عقـــارات

رئيس «الأهلى صبور»: كان لزامًا علينا مشاركة الدولة فى حربها للقضاء على «كورونا»

تساهم مع صندوق تحيا مصر لتوفير المستزمات الطبية اللازمة لمواجهة كورونا خلال شهر مارس الماضى، دعمت 30 ألف من الأسر الأكثر إحتياجا، وبدأت توزيع 250 طن من المواد الغذائية

شارك الخبر مع أصدقائك

تعاونت شركة «الأهلى صبور» مع صندوق تحيا مصر خلال شهر مارس الماضى، لشراء عدة أجهزة تنفس صناعى بالإضافة إلى 75 ألف مجموعة اختبار للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وأوضحت «الأهلى صبور» – فى بيان حصلت المال على نسخة منه – أن هذه الخطوة تأتى تماشيًا مع الجهود المكثفة المبذولة من الدولة والمجتمع المدنى لمكافحة انتشار الفيروس والحد منه ومساعدة مستشفيات الحجر الصحى التى تم إقامتها بـ7 محافظات

مبادرة لدعم 30 ألفا من الأسر الأكثر احتياجاً

وتوفير المستلزمات الطبية الوقائية للمرضى وكذلك دعم فرق الأطباء والممرضين بكل المستلزمات الطبية التي تساعدهم في أداء مهامهم.

كما قامت شركة الأهلى صبور بتبنى مبادرة مجتمعية أخرى بهدف دعم 30 ألفا من الأسر الأكثر احتياجًا من العمالة مؤقتة وغيرها من الفئات محدودة الدخل من مختلف المحافظات، و ذلك عبر توفير 250 طنا من البضائع والاحتياجات الأساسية والمواد الغذائية لهذه الأسر.

بما يمكنهم من البقاء فى المنازل وعدم الخروج والتزاحم فى تجمعات قد تكون سببًا فى تفشى الفيروس، وتم بدء تنفيذ هذه المبادرة فى عدة محافظات على مستوى الجمهورية منطلقين من محافظتى القاهرة والجيزة.

الخطوة تأتى التزاماً بالمسؤولية المجتمعية

وقال المهندس  أحمد صبور الرئيس التنفيذى لشركة الأهلى صبور إن هذه الخطوة تأتى فى إطار التزام الشركة بمسؤوليتها المجتمعية، وإيماناً من الشركة بأهمية قيام شركات القطاع الخاص ورجال الأعمال ومؤسسات المجتمع المدنى بدورهم المنشود والمساهمة فى تنمية المجتمع خاصة فى وقت الأزمات.

و أضاف صبور: “كان لزامًا علينا اتخاذ موقف إيجابى فى التعامل مع الأزمة الحالية والمشاركة بشكل فعلى مع الدولة فى حربها الحالية للقضاء على فيروس كورونا ومنع تفشيه ، حيث إن الموقف الحالى يتطلب تضافر كل الجهود والتكاتف والتلاحم بين جميع الجهات لتجاوز هذه المرحلة الصعبة.

“لذلك فإننا حريصون على العمل بقوة لمساندة الدولة فى جهودها للتخفيف عن المواطنين والوقوف بجانب أهالينا من مختلف المحافظات لنتخطى هذه المرحلة الحرجة، والعودة مرة أخرى لمسيرة العطاء والتنمية بالبلاد” وفقاً لصبور .

ومنذ بداية تفشى فيروس كورونا بغالبية دول العالم، حرصت الدولة المصرية وقياداتها على تسخير جميع الجهود والعمل بكل طاقتها لمحاصرة هذا الفيروس.

فقامت الدولة باتخاذ العديد من القرارات التى من شأنها حماية المواطن وتحقيق أعلى معدلات الأمان له بما لا يتعارض مع توفير جميع متطلبات الحياة اليومية والتعامل مع هذه الازمة بكل حزم واتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمنع انتشار الفيروس.

الأهلى صبور تطبق التدابير اللازمة للحفاظ على سلامة العاملين

من جانبها قامت شركة الأهلى صبور باتخاذ جميع التدابير التى من شأنها الحفاظ على صحة وسلامة العاملين بالشركة سواء بالمكاتب الإدراية أو بالمواقع المختلفة لمشروعاتها ، حيث نضمن استمرار العمل مع الحفاظ على صحة جميع العاملين.

وتم اتخاذ جميع الإجراءات الإحترازية التى من شأنها تجنب انتشار فيروس كورونا ومراعاة المعايير البيئية والصحية، الصادرة عن وزارة الصحة المصرية ومنظمة الصحة العالمية من خلال تخفيض عدد المتواجدين ونسب حضور العاملين بالمبني الإداري لشركة الأهلى صبور.

كما عملت الأهلى صبور على توفير كمامات وقفازات محكمة للعاملين من إداريين ومهندسين وفنيين، وتعيين أطباء بكل منشآت ومواقع الشركة لمتابعة الحالة الصحية لجميع العاملين، فضلًا عن تعقيم وتطهير المواقع والمبانى وتوزيع لافتات ولوحات إرشادية للتوعية عن الفيروس.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »