اقتصاد وأسواق

رئيس الشركة: «ماس فــود» تستهــدف مبيعــات بـ55 مليــون جنيــه

رئيس الشركة: «ماس فــود» تستهــدف مبيعــات بـ55 مليــون جنيــه

شارك الخبر مع أصدقائك

■ %10 زيادة مرتقبة فى قيمتها خلال 2016

■ %12 حجم الصادرات وخطة للتوسع والنفاذ لأسواق جديدة
عمر سالم: 
كشف المهندس محمد شكرى، رئيس شركة ماس فود العاملة بقطاع الصناعات الغذائية، ورئيس غرف الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات، أن شركته حققت اجمالى مبيعات 50 مليون جنيه خلال عام 2015.
واوضح شكرى فى تصريحات لـ«المـال» ان الشركة تستهدف زيادة حجم مبيعاتها خلال عام 2016 بما لا يقل عن %10، لتتجاوز 55 مليون جنيه بنهاية ديسمبر المقبل.
وأشار إلى ان الشركة تقوم بتصدير نحو %12 من إنتاجها للخارج، كما تستهدف زيادة حجم صادراتها خلال الفترة المقبلة والنفاذ لاسواق جديدة.
ولفت إلى ان حجم أيرادات الشركة سنوياً يتراوح ما بين 50 و100 مليون جنيه، مؤكدا ان السوق المحلية تستحوذ على أكثر من %75 من إجمالى انتاج الشركة.
وطالب الحكومة بدعم الشركات الراغبة فى التصدير وزيادة حجم العملات الأجنبية، بالاضافة إلى رفع وزيادة حجم سقف الايداع الدولارى للمساهمة فى تحرير السوق وزيادة الاستثمارات الاجنبية.
وأشار إلى ان مناخ الاستثمار فى مصر صعب للغاية وهناك محاولات جادة لاصلاحه من خلال تعديل تشريعى، موضحاً أن مصر تمتلك تشريعات كثيرة متضاربة وطاردة.
وقال «نحتاج لتيسيير التراخيص وبناء مصانع جديدة وتطوير التجارة الداخلية».
واوضح ان ابرز التشريعات التى يجب تعديلها واقرارها قانون سلامة الغذاء، وقانون الاستثمار، وانجاز قانون الشركات، وقانون العمل.
وعن أسعار الطاقة قال شكرى إن الحكومة تقوم تقريباً كل 6 أشهر بزيادة اسعار بعض مواد الطاقة كالمياه او الكهرباء او الوقود على المصانع، وهو ما يزيد من اعباء المصانع والشركات، لافتاً إلى ان ابرز المعوقات التى تواجه الشركة هى ندرة المواد الخام بالسوق المحلية، وصعوبة استصدار التراخيص وتفعيل وتنمية التجارة الداخليه، بالاضافة إلى البيروقراطية والروتين.
وأكد شكرى أنه منذ المؤتمر الاقتصادى وحتى الآن لم يتم وضع وتطبيق قانون الاستثمار، متمنياً ان يقوم البرلمان بإنجازه خلال الفترة المقبلة، مطالبا بضرورة ان يتم تحرير سوق الصرف للتسهيل على المستثمرين.
وتوقع ارتفاع إنتاج الشركة خلال العام، بالإضافة إلى ثبات الطلب على منتجات الشركة نظراً لزيادة الاعباء المالية لدى المواطنين.
وأوضح انه من المرتقب ان تشهد اسعار الصناعات الغذائية بعض الارتفاعات حتى ولو كانت طفيفة خلال عام 2016  نظراً لتغير اسعار الصرف، وان يشهد عدد العاملين فى الشركة ارتفاعاً، كما أكد ان الاداء المالى للشركة سيشهد تحسناً خلال الفترة المقبلة، كما ان العام الجارى سيشهد فرصا للنمو مع زيادة فى حجم المخاطر.

شارك الخبر مع أصدقائك