تأميـــن

ديلويت: جائحة كورونا أدت لظهور نماذج جديدة للتعامل مع التوظيف في قطاع التأمين

وتشمل بنود جدول أعمال الكفاءات التي يجب مراعاتها فى قطاع التأمين فى 2021

شارك الخبر مع أصدقائك

أدت جائحة كورونا المستجد “كوفيد-19” إلى ظهور نماذج جديدة للتعامل مع التوظيف فى قطاع التأمين واستقطاب الكفاءات، ما تتطلب مراجعة بروتوكولات وقواعد التوظيف وإعداد الموارد البشرية، وإدارة الأداء واعتبارات القيادة والثقافة والكفاءة والتعلم والتطوير لبيئة العمل عن بعد، وأوضحت دراسة حديثة لمركز ديلويت للخدمات المالية أن شركات التأمين تحتاج فيما يتعلق بمهام القيادة وثقافة العاملين لتحديد  لهجة مشتركة للثقافة والتعاون في مستوى القيادة، ويلعب مديري الفريق بالشركات وخاصة مجموعات العمل الصغيرة دورا هاما فى ترسيخ ثقافة العمل الجديدة وسبل  التعاون فيما بينهم من خلال إدارة الاتصالات والمعايير على مستوى الفريق.

ضرورة الربط بين المبتدئين والخبرات

وكشفت الدراسة أنه على قطاع التأمين أن يضع فى اعتباره أهمية التعلم والتطوير والتدريب للموادر البشرية في مجموعات صغيرة بما يؤدى إلى زيادة مشاركة الموظفين وتشجيع التواصل، بجانب الربط بين أعضاء الفريق المبتدئين بذوى الخبرات بطريقة رسمية لزيادة مشاركة أعضاء الفريق المبتدئين ليكتسبوا الخبرة.

اقرأ أيضا  المنطقة الاقتصادية لقناة السويس تحقق استثمارات تتخطى 10 مليارات دولار خلال 2021

وبالنسبة لكيفية تعامل شركات التأمين مع الكفاءات ومستويات الإدارة فيجب تكييف التوظيف والإعداد وقياس الأداء، ووضع سياسات لإدارة القوى العاملة في النماذج الهجينة / الافتراضية، وإعادة هيكلة سياسات الموارد البشرية والتعويضات والسفر والنفقات لصالح كل من الموظفين والشركات ، واستخدم تطبيقات الأجهزة المحمولة لإدارة حركة الموظفين و تتبع الاتصال.

والنماذج الهجينة هى التى تجمع بين بيئة العمل عن بعد “الافتراضية” وبيئة العمل من المكتب فى تسيير العمل بالشركات، ولا تزال جهود التنوع والشمول بحاجة إلى أن تكون أولوية فيما وراء مخاوف الكفاءات ذات الصلة بالوباء ، فإن معالجة عدم المساواة في التوظيف تبرز كأولوية قصوى لشركات التأمين.

اقرأ أيضا  شركات التأمين تقاوم حدة التضخم بحزمة إجراءات تحفيزية

زيادة مستوى التنوع فى التوظيف فى قطاع التأمين

وأفاد ما يقرب من 67% من المشاركين فى استطلاع رآي مركز ديلويت للخدمات المالية أن شركتهم تركز على زيادة مستوى التنوع في التوظيف والتطوير والقيادة، وتتصدر أوروبا مسئولية التغيير  بنسبة (75%) ، تليها منطقة آسيا والمحيط الهادئ (65%) وأمريكا الشمالية (61%).

وتابعت الدراسة أنه يجب على شركات التأمين ألا تغمض أعينها لفترة طويلة عن أهداف الكفاءات طويلة المدى، مثل جذب المزيد من جيل الألفية وعمال الجيل لإعادة ملء الوظائف التي تُركت مفتوحة بسبب ما هو من المحتمل يكون عددًا متزايدًا من المتقاعدين في القوى العاملة المسنة، ويجب عليهم أيضًا تعزيز توظيف أولئك الذين لديهم تحليلات البيانات المتقدمة ومهارات التشغيل الآلي ليكونوا وقودا  بشكل أسرع وأكثر فعالية التحول الرقمي.

اقرأ أيضا  تعرف على خطوات تسوية التعويضات الخاصة بوثيقة التأمين على المعدات الإلكترونية

وتشمل بنود جدول أعمال الكفاءات التي يجب مراعاتها فى قطاع التأمين فى عام 2021 كيفية  تحديد وقياس الإنتاجية في بيئة عمل افتراضية وما هي الأدوات والموارد التي قد توفرها للموظفين لدعمهم في مثل هذه البيئة ؟ وتفاعلات وأنشطة الموظفين التي ستحدث افتراضيًا وكذلك ضمان الابتكار والتعاون؟ وكيفية إعادة تعريف الثقافة والشمولية للشركات ؟ وما الذي يمكن لشركات التأمين فعله لتقديم بنية تحتية أكثر دعمًا للموادر البشرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »