تأميـــن

د. أحمد عبدالعزيز رئيس مجلس الإدارة : مصر لتأمينات الحياة تنتهى من التطوير التكنولوجى فبراير المقبل

خطة لمضاعفة الأقساط إلى 8 مليارات جنيه خلال 5 سنوات

شارك الخبر مع أصدقائك

قال د. أحمد عبدالعزيز، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة «مصر لتأمينات الحياة» إنه سيتم الانتهاء من خطة التطوير التكنولوجى خلال شهر فبراير المقبل، كما سنستكمل خطة إعادة الهيكلة ووضع إستراتيجية للسنوات الخمس المقبلة تمهيدا لبدء تنفيذ خطة النظام الآلى لإدارة الموارد.

وأضاف – فى حواره مع «المال» – أن شركة «مصر لتأمينات الحياة» وضعت أهدافا إستراتيجية للسنوات الخمس المقبلة تتعلق بحجم الأعمال والربحية والقاعدة الرأسمالية وزيادة كفاءة التشغيل، بجانب قيادة السوق فى مجال خدمة العملاء، مشيرا إلى أنها ستطلق قريبا خدمات جديدة للسداد الإلكترونى للأقساط للتيسير على عملائها..وإلى نص الحوار.

المال: كم حجم أقساط الشركة فى نهاية يونيو الماضى وفقا للمؤشرات الأولية؟

عبد العزيز: وفقا للمؤشرات الأولية بلغ حجم أقساط شركة مصر لتأمينات الحياة بنهاية العام المالى الماضى 2018/2019 حوالى 4.5 مليار جنيه.

المال: كم حجم المطالبات المسددة خلال العام المالى الماضى 2018/2019؟

عبد العزيز : بلغ حجم المطالبات خلال العام المالى الماضى 2018/2019 حوالى 3 مليارات جنيه، وهى متوافقة مع ميزانية الشركة.

المال : كم حجم الأقساط المستهدفة خلال العام المالى الجارى 2019/2020؟

عبد العزيز : تستهدف الشركة تحقيق 5.2 مليار جنيه أقساطا خلال العام المالى الجارى 2019/2020، وتحقيق 1.5 مليار جنيه أرباحا خلال تلك الفترة، والشركة لديها مجموعة من الأهداف التى تسعى إلى تحقيقها خلال العام المالى الحالى تزامنا مع حلول الذكرى المائة والعشرين لتأسيسها، وهى تعتبر أقدم شركة تأمين فى مصر والوطن العربى والشرق الأوسط حيث تأسست فى 29 مايو عام 1900، لذا ستحتفل الشركة فى 29 مايو المقبل بتلك الذكرى، وهو ما يواكبه الانتهاء بالكامل من تنفيذ كل ما يتعلق بمشروع التطوير التكنولوجى «IT» فى شهر فبراير المقبل، حيث سيتم الانتهاء من التنفيذ خلال 19 شهرا بدلا من 24 كما هو متفق عليه فى جدول التنفيذ.

تحويل -60 %70 من عملية الإصدار إلى «لحظى» باستخدام قواعد البيانات

المال: ما هى المزايا التى يقدمها النظام التكنولوجى الجديد للشركة؟

عبد العزيز : أطلقت الشركة الجزء الخاص بالتطوير التكنولوجى فى فرع نشاط التأمين البنكى منذ عام تقريبا مع البنوك التى تعمل معها لتتم المعاملات إلكترونيا بدلا من النظام الورقى، وكذلك وضع معظم منتجات الشركات على النظام التكنولوجى الجديد، حيث بدأ 600 فرد من الجهاز التسويقى – البالغ عددهم 5000 مسوق – فى العمل وفق النظام التكنولوجى الجديد عبر تقديم عرض السعر للعميل إلكترونيا باستخدام تطبيق الشركة على الهاتف الجوال وكذلك يمكن للمسوق إرسال طلب التأمين لإدارة الإصدار بالشركة إلكترونيا مرفق بها صور المستندات المطلوبة عبر استخدام كاميرا التابلت أو إرفاق صورة مستند، وهناك جزء من الاكتتاب الآلى ليتم إصدار الوثيقة خلال يوم أو أقل من يوم فى التأمين البنكى، وبالنسبة للمنتجات العادية تخطط الشركة ليكون -60 %70 من الإصدار لحظيا أثناء تواجد العميل مع المسوق لتتم عملية الاكتتاب والإصدار إلكترونيا ويمكن تسليم الوثيقة للعميل باليد أو عبر البريد أو من خلال نسخة إلكترونية على بريده الإلكترونى.

المال : كيف ستتحول الشركة إلى عصر الإصدار اللحظى لوثائق التأمين؟

عبد العزيز : كانت عملية الإصدار تستغرق وقتا فى الماضى لأن هناك جزءا كبيرا من الاكتتاب يتطلب بحث حالة العميل والوثائق الأخرى التى صدرت لصالح العميل بالشركة، وهل أجرى كشفا طبيا خاصا بتلك الوثائق من قبل؟ والأسعار التى حصل عليها، ولكن سيتم عمل كل ذلك بشكل إلكترونى نظرا لأن قاعدة بيانات الشركة وفقا للنظام التكنولوجى الجديد ستتضمن كل المعلومات الخاصة بالعميل مثل الوثائق السابقة ونتائج الكشف الطبى والأسعار وغيرها، ليتم اختصار الوقت والجهد وتقليل تدخل العنصر البشرى ليكون نظاما متكاملا يربط بين كل من الإدارات المالية والفنية وخدمة العملاء بالشركة بشكل متكامل.

المال: كيف يمكن للعميل سداد الأقساط وفقا لهذا النظام الإلكترونى؟

عبد العزيز: يمكن للعملاء سداد أقساط الوثائق عبر التطبيق الخاص بالشركة على الموبايل خصما من بطاقات الائتمان أو المحفظة الإلكترونية للعميل وكذلك عبر منافذ وماكينات شركة «فورى» للتحصيل الإلكترونى، وأيضا عبر شركات الاتصالات وتحويل القسط عبر الموبايل تسهيلا على العميل.

وسوف تطلق الشركة خلال أيام بالتعاون مع «بنك مصر» قريبا خدمة «ACH» للمقاصة الإلكترونية من خلال شركة «بنوك مصر» وذلك من خلال الخصم المباشر من رصيد العميل البنكى بعد موافقته ليتم خصم قيمة القسط دوريا، حيث يمكن الخصم من رصيد العميل من أى بنك فى مصر، ليتم تحويله إلى حساب الشركة البنكى دون خصم أى رسوم إضافية من العميل، ويمكن للعميل من خلال تطبيق الشركة على الموبايل التأكد من سداد القسط ومعرفة الأقساط المستحقة عليه وغيرها من بيانات الوثيقة.

وسوف يتم كذلك خلال العام المالى الجارى إطلاق خدمة جديدة خاصة بالخصم الإلكترونى من المحفظة الإلكترونية للعميل عبر إرسال رسالة للعميل قبل موعد السداد المحدد دوريا تحتوى على رابط يستخدم سؤال للعميل عما إذا كان يريد دفع القسط الآن من محفظته الإلكترونية وإذا أجاب العميل بنعم يتم الخصم والدفع فورا.

المال: هل سيستفيد كل عملاء الشركة من تلك المزايا؟

عبد العزيز: الشركة لديها نظامان إلكترونيان القديم والجديد وجار تحويل بيانات العملاء تدريجيا من النظام التكنولوجى القديم إلى الجديد خلال الشهرين المقبلين ليتمتع كل العملاء بالمزايا الجديدة للنظام الإلكترونى الحديث والمتطور ومنها إرسال رسائل نصية دوريا للعميل لتذكيره بموعد سداد قسط الوثيقة سواء عبر الموبايل أو البريد الإلكترونى.

المال : ما هى وسائل التحصيل الإلكترونى الأخرى للأقساط؟

عبد العزيز: يستخدم الجهاز التسويقى للشركة حاليا نقاط بيع «Mobile Point Of Sales» بالتعاون مع البنك الأهلى وهى أجهزة صغيرة الحجم يستخدمها المسوقون فى سداد القسط، وبعدها يتم إرسال رسالة نصية للعميل بها رابط يحتوى على بيانات العميل وقيمة القسط كإيصال سداد إلكترونى.

المال: ما هو الجديد فى تطوير خدمة العملاء بالشركة؟

عبد العزيز: تعمل الشركة على تطوير «الكول سنتر» الخاص بها ليسمح للعميل بالحصول على الخدمات دون الحديث مع موظف «الكول سنتر»، لاختصار وقت وجهد العميل، عبر توفير قائمة فى «الكول سنتر» الآلى عبر عدة اختيارات، ويختار العميل منها ليعرف التفاصيل التى يبحث عنها إلكترونيا دون تدخل العنصر البشرى.

المال: هل انتهت الشركة من مشروع ميكنة التكاليف؟

عبد العزيز: هناك مشروع مع مركز الدراسات التجارية التابع لجامعة القاهرة وقد تم الانتهاء منه ويستهدف ميكنة التكاليف بهدف ترشيد النفقات بالشركة، وجار حاليا عمل نظام آلى لإدارة موارد الشركة «ERP»، ويضم الشق المالى والموارد البشرية.

نظام آلى لإدارة الموارد على مستوى «القابضة» و«التوابع»

المال : ما هى تفاصيل مشروع النظام الآلى لإدارة موارد الشركة؟

عبد العزيز : يتم حاليا الإعداد لعمل مناقصة على مستوى شركة «مصر القابضة للتأمين» لاختيار نظام إلكترونى لإدارة الموارد للشركة القابضة وشركاتها التابعة بما فيها مصر لتأمينات الحياة، ويستهدف ذلك وجود نظام مالى قوى يدعم الجانب الفنى بالشركة، ويتعلق الجزء المالى بالتقارير المالية وتحليل كل إيرادات ومصروفات الشركة وكذلك الموارد البشرية.

أى شركة تأمين لا تواكب التطور التكنولوجى لا مكان لها فى المستقبل

المال: ما أهمية التطور التكنولوجى فى نشاط التأمين؟ وكم تكلفة الإنفاق على تلك النظم؟

عبد العزيز : أى شركة تأمين لا تواكب التغيير وتطور من نفسها فى السوق لن تجد لها مكان فى المستقبل، وأن الإنفاق على التكنولوجيا الحديثة ليس إهدارا للمال العام بل هو حفاظ عليه، خاصة وأن ذلك يتم عبر مناقصة والمفاضلة بين أكثر من عرض ووفق إجراءات فنية وقانونية سليمة، بهدف العمل على تطوير الشركات المملوكة للدولة لتحافظ على حصصها السوقية وتنطلق وتزيد أرباحها، أما إذا تم ترك الحال على ما هو عليه دون تطوير فهذا هو الإهدار الحقيقى للمال العام، فالتطوير والتغيير يحتاج إلى إرادة وفكر دون خوف أو أياد مرتعشة.

وأن الإنفاق على التطوير التكنولوجى لا يمثل شيئا بالمقارنة بباقى مصروفات الشركة العمومية والإدارية، حيث بلغت التكلفة الاستثمارية للنظام الإلكترونى بكل مكوناته، وكذلك البنية التكنولوجية بما تضمه من أجهزة وسيرفرات وقاعدة بيانات على مستوى الجمهورية حوالى 15 مليون دولار، وهو رقم ضئيل مقابل أرباح 1.173 مليار جنيه وحجم أقساط تتعدى 4 مليارات جنيه، فالعائد أكبر من التكلفة بكثير، وتم استخدام أحدث الأجهزة والسيرفرات وقواعد البيانات التى تدخل مصر لأول مرة، بحيث تخدم خطط الشركة خلال 10-15 سنة حتى لا تضطر الشركة إلى شراء أجهزة جديدة بعد فترة قصيرة.

المال: كيف غيرت التكنولوجيا شكل التسويق بقطاع التأمين؟

عبد العزيز : تغير الشكل التقليدى لمسوق التأمين بالشركة الذى كان يحمل أجندة ورقية بها أسعار وشروط الوثائق ليتطور الأمر إلى حمل تابلت إلكترونى، بما يمثل نقلة نوعية كبيرة، وهناك خطة إحلال وتجديد مستمرة للأجهزة وبرامجها بكل إدارات الشركة وتدريب العاملين عليها.

المال: ما هى مكونات النظام التكنولوجى الجديد للشركة؟

عبد العزيز: سيتم الانتهاء بالكامل من النظام الآلى لتأمينات الحياة وكذلك الجزء الخاص بإعادة التأمين الوارد والجزء الخاص بخدمة العملاء و»الكول سنتر» حتى شهر فبراير المقبل، بما يمثل 11-12 مكونا ضمن النظام التكنولوجى المتكامل الجارى تنفيذه.

5 فروع نموذجية جديدة بالشيخ زايد والتجمع الخامس والإسكندرية وطنطا والمنيا

المال: ما هى خطة تطوير الفروع وافتتاح فروع جغرافية جديدة؟

عبد العزيز: خلال العام المالى الجارى سننتهى أيضا من افتتاح خمسة فروع نموذجية جديدة فى مناطق الشيخ زايد والإسكندرية والمنيا والتجمع الخامس وطنطا، وتم تصميمها بنسق مختلف ومتميز يضاهى فروع البنوك الأجنبية وهى ذات طبيعة خاصة تركز على خدمة العملاء، على أن يتم افتتاح أول فرع منهم فى الشيخ زايد فى نوفمبر المقبل يليه فرعا الإسكندرية والمنيا.

و تجرى خطة تطوير فروع الشركة على مستوى الجمهورية البالغة 152 حاليا بشكل يومى ومستمر وهى تتضمن التجهيزات والصيانة الدورية والإحلال والتجديد المستمر.

انتهاء %90 من إعادة الهيكلة ووضع أهداف إستراتيجية لخمس سنوات

المال: متى تنتهى خطة إعادة هيكلة الشركة؟ وما هى أهدافه الإستراتيجية؟

عبد العزيز : سيشهد العام المالى الجارى 2019/2020 الانتهاء من %90 من خطة إعادة الهيكلة وجار تنفيذ الهيكل الجديد والتغييرات منذ شهر يونيو الماضى وستنتهى فى 30 يونيو المقبل، والهيكل الجديد يعكس ويساعد الإستراتيجيات التى وضعتها الشركة والأهداف خلال خمس سنوات.

الوصول بالأرباح إلى حاجز الثلاثة مليارات بحلول 2024

وتتضمن الأهداف الإستراتيجية التى وضعتها الشركة خلال السنوات الخمس المقبلة حتى عام 2024 مضاعفة حجم أقساط الشركة الحالى لتتعدى 8 مليارات جنيه، وكذلك مضاعفة أرباح الشركة لتبلغ 3 مليارات جنيه، بجانب زيادة كفاءة التشغيل بالشركة بمعنى حساب عدد الإداريين بالشركة مقابل عدد المسوقين، حيث كان عدد الإداريين بالشركة منذ ثلاث سنوات مساوٍ تقريبا لعدد أفراد الجهاز التسويقى، فكان عدد الإداريين 2300 موظف مقابل 3000 مسوق، والآن بلغ عدد الإداريين 1800 موظف مقابل 5000 مسوق، فكلما زاد عدد المسوقين مقابل الإداريين كلما زادت كفاءة التشغيل بالشركة، لتستوعب الشركة حجم أكبر من العمليات بعدد عاملين أقل، والهدف الإستراتيجى الرابع هو خدمة العميل باستخدام التكنولوجيا الحديثة مضافا لها الكوادر الفنية والخبرات المتراكمة واستثمارات الشركة، وتخطط الشركة لريادة سوق تأمينات الحياة وقيادته فى خدمة العملاء والتواصل المستمر مع العميل.

استهداف قيادة السوق فى مجال خدمة العملاء وإطلاق مزايا جديدة قريبا

المال: كيف ستقود الشركة السوق فى مجال خدمة العملاء؟

عبد العزيز: تسعى الشركة إلى إطلاق خدمة جديدة فى مجال خدمة العملاء باستخدام تكنولوجيا المعلومات خلال شهر فبراير المقبل تهدف إلى التسهيل على العميل فى التواصل مع الشركة بسرعة وسهولة، وسيتم الإفصاح عن تفاصيلها عند الانتهاء من إطلاقها نظرا لعامل المنافسة بين الشركات فى السوق.

المال: كم حجم رأس المال المدفوع؟ وخطة زيادته؟

عبد العزيز: يبلغ رأس المال المدفوع للشركة حاليا 1.5 مليار جنيه، وهناك خطة لمضاعفته خلال خمس سنوات ليبلغ 3 مليارات جنيه بالتوازى مع مضاعفة حجم أقساط الشركة خلال تلك الفترة، وتستهدف مضاعفة رأس المال خدمة توسعات الشركة المستقبلية.

المال: ما هى خطة الشركة للتوسع فى التأمين الطبى؟

عبد العزيز: تسير الشركة بخطى ثابتة فى التأمين الطبى ويتم اختيار العملاء وانتقاء الأخطار لتحقيق نتائج فنية جيدة بذلك الفرع التأمينى، بحيث يتم تحقيق فائض نشاط فى ذلك الفرع، فيما تركز الشركة على نشاطها الأساسى وهو تأمينات الحياة، حيث إن التأمين الطبى به متغيرات كثيرة مثل ارتفاع أسعار المستلزمات الطبية والأدوية وتكاليف العلاج الطبى.

وتستهدف الشركة تحقيق 200 مليون جنيه أقساطا فى التأمين الطبى خلال العام المالى الجارى 2019/2020 مقابل 150 مليون جنيه فى نهاية يونيو الماضى.

المال: كم حجم استثمارات الشركة؟ وخطة تعاملها مع مصر لإدارة الاستثمارات؟

عبد العزيز: بلغت استثمارات الشركة 28.5 مليار جنيه حتى نهاية يونيو الماضى، وسيتم إسناد جزء من محفظة الاستثمارات لشركة مصر لإدارة الاستثمارات المالية «MAM» وهى إحدى الشركات التابعة لشركات مصر القابضة للتأمين، وتزخر بالخبرات الفنية فى مجال الاستثمار، وتسعى مصر لتأمينات الحياة للاستفادة من خبراتهم لتعظيم العائد من استثمارات الشركة.

المال: ما هى خطة الشركة لاستغلال أرض السواح؟

عبد العزيز: جار إعداد مشروع سكنى تجارى فى أرض الشركة بمنطقة السواح، عبر التعاقد مع استشارى لوضع تصور للمشروع وتكلفته الاستثمارية، بالتعاون مع شركة «مصر لإدارة الأصول العقارية» إحدى الشركات التابعة لشركة مصر القابضة للتأمين.

مفاوضات مع أحد البنوك الكبرى لإبرام تحالف تأمين مصرفى

المال: هل هناك مفاوضات جديدة مع البنوك فى نشاط التأمين المصرفى؟

عبد العزيز: تخطط الشركة للعمل مع أحد البنوك الكبرى فى التأمين البنكى خلال العام المالى الجارى، حيث انتهت المفاوضات وجار الحصول على الموافقات الخاصة بكل من البنك المركزى المصرى والهيئة العامة للرقابة المالية، وتسعى الشركة إلى تسويق منتجاتها الجديدة من خلال فروع البنك.

وتعمل الشركة مع أربعة بنوك حاليا قى التأمين المصرفى وهى «مصر إيران» و»المصرى الخليجى» و»التعمير والإسكان» وبنك الشركة العربية المصرفية «SAIB»، ويتم تسويق منتجات الشركة عبر فروع هذه البنوك.

المال: متى يتم تجديد التصنيف الائتمانى للشركة؟ وتوقعات التصنيف الجديد؟

عبد العزيز: سيتم تجديد التصنيف الائتمانى الحالى للشركة خلال شهر ديسمبر المقبل، ونأمل فى تحسن التصنيف الائتمانى عن التصنيف الحالى وهو «BBB» فى ظل وجود ملاءة مالية قوية للشركة وهى تزيد عن %500 من متطلبات الهيئة العامة للرقابة المالية.

المال: كيف ستساهم مشروعات تطوير الشركة فى زيادة النمو؟

عبد العزيز : هذه المشروعات ستساهم فى استدامة نمو الشركة خلال السنوات المقبلة عبر دعمها تكنولوجيا المعلومات وإعادة هيكلة الشركة وانطلاقها لتدخل الشركة فى مرحلة جديدة فى تاريخها من التحديث والتطوير والنمو، لتتمكن الشركة من تقديم أفضل الخدمات لعملائها بشكل جديد ومتميز.

المال: هل تدرس الشركة إصدار منتجات جديدة خلال الفترة المقبلة؟

عبد العزيز: تدرس الشركة إطلاق ثلاثة منتجات جديدة بالتزامن مع التشغيل الكامل للنظام التكنولوجى الجديد، حيث سيتم البدء فى إصدار تلك المنتجات خلال شهر ديسمبر المقبل بعد الحصول على موافقات الهيئة العامة للرقابة المالية، وهى تغطى التقاعد والتعليم والزواج.

