لايف

ديگـورات مبتگـرة لمساحـات صغيــرة

رامي هاشم  ظهرت مشروعات كثيرة لاسكان الشباب مؤخراً وتتضمن شققاً صغيرة لا تتجاوز مساحتها الاجمالية 70 متراً مربعاً في مناطق خارج العاصمة وتتضمن هذه المشروعات مساحات خضراء بعيدة عن التلوث والضوضاء لتحقيق جو سكني وصحي.     لكن يعتقد البعض…

شارك الخبر مع أصدقائك

رامي هاشم

 ظهرت مشروعات كثيرة لاسكان الشباب مؤخراً وتتضمن شققاً صغيرة لا تتجاوز مساحتها الاجمالية 70 متراً مربعاً في مناطق خارج العاصمة وتتضمن هذه المشروعات مساحات خضراء بعيدة عن التلوث والضوضاء لتحقيق جو سكني وصحي.
 

 

لكن يعتقد البعض أن هناك صعوبة في فرش تلك الشقق الصغيرة وعمل ديكورات خاصة بها وهذا خطأ شائع بسبب اعتقادات راسخة في تجهيز العرسان، بداية من غرفة النوم والصالون والسفرة حتي غرفة الأطفال، بالاضافة لاستكمال جميع الأجهزة الكهربائية والنجف وغير ذلك من محتويات المنزل، وهو ما يرهق الشباب المقبل علي الزواج ويشعره بصعوبة وربما استحالة تحقيق حلمه.
 
كما نجد تمسكاً بعادات قديمة، فنجد الكثير يشتري أثاثاً ضخماً وقطعاً كثيرة مما يشكل ارهاقاً مادياً وارهاقاً للمساحة الداخلية. فتختفي مساحات الحركة لتشعر وكأنك داخل مخزن لقطع الأثاث دون وجود مساحة لحرية الحركة أو الاستمتاع بالبيت الجديد. والديكور أو التوزيع الداخلي ليس بالضروري ان يكون مرتبطاً فقط بالمساحات الكبيرة والقصور الفخمة فهو وسيلة لتحقيق جو من الراحة والقدرة علي الاستمتاع بالحياة، فالاحساس بالفخامة والأناقة حق لأي انسان وهو مرتبط بالذوق واستغلال المساحات الداخلية أفضل استغلال لاستيعاب القدر الكافي من قطع الأثاث اللازمة للمعيشة ولتحقيق أفضل نتيجة للاحتياجات الخاصة بالعادات والتقاليد.
 
وأحيانا تكون القدرة علي تحقيق الديكورات أفضل في المساحات الصغيرة عنها في المساحات الكبيرة حيث تكون التكلفة المادية أقل لصغر المساحة الاجمالية.
 
كما تعتبر المساحات الصغيرة بمثابة تحد أكبر لمهندسي الديكور، ويقول المهندس أحمد بلال: نحن المصريين لنا عادات وطباع خاصة بالأسرة والمعيشة مختلفة عن العادات الغربية.. فمثلا لا توجد حاجة لوجود غرفة سفرة كاملة في البيوت الغربية نظراً لعدم وجود عزومات كبيرة كما يحدث عندنا في المناسبات والأعياد وشهر رمضان الذي تكثر فيه التجمعات الأسرية، لذلك يمكن عمل غرفة سفرة ولكن ليس بالضروري ان تحتوي علي نفس مكونات غرف السفرة في البيوت القديمة من 2 بوفيه ودولاب فضيات وطاولة طعام كبيرة تستوعب 8 كراسي.

 
لكن يمكن الاكتفاء ببوفيه أو دولاب واحد للفضيات يكون حجمه متناسقاً مع المساحة الداخلية المتاحة، كما يمكن وضع طاولة طعام صغيرة تكفي لأربعة أشخاص مع امكانية تكبيرها لتستوعب عدداً أكبر عند الحاجة في حالات العزومات.

 
وتعتبر الطاولة دائرية الشكل هي الأنسب للمساحات الصغيرة وتأخذ الشكل البيضاوي عند التكبير، ولكنها تكون أقل في المساحة المتاحة للصحون وأدوات الطعام.

 
أما مع الشكل المربع فتكون هناك مساحة أفضل لأدوات الطعام وتأخذ الشكل المستطيل عند التكبير. ويفضل التقليل من شغل الأويمة والزخارف علي الخشب في المساحات الصغيرة لأنه يحتاج لفراغات أمام قطع الأثاث لتظهر تفاصيلها.

 
وبشكل عام يفضل مهندسو الديكور استخدام تصميمات بسيطة لقطع الأثاث مع التقليل من التفاصيل والاكسسوارات الضخمة، كذلك من الأفضل التنوع في اختيار الألوان واستخدام التضاد بينهما خاصة مع عودة اللونين الأبيض والأسود لقمة الديكورات.

 
كما يفضل استخدام الأخشاب الفاتحة ويمكن المزج بين الخشب الداكن للأثاث مع اختيار أقمشة فاتحة اللون مثل البيج والأصفر ويفضل استخدام الستائر الفاتحة مع تثبيتها من أعلي نقطة ممكنة في الحائط وعدم التقيد بارتفاع »بلتكانات« أو ارتفاع الشباك لاعطاء ارتفاع للمكان وبشكل عام تعتبر الألوان الفاتحة الجوكر للمساحات الصغيرة.

 
وتجب مراعاة اختيار ارضية واحدة للمساحات المفتوحة مع بعض سواء كان »رخام« أو »بورسلين« مع عدم استخدام سرر أو زخارف في الأرضية فيجب ان تكون الأرضية سادة أو كما يقول مهندسو الديكور »تون واحد« حتي لا يتم التقيد في الفرش الداخلي.

 
كما ان أي زخرفة في الأرضية تحتاج لفراغ لاظهارها. ويجب المعادلة بين استغلال الفراغات وأماكن التخزين فيمكن الاستفادة من زاوية بين عمودين في عمل أرفف أو وحدة تخزين صغيرة يتم تنفيذها بطريقة فنية لتكسب المكان لمسة جمالية مع الاستفادة العملية في نفس الوقت. كما يمكن استخدام المرايا بقدر معقول وجمالي لتعطي المكان احساساً بالامتداد والاتساع مع عدم التقليل من مساحات النوافذ والبلكونات لتسمح بنفاد كمية كافية من ضوء الشمس للداخل. أما في غرف النوم فيجب ان تكون هناك مساحات تخزين كافية بداية من دواليب كبيرة يمكن أن تكون لنهاية الحائط مع اختيار طريقة الدهان واللون بعناية حتي لا تعطي احساساً بالضيق كما يمكن الاستفادة من المساحة أسفل السرير بعمل »سحارة« وتكون اما ثابتة والتخزين عن طريق رفع المرتبة أو متحركة وهي عبارة عن وحدات أدراج مثبتة علي عجل يمكن سحبها من علي جانبي السرير وهذه الطريقة أفضل من الأولي في حرية وسهولة الاستخدام ويفضل أن تكون مقسمة علي درجين فقط لاعطاء مساحات تخزين كبيرة.
 
أما الطريقة الثانية فهي أفضل في حجم مساحة التخزين. أيضا يمكن وضع تصميم كامل للشقة من الداخل علي ان يتم تنفيذها علي مراحل لتعطي مع اكتمال جميع المكونات التصميم المسبق للشقة الذي ليس بالضروري ان يكون نهائياً مع بداية الزواج.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »