استثمار

رئيس الحكومة يرحب باستعداد «سيمنز» الألمانية للتصنيع المحلي لجرارات السكة الحديد

أشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى أن تواجد الوزراء المعنيين بملفات التعاون مع "سيمنز" يُمثل فرصة مهمة لمناقشة تفاصيل التعاون المقترح؛ من أجل الاتفاق على خطة عمل سريعة وفعالة لبدء تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه من مشروعات.

شارك الخبر مع أصدقائك

مسئولو الشركة: نطبق معايير ذهبية على مشاريعنا بمصر من ناحية كفاءة ومعدلات وسرعة التنفيذ

افتتاح مركز التدريب في العين السخنة لتدريب ٥٥٠٠ شخص على مدار السنوات الأربع القادمة

التقى الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم “”، عضو مجلس إدارة شركة “سيمنز” الألمانية، لبحث مجالات التعاون المشترك، بحضور الوزراء أعضاء الوفد المرافق، ورئيس الهيئة العربية للتصنيع، والسفير المصري بألمانيا.

واستهل رئيس الوزراء اللقاء، بالإعراب عن تقدير مصر للتعاون البنّاء الذي تمّ على مدار الأعوام الماضية مع شركة “سيمنز”، مؤكداً أن حجم ما تحقق من مشروعات في توقيت قصير يُعد تاريخياً ولم يحدث من قبل، وتتطلع مصر لاستمرار قوة الدفع في علاقات الشراكة مع “سيمنز”، لتشمل مجالات ومشروعات جديدة في قطاعات تُوليها مصر الأولوية مثل: النقل والطاقة المتجددة وبرامج التحديث التكنولوجي للصناعة.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى أن تواجد الوزراء المعنيين بملفات التعاون مع “سيمنز” يُمثل فرصة مهمة لمناقشة تفاصيل التعاون المقترح؛ من أجل الاتفاق على خطة عمل سريعة وفعالة لبدء تنفيذ ما يتم الاتفاق عليه من مشروعات.

وأكد كيدريك نايك عضو مجلس إدارة شركة “سيمنز” اعتزاز الشركة وتقديرها للتعاون مع مصر، مشيراً إلى أن الشركة تطبق في كل مشروعاتها بمصر معايير ذهبية من ناحية كفاءة ومعدلات وسرعة التنفيذ، وأن تلك المعايير الذهبية أصبحت علامة مسجلة بالنسبة للمشروعات التي تنفذ في مصر.

وأضاف أن “سيمنز” تتطلع لتعزيز تعاونها مع مصر في مجالات جديدة منها الطاقة المتجددة، والنقل، وبناء القدرات والتدريب، وتكنولوجيا تحديث الصناعة، وغيرها من المجالات الأخرى الواعدة.

وأشار مسئولو شركة “سيمنز” إلى أنهم سوف يفتتحون في يوليو المقبل مركز التدريب وبناء القدرات الخاص بالشركة في العين السخنة، والذي يستهدف تدريب ٥٥٠٠ شخص على مدار السنوات الأربع القادمة.

وتطرق الاجتماع إلى التعاون بين مصر وشركة “سيمنز” في مجال النقل، حيث أشار المهندس كامل الوزير، وزير النقل، إلى أن أولويات التعاون مع الشركة تتمثل في استكمال الخطة الشاملة التي تنفذها الوزارة في كهربة الإشارات، وتحديث وتطوير بعض خطوط السكك الحديدية ذات الأهمية لنقل الركاب والبضائع، مثل خط المناشى – ٦ أكتوبر، ودمياط- المنصورة ، بالإضافة إلى القطار السريع على بعض خطوط السكك الحديدية الجديدة.

كما طلب وزير النقل قيام شركة “سيمنز” بتقديم عروض جديدة لتوفير جرارات لقطارات السكك الحديدية، متضمنة تخفيضات سعرية عما تم تقديمه من قبل.

وعقّب مسئولو الشركة بتأكيد تطلعهم لتعزير التعاون مع مصر في كل المجالات، التي تم ذكرها، مشيرين إلى ما تتميز به جرارات السكك الحديدية التي تنتجها الشركة، من حيث كفاءة استهلاك الوقود، وغيرها من الأمور الفنية الأخرى، بالإضافة إلى استعداد الشركة للقيام بالتصنيع المحلي لتلك الجرارات في مصر خلال فترة ٦٠ شهراً.

كما رحب رئيس الوزراء باستعداد “سيمنز” للتصنيع المحلي لجرارات السكك الحديدية، لكنه طلب تقليص الفترة اللازمة لعملية التصنيع إلى الحد الأدنى الممكن؛ نظراً لحاجة مصر لتسريع عملية استبدال الجرارات القديمة، في إطار خطة تطوير وتأهيل ورفع كفاءة منظومة السكك الحديدية، كما وجّه بقيام وزارة النقل باستكمال المباحثات الفنية مع “سيمنز” حول توريد عدد من الجرارات، بالتوازي مع العمل على تفعيل مشروع التصنيع المحلى لتلك الجرارات في مصر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »