محمد بكري

دعوة لتقنين قتل الوعي!

شارك الخبر مع أصدقائك

من هو قاتل الوعى الجمعى الجمالى المصري؟

الوعى الجمعى للأفراد بالظروف والعلاقات التى تربطهم داخل مجتمعهم، هو دلالة لاستيعابهم وفهمهم لهذه الظروف، وبداخل هذا الوعى تتضافر مجموعة كبيرة من المفاهيم والتوجهات تجاه العديد من القضايا، مثل الدين والتدين والتطرف، الفن، القوة وشكل التعبير عنها وأدواتها، التعليم ودور المعلم والرياضة ..إلخ. وهو ما يقودنا لمفهوم الوعى الجمعى الجمالي، المرتبط بالثقافة والحضارة لحياة المجتمع بمكان معين، من خلال استقبالهم بحواس العين والأذن واللسان، كفنون العمارة والكلمة والموسيقى والصورة، أو ما يُعرف بالذوق العام (الذى يتغلغل بجميع طبقات المجتمع بغض النظر عن الجنس والدين والسن والصفة)، من خلال تشكيل وتراكم وتوجيه هذا الوعى والتلاعب به.

رصد الجمال مجتمعيا قضية تؤرق المهتمين بالوعى الجمعى الجمالي، فيشمل تطور جماليات هندسة العمارة بالمبانى أو عشوائيتها، تطور منتجات وصور الفكر من كتب وأفلام وبرامج وتعليم، تطور القوالب الموسيقية وكلمات الأغانى وأدائها، تطور الأزياء وشذوذها، تطور سلوكيات البشر بالمجتمع (كعلاقة الطالب بالمدرس، الأبناء بالوالدين، الموظف ببيئة العمل، اللاعب والجمهور بآداب اللعبة والرياضة).

لا شك الظروف السياسية والفقر والعشوائية وضعف التعليم واضطراب الاقتصاد والبطالة والشعور بعدم الأمان وتغيير مفهوم القوة، وقوة الإعلام، من العوامل المؤثرة مباشرة على تشكيل الوعى الجمعى العام، بما فيها الوعى الجمالى ومفردات الذوق العام، ومن هنا يمكن فهم ارتفاع أو تدنى جماليات ما يحوطنا، لدرجة اختلاف معانى الجمال ذاته وصور ومنتجات التعبير عنه.

من الطفرات المتجددة والمتغلغلة لاستمرار تمييع وضرب الوعى الجمعى الجمالى المصري، ما خرج بعد 25 يناير 2011 كتطور جذرى لمفهوم وصور ومنتجات الجمال! فبعد تراث طويل لمفهوم الجمال المصرى المؤسس قبل 1952 وتطوره بعدها، ظهر على السطح جمال مطور لقديم متخفٍ (بغض النظر عن قبحه أو حسنه) أفرزه واقع حقيقي، تصارع فيه مصر للبقاء والنمو.

اقرأ أيضا  من تراب الطريق (1208)

ومن الطفرات المستمرة بجدية بعد 2011، تلميع ثقافة العشوائيات أو ثقافة التوكتوك (الصغير، الرخيص، السريع، غير المقنن، سبوبة الغلابة، وحش العشوائيات) كتطور انسيابى دامج لثقافة الميكروباص والعشوائيات، التى بزغت فى نهاية السبعينيات. ومن هذه الثقافة تفجرت روافد مُخدرة تساعد سائقيه وركابه وجيرانه على مواجهة قسوة واقع يناضل ليحتفظ بوجوده.

تغير وطفو مفهوم القوة (الفردية والجماعية والفئوية) النازح من قاع ثقافة العشوائيات، قادنا لظاهرة تمكين التمرد على القديم، القوالب، الأنماط، الآداب، التقاليد. وتدريجيا فرضت طفرة ثقافة التوكتوك نفسها على الفكر والكلمة واللحن والشكل والسلوك والأداء، بالأغنية والفيلم والبرنامج والمقال والكتاب والملعب والشارع، وهو ما تكفل معه الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعى بتوصيل قوة الطفرة الجديدة، لحواس الوعى الجمعى الجمالى المصري! لتكون المحصلة جيلا جديدا يستعر بكتب ملوثة، مقالات مُهجنة، أغانٍ مزرية، أفلام محبطة، سلوكيات متمردة، معاملات متدنية بالعلاقات الاجتماعية!

المشكلة المعاصرة، تدرج اغتيال الوعى الجمعى الجمالى للمجتمع المصرى بيد أهله، باستخدام أسلحة فائقة التطور غير مقننة أو معاقب عليها! بإساءة استخدام حق الإبداع وحرية التعبير والإعلام، فعندما نجح مثقفو التوكتوك بتأسيس ثقافة موازية بالفن الرمادي، وإرضاعه للمجتمع باستخدام الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، ترسيخه كقوة ناعمة تتغلغل بعقلنا الباطن، لنتبنى صورا ذهنية جديدة لسلبيات مفجعة نشربها، تحت عنوان الإبداع واستحداث معايير جديدة للجمال، تفاقمت وكافأها الإعلام بفرصة الظهور وفرض نفسها بالأثير.

اقرأ أيضا  خواطر مواطن مهموم (111)

النتيجة الحقيقية، ظهور جيل جديد يتنامى بشراسة من صغار البلطجية، مشاريع مجرمين، وبذور فاسدين، وتقاوى غافلين لتنجح ثقافة التوكتوك بالصعود على أكتاف أجيال من الخبرات والعقول والمواهب والتقاليد، برؤية لا تستهدف الهدف الكسب المالى السريع، بل القدرة على التأثير بالآخرين وقيادة القطيع نحو التهيؤ لمجتمع قوة العشوائية وعشوائية قوة ممنهجة للتخريب وليس البناء، لقتل الوعى الجمعى الجمالى المصرى ولو بغير وعى أو قصد! قتل الجمال هو أول خطوة لسقوط القيم والاحترام والانضباط والذوق، وبالتبعية سقوط الوعى الجمعى العام بوهدة التمرد والتطرف والانتقام والتدمير، ليسيطر فكر الجزر المنفصلة تدريجيا، على ثقافة التعايش والسماح والتوازن والقبول.

وليس أدل على ذلك، من معاصرة مصر حاليا لأزمات مفجعة لبعض منتجات الثقافة التوكتوكية لبعض نجوم السينما ومغنى المهرجانات وأصحاب الأقلام، المعبرين عن واقع حقيقى حجمه أخطر من الظاهر المُشجع لباقى القطيع ـ ومع ذلك فتباين رد فعل بعض اطياف المجتمع الرسمية والخاصة، يلزمنا بالاعتراف بقوة هذه الثقافة ومنتجاتها، لفرض نفسها على الوعى الجمالى المصري، والنجاح التدريجى بمسخه وتدميره لدرجة ..القتل المباح!

قانونا لا جريمة ولا عقاب إلا بنص، لكن الجارى الآن نوع من القتل المباح! بل إن بعض ردود أفعال الرسميين بتبنى بعض هذه المنتجات أو تشجيعها أو الدفاع عنها تحت أى مبرر، إنما هو نوع من الدعوة لتقنين هذا القتل! وفى المقابل فإن توجهات العديد من حملات المقاطعة والتأديب والعزل، ما قد يرقى لمحاولات تقنين قتل الإبداع (باعتبار منتجات الطفرة التوكتوكية تتضمن عناصر العمل الفني، بغض النظر عن الجودة)، ليتنوع الصراع بين الحق بالإبداع وبين جودة المحتوى وأداء مقدمه، المتراوح بين التمرد والتبجح والفجاجة والإفساد.

اقرأ أيضا  جماعة «الإخوان».. بداية ونهاية

عندما تدمر مفاهيم ومعانى الجمال فأنت تدمر طفل وجيل المستقبل الذى سينشأ معتاد البذاءة، وعادية زنا المحارم والفساد والمخدرات وسهولة الكسب، لينقلب النصب لشطارة والبلطجة لإثبات وجود والقتل كدفاع للبقاء.

غير مقبول المجادلة بأنها مرحلة وستنتهى أو أن الفن الجيد يفرض نفسه أو دعهم يكملوا والمجتمع سيلفظهم لاحقا، فالمشروع بدأ وممتد ومستثمر فيه أموال وعقول وجهود بذكاء خارق! ولكننا بصدد واقع نرفض استبصاره، ونضيع بتفاصيله بدلا من استكشاف إطاره.

تقنين قتل الوعى الجمعى الجمالى المصري، أطروحة جديرة بالبحث والمناقشة، توصلا لسؤال بسيط جدا

من هو القاتل وماذا نحتاج لوقف نزيف مشاعر وغضب وتدمير جمال المصريين وتعاطفهم على يد الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي؟

كيف يعى القتيل المضرج بدمائه الملونة والمنغمة والمحرفة، بأن الوقت لم يمت بعد لرفع راية الإفاقة أو طلب الإنقاذ؟

متى يعلم أصحاب القلم بأن يوما ما وقريبا جدا سينقلب السحر على الساحر، وأن هندسة وتعمير وتطوير وتنمية الإنسان وجمالياته، لا تقل أهمية عن جماليات الأرض التى يمشى عليها؟

* محامى وكاتب مصرى

‏bakriway@gmail.com

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »