اتصالات وتكنولوجيا

دواع أمنية تكبل تطبيق الـ‮ »‬AVL‮«‬

إيمان دراز   علي الرغم من سعادة الأوساط العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقرار بدء تشغيل خدمات تحديد المواقع باستخدام الأقمار الصناعية »GPS « في مصر، فإن البعض تخوف من أن تطبيق القرار سيشوبه بعض المعوقات.   وعلي رأس…

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان دراز
 
علي الرغم من سعادة الأوساط العاملة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقرار بدء تشغيل خدمات تحديد المواقع باستخدام الأقمار الصناعية »GPS « في مصر، فإن البعض تخوف من أن تطبيق القرار سيشوبه بعض المعوقات.

 
وعلي رأس هذه المعوقات الحصول علي تراخيص مرفق تنظيم الاتصالات للسماح بتطبيقات »AutomaticVehicle
 
وائل امين

Location « المعروف باسم »AVL «  وهو نظام تتبع العربات أثناء حركتها وهو ما أثار حفيظة البعض حول حرية تطبيقات القرار.
 
وأرجع تامر عبد النعيم مدير الحلول المتكاملة بـ »ألكان سي أي تي« ذلك الي الدواعي الأمنية للحفاظ علي أمن وسلامة الأفراد والمواكب وكذلك خصوصية المواطنين، حيث إنها يمكن أن تستخدم للتلصص علي حياة الأفراد الخاصة وهو أمر غير مقبول أخلاقيا.
 
وأضاف أن القرار لا يعني المنع التام لتطبيقات »AVL « ولكنه يحيطها بمجموعة من الضوابط والآداب لحماية الأمن والخصوصية، وذلك بالحصول علي موافقة مرفق تنظيم الاتصالات.
 
وحول المدة التي قد يستغرقها استصدار القرار من المرفق أوضح عبدالنعيم أن الأمر سيرجع لطبيعة المهمة التي تتطلب الترخيص الخاص بتطبيقات الـ»AVL «، أي أن غموض أسباب الطلب هي المعوق الذي يحول دون الحصول علي الترخيص أو تأجيله. وأشار الي أن أشهر التطبيقات التي تستفيد بشكل كبير من الـ»AVL « هي قوات الدفاع المدني ومنها عربات إطفاء الحرائق والإسعاف والتي ستتمكن من تحديد أقصر الطرق وأقرب الأماكن للوصول إلي موقع الحادث، مما يسهم بشكل كبير في حل مشكلات التكدس المروري في شوارع العاصمة.
 
وأضاف عبد النعيم أن قطاع النقل سيحقق فائدة كبيرة باستخدام هذه التكنولوجيا، حيث سيتمكن صاحب العمل من متابعة أسطول العربات التي تنتشر في كل مكان في وقت واحد، بالاضافة إلي الحفاظ علي ممتلكاته ومتابعة أداء العاملين وما إلي ذلك.
 
 كما تحقق خدمات الـ »AVL « فائدة كبيرة لحماية الأمن القومي للأفراد، وذلك بتوفير المعلومات اللازمة عن العبارات والسفن والتي تكرر في الفترة السابقة عدد من الحوادث بشأنها، وكذلك حوادث الاختطاف والقرصنة والتي يمكننا الآن تحديد مواقعهم في أي مكان
 
وأعرب عبد النعيم عن أمله في أن تشهد الفترة المقبلة قدرا من المرونة يتيح الاستفادة من تطبيقات الـ»GPS « والـ»AVL « بشكل جيد.
 
من جهة أخري أوضح الدكتور عادل يحيي رئيس مجموعة عمل الـ»GIS « بغرفة البرمجيات باتحاد الصناعات المصري أن القيود قد تفرض بشكل أو بآخر علي الأجهزة ذات المستوي العالي من الكفاءة والدقة في المعلومات،  والتي تمثل خطرا علي الأمن القومي وهو ما يعلل فرض بعض القيود علي تراخيص الـ »AVL « في مصر، وأضاف أن الجميع في انتظار موقف الجهات المعنية باتخاذ القرار والتي ستظهره الأيام القليلة المقبلة.
 
 من جهته أوضح الدكتور مصطفي الجبلي خبير الاتصالات ان السماح بتطبيقات الــ»GPS « تأخر كثيراً، وأشار إلي أن شركات المحمول هي التي ستدفع عجلة تطبيقات الخرائط في الفترة المقبلة بشكل كبير، وأضاف أنه حتي وإن كانت هناك بعض القيود علي التطبيقات المتخصصة حاليا فان الخطوة المقبلة ستكون السماح بهذه التطبيقات بشكل أوسع، وأضاف أن هناك مخاوف لدي الجهات المعنية بشأن الاستخدامات الخارجة عن القانون والسرقات وهو أمر لا يرقي لدرجة منع الفوائد الكبيرة لتطبيقات الـ»GPS « وأشار الجبلي إلي الفوائد التي ستتحقق فيما يتعلق بالمرور وحركة عربات الاسعاف وعربات إطفاء الحرائق.
 
وأضاف الجبلي أنه لابد من الفصل بين الاستخدامات المدنية والاستخدامات غير القانونية وما إلي ذلك، وأشار إلي أن الأجهزة الرقابية قادرة علي التصدي للمخربين وللأعمال غير الشرعية بما لا يمنع الاستفادة من تطبيقات الـ»GPS «.
 
وأوضح الجبلي أن الـ»AVL « سيسهم إلي حد كبير في ضبط عمليات سرقة السيارات والممتلكات بشكل أفضل، بالاضافة إلي أن فوائدها ستظهر بشكل أكبر في قطاعي السياحة والنقل.
 
وتوقع أن يتم السماح الكامل بجميع علي كل المستويات في غضون 6 شهور من الآن، بعد التأكد من فوائد التجربة والتحقق من إمكانية السيطرة علي الأمن القومي في ظل استخدامها وأشار إلي أن الأمر معمول به في جميع دول العالم باستثناء ثلاث دول كانت مصر إحداها وهو أمر لا يليق بمكانة مصر الرائدة.
 
من جهة أخري يري حاتم مجدي خير الله مدير مبيعات شركة »DMS « وعضو مجلس الإدارة أن القرار يمثل انفراجة كبيرة لكثير من النشاطات، وأشار إلي أن »Google Earth « توفر معلومات مصورة كافية عن جميع الأماكن في العالم، وهي متاحة في مصر، فما الفرق بينها وبين الـ»GPS «، بالاضافة إلي أن المهربين استطاعوا خلال الفترة الماضية إدخال أعداد كبيرة من أجهزة المحمول التي تحتوي علي خاصية GPS .
 
من جهة أخري أوضح وائل أمين رئيس شركة »IT WORX « أن حظر استخدام الـ»GPS « وبالتالي الأجهزة التي تستخدم في تجهيز الخرائط كان يمثل مشكلة كبيرة للشركات المصرية التي تعمل في هذا المجال لصالح أسواق عربية مسموح فيها بتطبيقات الـ»GPS « وهو ما يؤكد أن القرار جاء لينعش هذه الصناعة ويدعمها بالشكل المطلوب.
 

شارك الخبر مع أصدقائك