سيـــاســة

دراج: من يرفض نتائج الاستفتاء لن يتهاون معه القانون

كتب ـ أحمد الدروى:   صرح الدكتور عمرو دراج عضو المكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة، والأمين العام للجمعية التأسيسية لوضع الدستور، بأن جمعيات المجتمع المدنى والمراكز الحقوقية التى تراقب الانتخابات هى التى تستطيع تحديد من الذى يمارس نشاطًا مخالفًا فى…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب ـ أحمد الدروى:
 
صرح الدكتور عمرو دراج عضو المكتب التنفيذى لحزب الحرية والعدالة، والأمين العام للجمعية التأسيسية لوضع الدستور، بأن جمعيات المجتمع المدنى والمراكز الحقوقية التى تراقب الانتخابات هى التى تستطيع تحديد من الذى يمارس نشاطًا مخالفًا فى عملية الاقتراع.

وأضاف دراج فى مؤتمر صحفى له فى حزب الحربة والعدالة، أنه يتفاءل بنتائج الاستفتاء وسيتقبلها جميعًا أيًا كانت هذه النتائج سواء بتأييد الشعب للدستور أو بمعارضته وعدم تمريره .

وقال إنه على الشعب المصرى كله بكل أحزابه وطوائفه تقبل نتائج الاستفتاء أيًا كانت حيث صدرت تصريحات من قبل بعض المعارضين للدستور بأنهم سوف يقومون بعصيان مدنى لو مرر الشعب الدستور، مضيفا أن هؤلاء لابديل عن تعامل القانون معهم وعدم التهاون القانونى فيما يفعلونه.

واكد دراج أنه يرفض من يُشبِّه حزب الحرية والعدالة بالحزب الوطنى المخلوع فى سياساته فى الانتخابات، حيث كان الحزب الوطنى يمنع الناس من دخول الانتخابات ومن الإشراف القضائى الكامل، وهو ما يختلف مع الوضع الحالى الذى فيه إشراف كامل على الاستفتاء وحرية كاملة للناخبين للإدلاء بأصواتهم .

متابعًا: إن الإخوان لا يسيطرون على المجلس القومى لحقوق الإنسان حيث يروج البعض لشائعات أن المجلس سيزور الاستفتاء، على الرغم من أن المجلس دوره رقابى فقط وليس له تدخل فى عمل القضاة أو فرز الأصوات، وأن هدف هذه الإشاعات هى بلبلة الرأى العام وإحداث اضطراب فيه .
 
وأكد دراج أن الجمعية التأسيسية تعرضت لكل أنواع الظلم والاضطهاد وترويج الشائعات وكان عليها أن ترد على هذه الإشاعات وتصحح المفاهيم المغلوطة عند البعض، حتى تتضح الصورة أمام الشعب المصرى ليستطيع البت فى الدستور واختيار تأييده أو رفضه للدستور .
واختتم دراج: إن الجمعية مارست عملها بحيادية تامة ولم تقوم بتوجيه الشعب للتصويت بالتأييد كما يدعى البعض.

شارك الخبر مع أصدقائك