اقتصاد وأسواق

دورة تدريبية لـ “مسئولى الجمارك” لمواجهة السلع غير المشروعة

أ ش ا

 أقامت مصلحة الجمارك بالتعاون مع شركة فيليب موريس، دورة تدريبية فنية لعدد من مسئولى الجمارك المصرية بالقاهرة والاسكندرية، بهدف مساعدتهم فى التمييز بين المنتجات الأصلية والمقلدة، التى انتشرت بشكل كبير فى الفترة الماضية وذلك لمكافحة ظاهرة التهرب، ومواجهة تجارة السلع غير المشروعة.

وأضاف أحد مسئولي الشركة أن الدورة التدريبية تأتى فى إطار التعاون المستمر بين الشركة ومصلحة الجمارك لمواجهة ظاهرة التهريب ومكافحة تجارة منتجات التبغ غير المشروعة فى السوق المصرية، موضحًا أنها أقيمت على مدى ثلاثة أيام وشهدت تجاوباً كبيراً من مسئولى الجمارك المصرية، خاصة فى ظل انتشار منتجات التبغ المقلدة فى السوق.

وأشار إلي أن مكافحة التجارة غير المشروعة، تصب فى صالح الاقتصاد المصرى من ناحية لإسهاماتها الضخمة فى ميزانية الدولة، ولخدمة مصالح الشركات العاملة فى السوق، ومنها "فيليب موريس" من ناحية أخرى، مؤكدا أن هناك مليارات تضيع على خزانة الدولة من السجائر المهربة , حيث تستحوذ على نحو 20% من حجم سوق السجائر فى مصر.

ولفت إلى أن التهريب يعد من أكبر التحديات التى واجهت صناعة التبغ خلال الأعوام الثلاثة الماضية، وهناك تعاون كبير مع الحكومة لمواجهة عمليات التهريب، وكانت له نتائج جيدة وبدأت هذه الظاهرة فى الانحسار، موضحا أن هناك اتفاقية بين "فيليب موريس" ومصلحة الجمارك المصرية لتبادل المعلومات لمكافحة تهريب السجائر، تهدف إلى حماية الصناعة الوطنية، عن طريق المشاركة فى تبادل المعلومات مع الجهات الرسمية بما يساعد على ضبط عمليات التهريب ومن ثم المساهمة فى تنمية الاقتصاد عن طريق تحصيل الرسوم المقررة قانونًا على المنتجات المهربة.

شارك الخبر مع أصدقائك

أ ش ا

 أقامت مصلحة الجمارك بالتعاون مع شركة فيليب موريس، دورة تدريبية فنية
لعدد من مسئولى الجمارك المصرية بالقاهرة والاسكندرية، بهدف مساعدتهم فى
التمييز بين المنتجات الأصلية والمقلدة، التى انتشرت بشكل كبير فى الفترة
الماضية وذلك لمكافحة ظاهرة التهرب، ومواجهة تجارة السلع غير المشروعة.

وأضاف أحد مسئولي الشركة أن الدورة التدريبية تأتى فى إطار التعاون المستمر
بين الشركة ومصلحة الجمارك لمواجهة ظاهرة التهريب ومكافحة تجارة منتجات
التبغ غير المشروعة فى السوق المصرية، موضحًا أنها أقيمت على مدى ثلاثة
أيام وشهدت تجاوباً كبيراً من مسئولى الجمارك المصرية، خاصة فى ظل انتشار
منتجات التبغ المقلدة فى السوق.

وأشار إلي أن مكافحة التجارة غير المشروعة، تصب فى صالح الاقتصاد المصرى من
ناحية لإسهاماتها الضخمة فى ميزانية الدولة، ولخدمة مصالح الشركات العاملة
فى السوق، ومنها “فيليب موريس” من ناحية أخرى، مؤكدا أن هناك مليارات تضيع
على خزانة الدولة من السجائر المهربة , حيث تستحوذ على نحو 20% من حجم سوق
السجائر فى مصر.

ولفت إلى أن التهريب يعد من أكبر التحديات التى واجهت صناعة التبغ خلال
الأعوام الثلاثة الماضية، وهناك تعاون كبير مع الحكومة لمواجهة عمليات
التهريب، وكانت له نتائج جيدة وبدأت هذه الظاهرة فى الانحسار، موضحا أن
هناك اتفاقية بين “فيليب موريس” ومصلحة الجمارك المصرية لتبادل المعلومات
لمكافحة تهريب السجائر، تهدف إلى حماية الصناعة الوطنية، عن طريق المشاركة
فى تبادل المعلومات مع الجهات الرسمية بما يساعد على ضبط عمليات التهريب
ومن ثم المساهمة فى تنمية الاقتصاد عن طريق تحصيل الرسوم المقررة قانونًا
على المنتجات المهربة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »