لايف

دومينيك يصرخ: «عاوز ألعب.. ولو فى إسرائيل»

محمود باهى : * جماهير الأهلى تسأل : أين دومينيك؟ - أنا موجود مع الفريق، وأتدرب بشكل جيد، ولا أجد تفسيرًا لابتعادى عن التشكيلة الأساسية، سوى أنها رؤية الجهاز الفنى بقيادة محمد يوسف . * يبدو عليك الحزن الشديد؟ -…

شارك الخبر مع أصدقائك

محمود باهى :

* جماهير الأهلى تسأل : أين دومينيك؟

– أنا موجود مع الفريق، وأتدرب بشكل جيد، ولا أجد تفسيرًا لابتعادى عن التشكيلة الأساسية، سوى أنها رؤية الجهاز الفنى بقيادة محمد يوسف .

* يبدو عليك الحزن الشديد؟

– إطلاقًا، فعلاقتى بزملائى فى الفريق والجهاز الفنى جيدة للغاية، كما أننى أعشق جماهير الأهلى، ولكنى مثل أى لاعب كرة، يغضب عندما لا يشارك فى المباريات، ويساهم مع فريقه فى الفوز بالبطولات .

* وهل تفكر فى الرحيل؟

– بالطبع، لأننى أريد المشاركة، ولا أعانى أى إصابات حاليا، كل ما يشغل تفكيرى هو لعب الكرة فقط، حتى لو فى منزلى .

* وماذا عن العروض التى وصلتك؟

– تلقيت عرضين فى الفترة الأخيرة، الأول من المريخ السودانى ورفضته، والثانى من نادى معيذر القطرى، وما زلت أدرسه لإعلان قرارى النهائى .

* وهل الأزمة المالية التى يمر بها الأهلى وراء تفكيرك فى الرحيل؟

– أدرك أن النادى يمر بضائقة مالية، وتأخر صرف مستحقات اللاعبين أكثر من مرة، إلا أن الحياة ليست أموالاً فقط، وكل ما أريده اللعب باستمرار فى أى دورى بالعالم، حتى لو فى إسرائيل !

* ولكن هناك خصومة تاريخية بين مصر وإسرائيل؟

– أنا لاعب كرة قدم فقط، ولا أريد خلط الرياضة بالسياسة .

* ثارت ضجة كبيرة حول تنظيم إسرائيل كأس أوروبا للشباب .. هل تتابعها؟

– نعم أتابعها، ولدى عدد من أصدقائى يشاركون فى البطولة، وحريص على التواصل معهم باستمرار .

* وماذا عن خلافاتك المالية مع مسئولى الاتحاد الموريتاني؟

– هذه قصة قديمة، ولا أريد الحديث فيها مرة أخرى .

* الصفاقسى فريقك القديم توج بالدورى .. هل حرصت على تهنئته؟

– بالتأكيد، فوز الصفاقسى بالدورى التونسى، يعد من أسعد اللحظات التى عايشتها هذا العام، لدى أصدقاء هناك حرصت على تهنئتهم، ولم تنقطع علاقتى بمسئولى النادى وجماهيره منذ انضمامى للأهلى فى 2011.

* وهل تتمنى العودة لارتداء قميص الصفاقسى؟

– هذا كلام سابق لأوانه، فلم يفاتحنى مسئولو الصفاقسى فى العودة لصفوف الفريق، وكل تركيزى فى الوقت الحالى مع الأهلى حتى نهاية عقدى مع الأهلى بعد عامين .محمود باهى :

 

* جماهير الأهلى تسأل : أين دومينيك؟

– أنا موجود مع الفريق، وأتدرب بشكل جيد، ولا أجد تفسيرًا لابتعادى عن التشكيلة الأساسية، سوى أنها رؤية الجهاز الفنى بقيادة محمد يوسف .

* يبدو عليك الحزن الشديد؟

– إطلاقًا، فعلاقتى بزملائى فى الفريق والجهاز الفنى جيدة للغاية، كما أننى أعشق جماهير الأهلى، ولكنى مثل أى لاعب كرة، يغضب عندما لا يشارك فى المباريات، ويساهم مع فريقه فى الفوز بالبطولات .

* وهل تفكر فى الرحيل؟

– بالطبع، لأننى أريد المشاركة، ولا أعانى أى إصابات حاليا، كل ما يشغل تفكيرى هو لعب الكرة فقط، حتى لو فى منزلى .

* وماذا عن العروض التى وصلتك؟

– تلقيت عرضين فى الفترة الأخيرة، الأول من المريخ السودانى ورفضته، والثانى من نادى معيذر القطرى، وما زلت أدرسه لإعلان قرارى النهائى .

* وهل الأزمة المالية التى يمر بها الأهلى وراء تفكيرك فى الرحيل؟

– أدرك أن النادى يمر بضائقة مالية، وتأخر صرف مستحقات اللاعبين أكثر من مرة، إلا أن الحياة ليست أموالاً فقط، وكل ما أريده اللعب باستمرار فى أى دورى بالعالم، حتى لو فى إسرائيل !

* ولكن هناك خصومة تاريخية بين مصر وإسرائيل؟

– أنا لاعب كرة قدم فقط، ولا أريد خلط الرياضة بالسياسة .

* ثارت ضجة كبيرة حول تنظيم إسرائيل كأس أوروبا للشباب .. هل تتابعها؟

– نعم أتابعها، ولدى عدد من أصدقائى يشاركون فى البطولة، وحريص على التواصل معهم باستمرار .

* وماذا عن خلافاتك المالية مع مسئولى الاتحاد الموريتاني؟

– هذه قصة قديمة، ولا أريد الحديث فيها مرة أخرى .

* الصفاقسى فريقك القديم توج بالدورى .. هل حرصت على تهنئته؟

– بالتأكيد، فوز الصفاقسى بالدورى التونسى، يعد من أسعد اللحظات التى عايشتها هذا العام، لدى أصدقاء هناك حرصت على تهنئتهم، ولم تنقطع علاقتى بمسئولى النادى وجماهيره منذ انضمامى للأهلى فى 2011.

* وهل تتمنى العودة لارتداء قميص الصفاقسى؟

– هذا كلام سابق لأوانه، فلم يفاتحنى مسئولو الصفاقسى فى العودة لصفوف الفريق، وكل تركيزى فى الوقت الحالى مع الأهلى حتى نهاية عقدى مع الأهلى بعد عامين .

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »