استثمار

دراسة جدوى جديدة لإعادة هيكلة «راكتا»

المال - خاص قال المهندس عباس أبو سكينة، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب للشركة العامة لصناعة الورق «راكتا»، إن شركته تعاقدت مع أحد المكاتب الاستشارية التابعة لجامعة القاهرة لإعداد دراسة جدوى جديدة لإعادة هيكلة الشركة نظراً لارتفاع تكاليف المالية التى…

شارك الخبر مع أصدقائك

المال – خاص

قال المهندس عباس أبو سكينة، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب للشركة العامة لصناعة الورق «راكتا»، إن شركته تعاقدت مع أحد المكاتب الاستشارية التابعة لجامعة القاهرة لإعداد دراسة جدوى جديدة لإعادة هيكلة الشركة نظراً لارتفاع تكاليف المالية التى ستتحملها الشركة فى حال تنفيذ دراسة الجدوى القديمة.

وكانت دراسة الجدوى الأولى تستهدف ضخ استثمارات بقيمة 95 مليون جنيه، وتستهدف عملية الإحلال والتجديد لمضاعفة طاقة الشركة الإنتاجية إلى 80 ألف طن سنوياً بدلاً من 40 ألف طن حالياً وهى الطاقة الإنتاجية الحالية، رافضاً الإفصاح عن توقيت محدد للإعلان عن العرض الفائز فى ظل ضبابية الرؤيتين السياسية والاقتصادية.

وتتوزع الخطة الاستثمارية لـ«راكتا» بواقع 15 مليون جنيه للاشتراطات البيئية و80 مليون جنيه لعمليات الإحلال والتجديد كما تحولت الشركة خلال الفترة الماضية للعمل بالغاز بدلاً من المازوت، مما كلف الشركة 30 مليون جنيه تم توفيرها بقرض من البنك الأهلى، وجار سداد الأقساط، متوقعاً الانتهاء منها خلال ثلاث سنوات.

وأكدت الشركة أن تشغيل الغلايات بالغاز الطبيعى بدلاً من المازوت أدى إلى خفض تكلفة الوقود والطاقة وبالتالى انخفاض تكاليف الإنتاج، كما أن إنتاج الكهرباء ذاتياً أدى إلى خفض الأعطال الكهربائية وانعكس على نتائج أعمال الشركة العام الماضى والتخفيف من حجم الخسائر السنوية التى تتحملها.

وفيما يتعلق بخطة استغلال الأصول التابعة للشركة، أكد أبوسكينة أن جميع الأراضى غير المستغلة تم نقلها بالكامل لصالح الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، لافتاً إلى أنه تم تشكيل لجنة لإعداد الدراسات الخاصة بها، من بينها إقامة مصنع لإنتاج الأسمدة.

وكان المهندس يحيى مشالى، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة الكيماوية، قد قال فى وقت سابق لـ«المال»، إن «راكتا» للورق تدرس استثمار 80 فداناً تمتلكها بمنطقة الطابية بالإسكندرية عقب مطالبة مساهمى الشركة بإضافة أنشطة جديدة واستغلال الأصول المتاحة للحد من الخسائر.

وطالب المساهمون خلال الجمعية العمومية الأخيرة للشركة بإقامة تحالفات مع شركات الأسمدة مثل أبوقير والإسكندرية من خلال الأراضى التى تمتلكها «راكتا» على بعد أمتار من مصانع تلك الشركات، وذلك حسبما ذكرت «المال».

وقد ارتفعت خسائر «راكتا» حتى نهاية السنة المالية 2012/2011 إلى 23.3 مليون جنيه بزيادة تجاوزت 10 ملايين جنيه على خسائر العام المالى قبل الماضى.

ويأتى تحرك «راكتا» فى إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية للأراضى لتفادى التعرض إلى التحقيق فى قضايا إهدار المال العام خاصة بعدما بدأت نيابة الأموال العامة فى التحقيق فى ملابسات بيع أراضى محرم بسعر 1000 جنيه للمتر وبتكلفة اجمالية تقدر بحوالى 8.8 مليون جنيه.

شارك الخبر مع أصدقائك