اقتصاد وأسواق

رؤساء شرگات المقاولات في أوروبا وأمريگا يبحثون عن فرصة عمل في الخليج

أماني عطية: تسبب التباطؤ الاقتصادي في أوروبا والولايات المتحدة  في هروب رؤساء شركات الإنشاء إلي دول الخليج واقتصاداتها المنتعشة خاصة دبي وأبوظبي للبحث عن فرص عمل هناك بعد تدهور قطاع الإنشاء في الدول المتقدمة.   وأوضحت شركات التوظيف وأصحاب الشركات…

شارك الخبر مع أصدقائك

أماني عطية:

تسبب التباطؤ الاقتصادي في أوروبا والولايات المتحدة  في هروب رؤساء شركات الإنشاء إلي دول الخليج واقتصاداتها المنتعشة خاصة دبي وأبوظبي للبحث عن فرص عمل هناك بعد تدهور قطاع الإنشاء في الدول المتقدمة.
 
وأوضحت شركات التوظيف وأصحاب الشركات تزايد إقبال العمالة البريطانية علي دول الخليج للبحث عن وظائف بعد تدهور سوق العمل البريطانية.
 
وقال »مايثو كارتر« المدير الإداري لشركة »ماك آرثر موراي« في الإمارات إن هناك زيادة ملحوظة في عدد رؤساء شركات الانشاء الأجانب الذين يسعون وراء البحث عن فرص للعمل في دول الخليج، مشيراً إلي تدهور سوق العمل في بريطانيا.
 
وذكرت مجلة »ميد« المتخصصة في الشئون الاقتصادية للشرق الأوسط، أن التقارير البريطانية أفادت أن حوالي 60 ألفاً ممن يعملون في قطاع بناء المساكن البريطانية قد يفقدون وظائفهم بحلول نهاية العام الحالي في حالة استمرار التراجع في سوق الإسكان البريطانية .
 
وتتوقع »بارات هومز« ثاني أكبر شركة لانشاء المساكن في بريطانيا تسريح 1200 عامل من 6700 عامل لديها.
 
وقالت شركات التوظيف إن هناك زيادة ملحوظة في أعداد الذين يبحثون عن فرص العمل في منطقة الخليج من شمال أمريكا، خاصة في قطاعات التجارة والتجزئة والإسكان، في حين تتوقع إحدي شركات التوظيف هروب المزيد من العاملين خلال السنة المقبلة في ظل تدهور شركات البناء الخاصة بانشاء محال بيع التجزئة والشركات التجارية في أوروبا والولايات المتحدة.
 
ومن ناحية أخري تلقت شركات المقاولات في منطقة الخليج عدداً كبيراً من طلبات التوظيف من الخارج وأوضح أحد المقاولين العاملين في دبي أن شركته تلقت العديد من طلبات وظائف إدارية علي مدار الأسبوعين الماضيين، مشيراً إلي أن الكوادر المؤهلة تفضل العمل فيها وبالتحديد دبي وأبوظبي.
 
وأوضح المحللون أنه مازال هناك بعض الغموض حول ما إذا كانت الشركات سوف تخفض الأجور المرتفعة بشكل كبير في منطقة الخليج في ظل زيادة عدد الراغبين في وظائف بهذه الدول المنتعشة اقتصادياً.
 
وأفاد بعض خبراء الاقتصاد أن أصحاب العمل يواجهون صعوبات تتعلق بقبول هؤلاء المتقدمون للوظائف حيث إنه علي الرغم سنوات الخبرة الكبيرة التي يحظون بها فإنهم ربما لا يتمتعون بالمهارات المطلوبة للعمل في مشروعات ضخمة بدول الخليج مقارنة بالعديد من الدول المتقدمة.
 
وأوضح المحللون أن النمو المستمر في حجم مشروعات دول الخليج خاصة الإمارات يعكس وضع المنطقة التي أصبحت اختياراً جيداً للحصول علي وظيفة. وأظهر تقرير لبنك »إتش إس بي إس« عن 15 دولة، بأن الإمارات احتلت المركز الثاني كأفضل مكان يهرب إليه العاملون في قطاع بناء المساكن بعد سنغافورة.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »