عقـــارات

«دبى للاستثمار» تعتزم اختراق قطاعى العقارات ومواد البناء بالسوق المصرية

خالد راشد الجروان مدير عام إحدى شركاتها التابعة:

شارك الخبر مع أصدقائك

تسعى شركة دبى للاستثمار لاختراق سوق العقارات المصرية، من خلال الشركات التابعة لها والعاملة فى مجال مواد البناء، والتى بلغ عددها 18 شركة، ضمن 35 شركة مملوكة لـ«دبى للاستثمار»، وهى من أكبر شركات الاستثمار فى دولة الإمارات العربية المتحدة.

وظهرت تحركات دبى للاستثمار بغرض التواجد فى السوق المصرية من خلال مشاركة الشركة فى معرض مواد البناء «بيج 5»، والذى أقيم نهاية يونيو الماضى، بمنطقة أرض المعارض فى مدينة نصر، وتقديم عدد من منتجات الشركات التابعة لها.

التقت «المال» خالد راشد الجروان مدير عام شركة مشاريع، وهى شركة الاستثمار فى صناديق الملكية الخاصة التابعة لـ«دبى للاستثمار»، فى حوار خاص، كشف خلاله عن خطة التوسع فى السوق المصرية، كذلك عدد الشركات المنتجة لمواد البناء، ورؤيته لمستقبل الاستثمار العقارى فى مصر.

واستحوذ الجانب الأكبر من الحوار، على تطورات الفرص الاستثمارية بمجال العقارات، والتى تعد مصدرا جاذبا للمستثمرين فى ظل الثورة العمرانية التى تشهدها مصر، بحسب «الجروان».

بداية، قال خالد راشد الجروان إن شركة دبى للاستثمار لديها تطلعات للتواجد وبقوة خلال الفترة المقبلة فى السوق المصرية، من خلال الشركات التابعة لها، والعاملة فى مواد البناء.

اقرأ أيضا  عمر الحمامصى: «أوراسكوم للتنمية» تحقق نتائج فصلية جيدة مدعومة بأداء قوى لقطاع العقارات وإدارة التكاليف

وأكد «الجروان» أن رغبة التواجد فى السوق المصرية، جاءت بعد حالة التطوير العمرانى المتسارع التى تعيشها مصر فى السنوات الأخيرة، من خلال مشروعات كبيرة وعملاقة بعدد من المدن الجديدة.

وأضاف أن حجم الأعمال التى يتم تنفيذها فى العاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة العلمين الجديدة، والشيخ زايد، وكذلك باقى المدن المنتشرة فى مصر، يعد أحد أهم المحفزات للدخول للسوق وبشكل مطمئن.

وأشار مدير عام شركة مشاريع إلى أن شركة دبى للاستثمار تمتلك 18 مصنعا، تعمل على إنتاج مواد البناء17 منها مقامه فى دولة الإمارات العربية المتحدة، والأخير فى المملكة العربية السعودية.

وأوضح «الجروان» أن دبى للاستثمار، تمتلك أصولا تقدر بـ22 مليار درهم، كما أنها أكبر شركة مساهمة عامة مدرجة فى سوق دبى المالى، كشركة استثمارية.

وأضاف أن الشركة لديها تاريخ كبير يمتد لأكثر من 26 عاما، فى عدد من المجالات الصناعية، والاستثمارية، ودائما فى نمو متسارع، مشيرا، إلى أن الشركة بدأت عملها برأس مال مدفوع بلغ 650 مليون درهم فقط واليوم وصل الى 4.25 مليار درهم.

اقرأ أيضا  أسعار الأسمنت اليوم الجمعة 24-9-2021 في مصر

وتطرق «الجروان» إلى أن دبى للاستثمار تتمتع باستقلالية وقدرات مالية عالية، خاصة وأن أغلب إيراداتها تأتى من خلال الشركات التابعة لها، والتى تبلغ 35 شركة، منها ما هو مملوك بشكل مباشر لـ«دبى»، والباقى بشراكة مع آخرين.

ويرى «الجروان» أن شركته، يمكنها أن تتواجد فى السوق المصرية بشكل جيد، من خلال منتجات، «الألومنيوم »الوميتال«، والكهرباء، والهياكل الحديدية لأنظمة المبانى، والتبريدات المركزية، علاوة على منتجات أخرى خاصة بالمبانى».

وتابع أن السوق المصرية فى الـ 10 سنوات القادمة، ستشهد اهتماما كبيرا بتطوير المدن، ونحن نمتلك منتجات جيدة، ونسعى للتواجد بها، مؤكدا أن دبى للاستثمار متواجدة فى مصر من خلال مشروعات تعليمية «مدارس».

وأشار إلى أن شركات «دبى للاستثمار»، تقوم بتوريد بعض منتجاتها للسوق المصرية من بينها الزجاج المستخدم لتنفيذ واجهة فندق «سانت ريجيس» بالكامل، لكن لدينا تطلعات لمزيد من الاستثمارات.

دراسة الاســتحواذ علـى أحــد الكيانات العاملة بمجــال الألومنيــوم

وأكد، الجروان، أن هناك دراسات تتم فى الوقت الحالى بغرض الاستحواذ على بعض الشركات العاملة فى مصر، بمجال «الألومينيوم، والزجاج»، خاصة وأن الشركة تمتلك مصنعين للالومينيوم، بقدرة إنتاجية 40 ألف طن.

اقرأ أيضا  «دمياط الجديدة» : فتح باب الترشح لعضوية مجلس أمناء المدينة 3 أكتوبر المقبل

وحول حجم الاستثمار المستهدف داخل السوق المصرية، قال الجراون: «لا يمكن أن نتحدث عن أى أرقام فى الوقت الحالى، فأغلب الأنشطة لازلنا نعمل على دراستها، وفورا الانتهاء من الدراسة، يمكننا أن نتحدث عن حجم الاستثمارات المستهدفة».

واختتم، الجروان، حديثه مع «المال»، قائلا: «جئنا إلى القاهرة ولدينا إيمان كبير بالسوق المصرية، وبقطاع الانشاءات، ونعتقد أننا نمتلك منتجات لديها القدرة على التنافس من حيث الجودة والأسعار».

يمتلك خالد الجروان خبرة تمتد لأكثر من 22 عاما، فى مختلف القطاعات والصناعات، ويشرف الجروان على عدد من الشركات العاملة فى قطاع البناء.

كما، يعد هو المسؤول عن تحديد الفرص الجديدة فى المؤسسات الكبيرة والمتوسطة، والتى تمتلك إمكانيات نمو عالية فى منطقة الشرق الأوسط.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »