عربية تتنافس على تطوير وإدارة فندق شبرد.

وتابع «شمارة» أن المجموعة تسعى للدخول أيضا فى قطاع النفط والغاز والكهرباء، توليد أو نقل وتوزيع وإنشاء المصافى والعقارات.

وأشار إلى أنها تتمتع بعدة عوامل مؤثرة يتصدرها الإمكانيات البشرية الهائلة، حيث تمتلك 100 مليون نسمة، بجانب تاريخها المميز وموقعها الإستراتيجى فى قلب العالم.

■ الاستقرار يدعم جذب رؤوس الأموال الأجنبية.. وأتوقع شكلًا جديدًا للسوق خلال 10 سنوات إذا استمر الوضع الحالى

وتابع أن مصر تتمتع فى الوقت الحالى باستقرار سياسى واقتصادى وفى حالة استمرار هذا الوضع سيجعل من القاهرة بلد جديد خلال 10 سنوات.

وأكد أن مصر تتميز بالأيدى العاملة الأفضل والأرخص مقارنة بدول أخرى تستثمر فيها مجموعته الاستثمارية مثل الأردن وبريطانيا ولكن نتمنى أن تكون الأعلى من حيث العوائد.

■ الحكومة نجحت فى السيطرة على التضخم.. والتعويم قرار «مؤذٍ ولكنه صائب»

وأشار إلى أن قرار تحرير سعر الصرف، صائب ولكنه صعب ومؤذٍ.

ويرى أن مصر نجحت فى السيطرة على معدلات التضخم حيث كان الجميع يتوقع أن يؤدى قرار تعويم الجنيه إلى تضخم أكبر من ذلك.

وتوقع أن تشهد السياحة المصرية المزيد من التحسن خلال الفترة المقبلة بدعم من من حالة الاستقرار، مؤكدا أن مصر عبرت مرحلة الخطر والآن هى فى مرحلة البناء.

وتحدث عن أن تراجع القوة الشرائية فى مصر ستتحسن فور انخفاض معدلات البطالة من خلال تنفيذ مشروعات جديدة.

وأكد أن السوق المصرية تحتاج إلى بعض الإجراءات التنظيمية لزيادة تنافسيته، خاصة أن تكلفة التمويل فى مصر أعلى من دول أوروبا بثلاثة أضعاف.

وتابع أن بعض الدول مثل تركيا والإمارات تمنح المستثمرين مزايا فالإمارات تعطى رجال الأعمال خدمات مميزة، بينما تركيا تمنح جواز سفرها لمن يشترى عقار بقيمة 250 ألف دولار الأمر الذى ساهم فى استقطاب الملايين من المستثمرين.

وأوضح أن المجموعة تتمتع بإعفاءات ضريبية فى الأردن وقامت الجهات هناك منحته جواز مستثمر يعامل معاملة الدبلوماسيين.

وقال إنه رغم أن العلاقات السياسية بين العراق وتركيا ليست الأكبر بين البلدين فإن أنقرة استحوذت على النصيب الأكبر من الاستثمارات العراقية حيث يتجاوز حجم الصادرات 18 مليارات دولار.

وتابع أن عدد رحلات الطيران التى يتم تشغيلها بين العراق وتركيا تصل إلى 16 رحلة يوميا و4 رحلات مع الأردن فى حين لاتتجاوز الرحلتين مع مصر.

■ الإمارات تمنح التأشيرة للعراقى خلال أقل من 24 ساعة مقابل شهر فى مصر

وذكر أن العلاقات بين مصر والعراق لا تزال فى حاجة لمزيد من الانفتاح، مشيرًا إلى أن إجراءات استخراج التأشيرة من مصر تصل إلى شهر فى بعض الأوقات فى حين لاتتجاوز الـ24 ساعة مع الإمارات.

وقال إن العراق تأتى فى صدارة الدول المستثمرة فى تركيا وثانى أكبر مستثمر فى الإمارات وأكبر مستثمر فى الأردن فى حين أن حجم الاستثمارات العراقية فى مصر لايتجاوز المليار دولار.

ولفت إلى أن الشركات العقارية تقوم بسداد رواتب للعاملين بها حول العالم بقيم تتراوح مابين 40 و50 مليار دولار وعلى مصر العمل على استقطاب تلك السيولة.

ووفقا لبيانات الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة تحتل العراق المركز الـ24 من بين الدول المستثمرة فى مصر بإجمالى 3486 شركة برأسمال مصدر يصل إلى 739.46 مليون دولار.

■ «شبرد» الاستثمار الثانى لنا فى القطاع السياحى حال الفوز بالمشروع..ونتفاوض على منتجع فى ضواحى لندن

وأكد «شمارة» أن المجموعة تعمل منذ أكثر من نصف قرن فى مجالات الطاقة والمقاولات واقتحمت مجال الفندقة مؤخرًا حيث تقوم ببناء فندق 5 نجوم فى العراق وسيكون فندق شبرد حال الفوز به، هو المشروع الثانى لها فى هذا القطاع وتبحث عن بناء منتجع سياحى فى ضواحى لندن.

وقال إن المجموعة لديها استثمارات تصل إلى 3 مليارات دولار فى قطاع النفط والطاقة، ومقرها الرئيسى فى الأردن ولديها مشروع عقارى فى بريطانيا.

وعن العراق أشار «شمارة» إلى أن العراق واجهت الكثير من التحديات خاصة مرت بحروب لمدة 40 عاما، لم تمر أى دولة فى العالم بنفس عدد السنوات، كما أن داعش احتلت ثلثى العراق.

وتابع: « العراق هى الدولة الوحيدة التى تتمتع بجميع مقومات النجاح من موارد وتاريخ ومعالم أثرية وتاريخية ومياه إلا أن إدارة الملف السياسى والاقتصادى فيها فى حاجة لإعادة ترتيب لاستغلال تلك الإمكانيات».

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »