تأميـــن

دراسة : الوصول إلى مقدمي الرعاية الصحية أكثر أهمية لعملاء التأمين في ظل وباء كورونا

وكشفت الدراسة أنه في أعقاب وباء كوفيد-19 ستنخفض رغبة المستهلك في استخدام وسائل النقل العام

شارك الخبر مع أصدقائك

كشفت مؤسسة KPMG  العالمية للاستشارات المالية أن هناك دراسة استقصائية حديثة شملت 2500 عميل تأمين بين الصين وهونج كونج (SAR) وسنغافورة وأستراليا ، بتكليف من شركة أبحاث السوق العالمية ، Ipsos ، بعض تكهناتنا، وأوضحت الدراسة أن هناك زيادة فى اهتمام العملاء بمنتجات التأمين على الحياة والتأمين الطبى  منذ تفشي وباء كورونا “كوفيد -19″؛ وأصبحت الأولوية هي الاحتفاظ بمنتجات التأمين إذا كانت هناك حاجة إلى تضحية مالية، وأكد عملاء التأمين فى الدراسة أن الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية الافتراضية وأولوية الوصول إلى مقدمي الرعاية الصحية أكثر أهمية من المدفوعات النقدية، ومن المرجح أن يقوم المستهلكون بفحص الوثائق ؛ وأن عملاء التأمين فى الصين هم أكثر سعادة بخدمة العملاء الخاصة بهم.

كوفيد-19 يقود شركات التأمين نحو الابتكار

وأوضحت مؤسسة KPMG أن الأزمة تقود الابتكار والتغيير وأنه نتيجة لتأثير وباء كوفيد-19  ، هناك فرصة فريدة لشركات التأمين لإعادة التفكير والابتكار أثناء تعديلها والاستجابة لها، و قد تكون هناك حاجة لمنتجات جديدة.

اقرأ أيضا  المنتدى الاقتصادى يكشف عن تقسيم المخاطر الاقتصادية والبيئية خلال 2020

وأظهرت الدراسة أنه كان هناك بالفعل بعض التفكير الرائع في مرحلة مبكرة لدى بعض شركات التأمين حول المنتجات التي يمكن تقديمها في حالة الأوبئة ، ويتمثل المفهوم في وجود مبلغ إجمالي صغير لمساعدة العميل على تلبية أي نوع من النفقات المتزايدة أو الجديدة لأحداث معينة محددة، على سبيل المثال ، يمكن تضمين الأوبئة ، مع دفع تعويضات بمجرد تسجيل عدد معين من الحالات في دولة العميل أو منطقته، بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن تظهر المنتجات التي تشبه إلى حد كبير الأمراض الخطيرة  والتي تدفع عند التشخيص، على أنها أكثر شعبية في جميع أنحاء العالم.

اقرأ أيضا  الرقابة المالية تعتمد زيادة رأسمال أورينت للتأمين لـ 250 مليون جنيه

زيادة الإقبال على منتجات التأمين على أساس الاستخدام

ووفقا للدراسة  قد تكون هناك زيادة في الإقبال على منتجات التأمين على أساس الاستخدام (UBI) – حيث تعتمد الأقساط المستحقة على مدى أداء نشاط معين،  أبسط مثال على ذلك هو التأمين على السيارات ، حيث من خلال تقنيات الاتصالات وتحليل البيانات ، سيتم فرض رسوم على العميل وفقًا للعدد الفعلي للأميال التي تقطعها سيارته بدلاً من دفع أقساط ثابتة بمرور الوقت.

 لطالما كانت العوائق الرئيسية التي تحول دون تناول UBI هي مخاوف خصوصية البيانات وأمانها، ولكن بالنظر إلى خبرة العديد من سائقي السيارات أثناء عمليات الإغلاق ، فقد يكون هناك شيء من التحول حيث تنتقل السيارة من كونها أصلًا ثابتًا في حياة الفرد إلى أكثر من كونها متغيرة ، مدعومة بشكل أكبر بارتفاع شعبية سيارات خدمات التنقل المشتركة أو عند الطلب – مما يعني أن نموذج UBI يمكن أن يصبح جذابًا للغاية على الأقل للبعض.

اقرأ أيضا  «اليونيسيف» تتعاون مع الحكومة فى الرصد الآنى لتداعيات فيروس كورونا

وكشفت الدراسة أنه في أعقاب وباء  كوفيد-19 ، ستنخفض رغبة المستهلك في استخدام وسائل النقل العام، مما يعني أن السفر الشخصي بالسيارة أصبح أكثر ترسخًا من ذي قبل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »