بورصة وشركات

دقيقة حداد بالبورصة اليوم على رحيل المشير طنطاوي

لتبدأ الجلسة في تمام الساعة العاشرة ودقيقة واحدة صباحا

شارك الخبر مع أصدقائك

تقدم مجلس إدارة البورصة المصرية بخالص العزاء للشعب المصري والمؤسسة العسكرية في وفاة المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الأسبق، الذي وافته المنية صباح أمس الثلاثاء.

وقالت البورصة في بيان مقتضب: “داعين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان”.

ولذا قررت إدارة البورصة المصرية أن تكون أول دقيقة لجلسة تداول اليوم الأربعاء الموافق 22/09/2021 دقيقة حدادا، لتبدأ الجلسة في تمام الساعة العاشرة ودقيقة واحدة صباحاً بعد إعلان رئاسة الجمهورية حالة الحداد العام في مصر لمدة ثلاثة أيام، إثر وفاة المشير محمد حسين طنطاوي.

اقرأ أيضا  ابراهيم سرحان: ندرس الاستحواذ على شركتين ونخطط لدخول مجالات النقل والسياحة والتأمين الصحي

وبدأ الحداد الوطني على رحيل المشير طنطاوي، يوم الثلاثاء، ويستمر حتى غروب شمس يوم الخميس 23 سبتمبر الجاري.

ونعى الرئيس عبد الفتاح السيسي، طنطاوي، وكتب في تغريدة على “تويتر”، “فقدت اليوم أبا ومعلما وإنسانا غيورا على وطنه، كثيرا ما تعلمت منه القدوة والتفاني في خدمة الوطن”.

وأضاف السيسي “إنه المشير محمد حسين طنطاوي الذي تصدى لأخطر ما واجهته مصر من صعاب في تاريخها المعاصر، عرفت المشير طنطاوي محبا ومخلصا لمصر وشعبها، وإذ أتقدم لشعب مصر العظيم بخالص العزاء، فإنني أدعو الله أن يلهم أسرة المشير طنطاوي الصبر والسلوان”.

اقرأ أيضا  هاشم السيد : «إميرالد» لديها مخطط بإقامة برج فندقي بتكلفة 1.5 مليار جنيه

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية، بسام راضي: “مصر فقدت رجلا من أخلص أبنائها وأحد رموزها العسكرية الذي وهب حياته لخدمة وطنه لأكثر من نصف قرن. بطلا، من أبطال حرب أكتوبر المجيدة ساهم خلالها في صناعة أعظم الأمجاد والبطولات التي سجلت بحروف من نور في التاريخ المصري”.

وأضاف: “قائد، ورجل دولة تولى مسؤولية إدارة دفة البلاد في فترة غاية في الصعوبة تصدى خلالها بحكمة واقتدار للمخاطر المحدقة التي أحاطت بمصر”.

وشغل المشير طنطاوي مناصب قيادية عديدة في القوات المسلحة، اذ كان رئيس هيئة العمليات وفرقة المشاة، كما شارك في العديد من الحروب منها حرب 1956 و1967 وحرب الاستنزاف، بالإضافة إلى حرب أكتوبر 1973 كقائد وحدة مقاتلة بسلاح المشاة.

اقرأ أيضا  تغطية طرح «إي فاينانس» بالبورصة بمعدل 61 مرة بنهاية الاكتتاب

وقد تولى رئاسة المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وذلك عقب تنحي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، عن حكم البلاد، وذلك بعد الأحداث التي شهدتها مصر في 25 يناير 2011.

وعمل في عام 1975 ملحقا عسكريا لمصر في باكستان ثم في أفغانستان، وتدرج في المناصب حتى أصبح وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة في عام 1991، وحصل على رتبة المشير في 1993.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »