سيـــاســة

دراسة: بايدن صاحب ثالث أدنى شعبية بين رؤوساء أمريكا منذ العام 1945

أداء الرئيس بايدن يحظى بقبول "تام" أو "جزئي" لدى 52% من المستطلعين، بينهم 90% من الديمقراطيين و47% من المستقلين، و13% من الجمهوريين، وذلك مقابل 42% من المشاركين في الاستطلاع أعربوا عن عدم رضاهم عن عمل بايدن.

شارك الخبر مع أصدقائك

أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجري في الولايات المتحدة تراجعا في شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد أول 100 يوم من توليه الرئاسة، لا تتجاوز الـ52% فقط.

ووجدت نتائج الاستطلاع الذي أجرته صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية بالتعاون مع مواطنتها شبكة “إيه بي سي نيوز” أن عمل رئيس بايدن يحظى بقبول “تام” أو “جزئي” لدى 52% من المستطلعين، بينهم 90% من الديمقراطيين و47% من المستقلين، و13% من الجمهوريين، وذلك مقابل 42% من المشاركين في الاستطلاع أعربوا عن عدم رضاهم عن عمل بايدن.

اقرأ أيضا  «ترامب» يجدد هجومه على بايدن : أذل أمريكا

يذكر أنه ومنذ العام 1945 لم يشهد رئيس أمريكي واحد تراجعا في شعبيته إلى هذا الحد بعد مرور الأيام الـ100 الأولى من توليه رئاسة البلاد باستثناء جيرالد فورد (48%) ودونالد ترامب (42%).

بايدن موضع انتقاد من الجمهوريين

كان السناتور ليندسي جراهام الرئيس الأمريكي قد اتهم جو بايدن باتخاذ إجراءات وصفها بانها “مزعزعة للاستقرار” خلال الأشهر الأولى له في المكتب البيضاوي، قائلا خلال مقابلة مع فوكس نيوز أن السياسة الخارجية لبايدن “كارثية”.

وتأتي تصريحات جراهام قبل أيام فقط من خطاب بايدن في جلسة مشتركة للكونجرس في وقت لاحق من هذا الأسبوع بمناسبة أول 100 يوم له في المنصب، حيث يتجه الرئيس إلى الأسبوع مع معدلات تأييد إيجابية في أحدث استطلاعات الرأي ، بما في ذلك استطلاع “واشنطن بوست-إيه بي سي” الذي صدر يوم الأحد.

اقرأ أيضا  «4 شهور لـ 3 مرات».. مطالب في مجلس الشيوخ بخفض تكرار إجازة الوضع بقانون العمل

وقال السيناتور الجمهوري أنه ضمن الـ ” 43 بالمائة” ، في إشارة إلى نسبة الأمريكيين في استطلاع جديد أجرته فوكس نيوز والذين قالوا إنهم لا يوافقون على أداء بايدن كرئيس.

وقال جراهام: “أعتقد أنه كان رئيسًا مزعزعًا للاستقرار للغاية .. ومن الناحية الاقتصادية ، فهو يلقي بغطاء مبلل على الانتعاش ، ويريد زيادة الضرائب بكميات كبيرة وتنظيم خروج أمريكا من العمل بشكل أساسي”.

اقرأ أيضا  إعلام البرلمان تحذر المواطنين من الاعتماد على مواقع التواصل في الحصول على معلومات عن كورونا

ومضى جراهام في مهاجمة طريقة تعامل الرئيس مع الزيادة المستمرة في أعداد المهاجرين من أمريكا الوسطى على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، والتي ألقى الجمهوريون باللوم فيها على تراجع بايدن عن سياسات الهجرة في عهد ترامب والتي رفضها الديمقراطيون لسنوات في ظل الإدارة السابقة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »