Loading...

رئيس «الدلتا للسكر»: الانتهاء من مشروع إنتاج الإيثانول الحيوى خلال 2024

نستهدف تصدير 200 ألف طن

رئيس «الدلتا للسكر»: الانتهاء من مشروع إنتاج الإيثانول الحيوى خلال 2024
محمد مجدي

محمد مجدي

9:41 ص, الأربعاء, 2 مارس 22

كشف الدكتور أحمد أبو اليزيد رئيس شركة الدلتا للسكر التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، أنه من المخطط الانتهاء من إنشاء مصنع الشركة المصرية لإنتاج الإيثانول الحيوى خلال عام 2024.

وتوقع أبو اليزيد فى تصريحات خاصة لـ«المال» تصدير ما لا يقل عن 200 ألف طن إيثانول حيوى سنويًا مع بدء الإنتاج بالشركة التى ستقام فى دمياط، لافتا إلى أن الشركة ستقوم بتحويل المولاس المستخرج من بنجر السكر إلى مادة الإيثانول، وهى طاقة نظيفة يتم إضافتها إلى البنزين.

وقال أبو اليزيد إن إنشاء تلك الشركة يأتى فى ظل تشجيع الدولة للاقتصاد الأخضر واعتماد مصر على الطاقة النظيفة، موضحا أن «الدلتا للسكر» تعاونت مع «القابضة للبتروكيماويات» فى تأسيس الشركة المصرية لإنتاج الإيثانول الحيوى وتشارك بها بنسبة %5.

وأضاف أن القيادة السياسية وجهت إلى الاهتمام بمنظومة السلع الاستراتيجية ومنها السكر، والتى تصل إنتاجية السوق المحلية منه إلى %87 من الاكتفاء الذاتى، ومستهدف خلال عامين بحلول 2024 الوصول إلى الاكتفاء الذاتى من سلعة السكر.

وأكد أنه من خلال توجيهات القيادة السياسية قامت وزارة التموين بالعمل على هذا الملف من خلال 3 محاور: المحور الأول هو تطوير وزيادة السعة الاستيعابية لمصانع بنجر السكر، حيث ارتفعت الطاقة الاستيعابية لمصنع الدلتا للسكر من 14 ألف طن إلى 21 ألف طن بنجر سكر، والتى يترتب عليها زيادة محصول بنجر السكر.

وأوضح أبو اليزيد أن المحور الثانى هو التوجه إلى الرقمنة من خلال تشجيع استخدام التقنيات الآلية بداية من توريد المحصول وحتى منظومة الباركود والحوكمة الآلية لمنع وجود أخطاء من العنصر البشرى، والمحور الثالث هو زيادة الأراضى المستصلحة من خلال التوسع الأفقى فى زراعة المحصول والتوجه فى التوسع الرأسى من خلال تطوير عمليات الرى وتطوير العمليات الإنتاجية وإدخال أصناف جديدة.

وقال رئيس شركة الدلتا للسكر إن محصول البنجر يقترب هذا العام من 605 آلاف فدان منها 40 ألف فدان فى مشروع مستقبل مصر، تنتج 1.8 مليون طن سكر، لافتا إلى أن مساحة البنجر المنزرعة كانت لا تتعدى 350 ألف فدان.

وأضاف أن صناعة السكر شهدت نقلة نوعية كبيرة، حيث تعمل 8 مصانع فى مجال صناعة السكر من البنجر تضم (الدلتا للسكر، النوبارية، الشرقية للسكر، الفيوم للسكر، صافولا، الدقهلية للسكر، النيل للسكر)، إضافة إلى شركة القناة للسكر المخطط تشغيلها التجريبى خلال العام الحالى أو المقبل.

تخصيص 2.7 مليار جنيه لشراء 605 آلاف فدان بنجر سكر من المزارعين الموسم الجارى

وأوضح أن موسم توريد بنجر السكر والذى بدأ فى فبراير الماضى مستمر حتى منتصف يوليو المقبل، وذلك من خلال توريد 70 ألف مزارع لمحصول البنجر، مشيرًا إلى أنه تم تخصيص نحو 2.7 مليار جنيه مستحقات عمليات التوريد والتى يتم سدادها أولاً بأول بعد أسبوع من عمليات التوريد.

وقال أبو اليزيد إن حجم الاستهلاك المحلى من السكر يصل إلى ما يقرب من 3.3 مليون طن سنويا، لافتا إلى تراجع معدلات استيراد السكر من مليون طن إلى نحو 300 ألف طن فى صورة سكر خام يتم استيراده من البرازيل ويقام عليه عمليات تكرير.

وتوقع أن تحقق مصر اكتفاء ذاتيا خلال 3 سنوات من تلك السلعة الاستراتيجية التى تهم كل مواطن، مع زيادة المساحات المنزرعة من البنجر فى مشروع مستقبل مصر وزيادة حجم الاستثمارات فى هذه الصناعة.

وأوضح أنه يتم زراعة بنجر السكر بنظام الزراعة التعاقدية، والحد الأدنى لعلاوة توريد طن البنجر هى 75 جنيها خلال الموسم الحالى، كما يتم توفير التقاوى للمزارعين بدعم يصل إلى %85، إضافة إلى نقل المحصول مجانا وفق خطة وجدول لتنظيم عمليات الاستلام، بجانب تقديم دعم مبيدات مقاومة دودة ورق القطن وخنفساء البنجر، كما يتم عمل حزمة من الحوافز لتشجيع المزارعين على الاهتمام برفع الإنتاجية والجودة.

وقال أبو اليزيد إنه يتم إعطاء حافز 30 جنيهًا على كل طن على درجة حلاوة (زادت نسبة السكر عن %16)، وهى أقل نسبة حلاوة يتم احتسابها للمزارع، إضافة إلى علاوة التبكير التى تعطى على السكر المورد مبكرا وتبدأ من 140 جنيهًا للطن وتقل تدريجيا حتى 30 جنيهًا، كما تسمح الشركة بقبول محصول البنجر من المزارعين بنسبة شوائب تصل حتى %8، وفى نفس الوقت يتم إعطاء حافز نظافة وجودة يتراوح من 25 إلى 30 جنيهًا للطن.

وأضاف أبو اليزيد أنه إذا أتاحت أرض المزارع إمكانية التجهيز بنظام الميكنة والتسوية بالجرارات والآلات فإن الشركة تقوم بتحمل تكاليف خدمة الميكنة مجانا، كما يتم إعطاء مصاريف خدمة ما يوازى 300 جنيه للفدان.

وأشار إلى أنه بعد الوصول إلى عملية الاكتفاء الذاتى من السكر سيتم البدء فى تصدير الفائض إلى الأسواق الخارجية، لافتا إلى أنه يتم حاليا تصدير مخلفات المحاصيل الزراعية التى تدخل فى العديد من الصناعات بعد إعادة تدويرها واستغلال القيمة المضافة لها مثل تفل البنجر، ومولاس البنجر والذى يتم تصديره إلى بعض دول الاتحاد الأوروبى مقابل استيراد التقاوى.

وأكد أبو اليزيد أن أسعار السكر فى مصر تعد من أرخص الأسعار مقارنة مع نظيرتها العالمية نتيجة اهتمام الدولة بهذه السلعة الاستراتيجية المهمة، مشيرًا إلى أن سعر كيلو السكر التموينى يباع بنحو 10.5 جنيه، بينما يتراوح من 11 إلى 12 جنيها فى السكر الحر.

محمد مجدى