اقتصاد وأسواق

دراسة دخول شركات مصرية في الزراعة بدول أفريقيا‮>‬‮ ‬أباظة‮: ‬تجارب لتحديد التكلفة قبل فتح الباب للقطاع الخاص

كتب ـ علاء البحار:   كشف أمين اباظة، وزير الزراعة واستصلاح الاراضي في تصريحات لـ»المال«، عن دراسات تجريها الوزارة لزراعة مساحات كبيرة بالقمح في الدول الافريقية عن طريق شركات مصرية، وتتركز هذه المناطق في دول حوض النيل، خاصة السودان واثيوبيا.…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ علاء البحار:
 
كشف أمين اباظة، وزير الزراعة واستصلاح الاراضي في تصريحات لـ»المال«، عن دراسات تجريها الوزارة لزراعة مساحات كبيرة بالقمح في الدول الافريقية عن طريق شركات مصرية، وتتركز هذه المناطق في دول حوض النيل، خاصة السودان واثيوبيا.

 
واوضح ان الدراسات تشمل زراعة جزء من مساحة تبلغ مليوني فدان بين مصر والسودان لتغطية احتياجات الدولتين من القمح.
l
 
 أمين اباظة 

 
جاءت هذه التصريحات علي هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير امس بحضور السفيرة الامريكية مارجريت سكوبي، التي اكدت من جانبها استعداد الولايات المتحدة الامريكية لتغطية اي عجز في احتياجات مصر من القمح.

 
وخلال المؤتمر أعلن امين اباظة عن اجراء بعض التجارب لزراعة القمح في عدة دول افريقية خلال العامين الماضيين لتحديد التكلفة الحقيقية للانتاج، تمهيدا لتعميم التجربة وفتح الباب امام القطاع الخاص للحصول علي مساحات من الاراضي في هذه الدول وزراعتها بالقمح عن طريق الوزارة.

 
واكد الوزير في المؤتمر الذي عقد حول تصدير تقاوي القمح »مصر1« الي افغانستان، عدم وجود ازمة في توفير القمح. واشار الي ان خطط الوزارة كفيلة بمواجهة مشكلة توقف روسيا عن التصدير. واوضح ان الخطة تشمل زيادة نسبة الاكتفاء الذاتي من 60 الي %80 من خلال رفع الانتاجية من 20 إردبا للفدان حاليا الي 24 إردبا وزيادة المساحات المخصصة لزراعة القمح.

 
واوضح ان الاكتفاء الذاتي يتم بناء علي 3 محددات هي: دراسة معدل الزيادة السكانية وزيادة الانتاجية وتقليل نسبة الفاقد.

 
واشار الي ان التوسع في زراعة القمح سوف يتم بالتزامن مع خطط الاستصلاح، حيث تستهدف الدولة استصلاح 1.2 مليون فدان حتي عام 2017، وبالتالي يمكن ان تزيد المساحة المزروعة من 3 ملايين فدان حاليا الي ما يتراوح بين 3.5 و4 ملايين فدان.

 

 
واشار الي ان الوزارة تسلمت 2.5 مليون طن قمح مؤخرا من المزارعين، بعد ان انتهت مهلة التسليم في نهاية شهر يوليو الماضي، بالاضافة الي وجود مخزون من القمح يكفي لمدة 5 اشهر، مما يؤكد عدم وجود ازمة.

 
وكشفت مارجريت سكوبي عن تقديم 150 الف دولار منحة من الولايات المتحدة لمركز البحوث الزراعية بمصر لتطوير التكنولوجيا المستخدمة في الزراعة.

 
واعلن وزير الزراعة عن توقيع اتفاقية تعاون مع امريكا لتطوير القطاع الزراعي في افغانستان وتوفير قمح »مصر 1« المقاوم لمرض صدأ القمح. وقامت مصر بموجب هذه الاتفاقية بانتاج 150 طنا من تقاوي هذا النوع من القمح، وتحمل جهاز خدمات البحوث الزراعية التابع لوزارة الزراعة الامريكية، تكلفة شراء هذه الكمية وتم نقلها عن طريق وزارة الدفاع الامريكية.

 
واشار اباظة الي ان مصر بدأت زراعة الصنف الجديد في 20 محافظة وسيتم التعاون مع الجانب الامريكي لتعميم تطبيقه علي مختلف دول العالم من اجل زيادة الانتاجية وتوفير مخزون كبير من القمح لمواجهة اي ازمة محتملة.

 
واكد تطبيق اختبار ناجح لشحنة مبدئية من هذا النوع في افغانستان العام الماضي، وستعمل وزارة الزراعة الافغانية، بالاتفاق مع منظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة »الفاو«، علي استخدام هذه التقاوي بهدف انتاج زراعة 3000 طن من بذور القمح المعتمدة وبيعها للمزارعين لتوفير %75 من احتياجات افغانستان من القمح.

 
ونفي اباظة تغيير اي بنود في شروط الحجر الزراعي الخاصة باستيراد القمح، مؤكدا ان ما نشر في بعض الصحف القومية غير صحيح، حيث ابلغه المهندس رشيد محمد رشيد بعدم وجود اي تغييرات في البنود الحالية.
 

شارك الخبر مع أصدقائك