Loading...

رئيس «إيتيدا» تكشف عن اللوجو الجديد للهيئة

قالت إن اللوجو مكون من ثلاثة ألوان رئيسية وهي الأزرق ويشير إلي الثقة والأخضر إلي النمو والأحمر ويقصد به توجيه وتحفيز الإبداع والبحث والتطوير

رئيس «إيتيدا» تكشف عن اللوجو الجديد للهيئة
محمود جمال

محمود جمال

3:19 م, الخميس, 28 نوفمبر 19

كشفت المهندسة هالة الجوهري، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات“إيتيدا” اليوم عن إطلاق اللوجو الجديد للهيئة بعد 15 عاما من تدشين “إيتيدا” ، مشيرة إلى أنه سيتم الإعلان رسميا عنه خلال معرض “Cairo ICT”.

وقالت إن اللوجو مكون من ثلاثة ألوان رئيسية وهي الأزرق ويشير إلي الثقة والأخضر إلي النمو والأحمر ويقصد به توجيه وتحفيز الإبداع والبحث والتطوير.

وكانت هالة الجوهري قالت فى 31 أكتوبر الماضى إن صناعة الألعاب الإلكترونية هي من الصناعات المزدهرة، وتنمو بشكل ملحوظ.

وأشارت إلى أن تلك الصناعة أصبحت أكبر من صناعة الأفلام في الوقت الحالي من حيث الإيرادات.

وأوضحت خلال مشاركتها في الجلسة الافتتاحية لمعرض ومؤتمر “أفريقيا للألعاب والتطبيقات الرقمية” الذي يعقد في الفترة من 31 أكتوبر حتى 2 نوفمبر، أن الهيئة ستتعاون مع كل الأطراف المعنية لنشر الوعي بتك الصناعة والنظر إليها كقطاع اقتصادي واعد.

ولفتت إلى أن الهيئة قامت بالفعل بصياغة وتنفيذ برامج مصممة خصيصا لتطوير القدرات والمهارات المطلوبة لهذه الصناعة.

وأكدت الجوهري أن التطور التكنولوجي كان له عظيم الأثر على نمو الصناعات الترفيهية بشكل عام، والتي استطاعت أن تحقق إيرادات ضخمة بلغت حوالي 120 مليار دولار أمريكي العام الماضي.

وأشارت إلى أن الابتكار التكنولوجي وظهور التكنولوجيات التفاعلية كان وراء كل هذا التطور، ولذلك تولي الهيئة اهتماماً كبيرا بنقل التكنولوجيات الحديثة، وتمكين الشباب من استخدامها ليكونوا على أتم استعداد لبيئة العمل الحالية والمستقبلية.

وتشارك الهيئة في المؤتمر كشريك حكومي بهدف إنشاء وتشكيل منصة استراتيجية تشارك من خلالها الكيانات الحكومية والخاصة المعنية في قارة أفريقيا لدعم وتعظيم الاستفادة من صناعة الألعاب والتطبيقات الرقمية، بالإضافة إلى توفير الخبرات اللازمة لمطوري الألعاب، وتقديم تجربة ثرية وشاملة للمطورين والمبرمجين من مصر وأفريقيا.

وتستخدم الهيئة منهجا للتعاون مع شركائها من الجهات المعنية بالقطاع الحكومي والخاص لبناء منظومة متكاملة لتطوير منظومة المهارات، وبناء قدرات الشباب على أحدث الاتجاهات التكنولوجية والناشئة مثل تحليل البيانات والبرمجة والذكاء الاصطناعي والبرمجة الذاتية السيارات، تعلم الآلة، معالجة اللغة الطبيعية، وغيرها.

محمود جمال

محمود جمال

3:19 م, الخميس, 28 نوفمبر 19