المال : هل هناك تغيرات فى اتفاقيات إعادة التأمين بالشركة خلال عام 2019؟

عبد العزيز: تتعاقد الشركة مع كبرى شركات إعادة التأمين العالمية مثل «RGA» الأمريكية و»ميونيخ رى» الألمانية، ورفعت الشركة العام الحالى حدود احتفاظها من الأخطار بجانب زيادة الطاقة الاستيعابية اعتمادا على زيادة حجم أعمال الشركة وقوة ملاءتها المالية.

المال : هل تركز الشركة على تأمينات الحياة الفردى أم الجماعى؟

عبد العزيز : تسعى الشركة ليكون النمو متوازنا سواء فى التأمين الفردى وكذلك الجماعى، والتوسع فى منتجات الوحدات الاستثمارية، بجانب ريادة الشركة فى تأمين الائتمان فى السوق لتغطية مخاطر عدم السداد الناتجة عن الوفاة.

المال: كيف يؤثر أسلوب عرض المنتجات الفردية على المنافسة فى السوق؟

عبد العزيز: يدرس المجلس التنفيذى لتأمينات الحياة -أحد أجهزة الاتحاد المصرى للتأمين- أسلوب عرض تأمينات الحياة الفردية المرتبطة باستثمارات لتعكس الأداء الفعلى لاستثمارات الشركات، بحيث عندما تقدم الشركة عرضا للعميل يتضمن العوائد الاستثمارية المتوقع الشركة تحققها خلال مدة التأمين بالوثيقة، وقرر المجلس التنفيذى لتأمينات الحياة فى ذلك الصدد توصيات أرسلها لشركات تأمينات الحياة بأن تعكس عوائد الاستثمار التى تعرضها الشركات فى منتجاتها لعملائها أثناء عملية تسويق الوثيقة الأداء الفعلى للشركات والعوائد الاستثمارية الفعلية دون مبالغة، للتسهيل على العميل المقارنة بين منتجات الشركات المختلفة وفق أسس فنية سليمة وعوائد استثمارات محسوبة بدقة، وتعكس الأداء الفعلى لمحافظ استثمارات الشركات خلال السنوات الماضية.

فمثلا إذا عرضت الشركة على العميل منتج بعائد استثمار %12 وبعد انتهاء مدة التأمين حصل العميل على مبلغ التأمين مضافا إليه عائد استثمار %12 إذا الشركة أوفت بوعدها للعميل، بدلا من وعد الشركة للعميل بعائد %15 وتحقق الشركة فقط عائد %8 ولا يحصل العميل على العائد الذى يتوقعه، وهو ما يظهر وقت صرف المطالبات.

وكانت تلك الدراسة بناء عن توصيات رفعتها لجنة تأمينات الأشخاص بالاتحاد المصرى للتأمين لعرضها على المجلس التنفيذى لتأمينات الحياة.

المال: ما هى أبرز العقود الجماعية التى فازت بها الشركة مؤخرا؟

عبد العزيز: فازت الشركة مؤخرا بمناقصة التأمين الجماعى على الحجاج وبلغ عدد بعثة الحجاج خلال العام الحالى 78 ألفا، ويقدر مبلغ التأمين لكل حاج بحوالى 100 ألف جنيه، ويغطى العقد حالات الوفاة لأى سبب سواء كانت وفاة طبيعية أو نتيجة وقوع حادث بجانب تغطية مخاطر والعجز الكلى المستديم الناتج عن حادث وكذلك العجز الجزئى المستديم الناتج عن حادث.

ويتم صرف تعويض لورثة الحاج فى حالة وفاته وقدره 100 ألف جنيه، ويتم صرف نفس المبلغ للحاج فى حالة إصابته بالعجز الكلى المستديم، فيما يتم تحديد مبلغ تعويض العجز الجزئى المستديم وفقا لنسبة العجز التى يحددها تقرير طبى ووفقا لجدول العجز بالوثيقة.

المال: ما هى خطط الشركة للتوسع فى التأمين متناهى الصغر؟

عبد العزيز: تعاقدت الشركة فى مؤخرا مع ثلاث مؤسسات تعمل فى نشاط التمويل متناهى الصغر وذلك فى إطار خطة التوسع فى نشاط التأمين متناهى الصغر لتغطية مخاطر عدم السداد الناتج عن الوفاة وتسعى الشركة إلى التوسع فى ذلك الفرع، وتضم قائمة الشركة كلا من مؤسسة «التضامن» للتمويل متناهى الصغر وشركة «فورى» للتمويل متناهى الصغر وشركة «ريفى» للتمويل متناهى الصغر.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »