سيـــاســة

دبلوماسيون يرجحون تصويت مجلس الأمن على قرار المستوطنات الإسرائيلية

وكالات رجح دبلوماسيون أن يصوت مجلس الأمن، اليوم الجمعة، على مشروع قرار بشأن المستوطنات الإسرائيلية. وكانت 4 دول تقدمت في مجلس الأمن، اليوم الجمعة، بمشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي. وكان دبلوماسيون قالوا إن نيوزيلندا وفنزويلا وماليزيا والسنغال أبلغت مصر بأنها إن لم توضح بحلول منتصف ليل الخميس

شارك الخبر مع أصدقائك

وكالات

رجح دبلوماسيون أن يصوت مجلس الأمن، اليوم الجمعة، على مشروع قرار بشأن المستوطنات الإسرائيلية.

وكانت 4 دول تقدمت في مجلس الأمن، اليوم الجمعة، بمشروع قرار يدين الاستيطان الإسرائيلي.

وكان دبلوماسيون قالوا إن نيوزيلندا وفنزويلا وماليزيا والسنغال أبلغت مصر بأنها إن لم توضح بحلول منتصف ليل الخميس ما إن كانت تعتزم الدعوة لإجراء تصويت على مشروع قرار، يطالب إسرائيل بوقف البناء الاستيطاني فإن هذه الدول تحتفظ بحق طرح هذه الدعوة.

من جانبها، أعلنت الرئاسة المصرية، الجمعة، أن مصر وافقت على تأجيل التصويت على مشروع قرار ضد الاستيطان الإسرائيلي في مجلس الأمن الدولي، بعد اتصال تلقاه الرئيس عبدالفتاح السيسي من الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترمب.

وذكرت الدول الأربع في مذكرة لمصر اطلعت عليها رويترز “في حال قررت مصر أنه لن يمكنها المضي في الدعوة لإجراء تصويت في 23 ديسمبر أو إذا لم تقدم رداً قبل انقضاء ذلك الموعد فإن هذه الوفود تحتفظ بالحق في تقديم المشروع… والتحرك لإجراء تصويت عليه بأسرع ما يمكن.”

وكان الفلسطينيون طرفاً أيضاً في المذكرة التي قالت “هناك شعور قوي بخيبة الأمل” لعدم تصويت مجلس الأمن على النص يوم الخميس كما كان مزمعاً.

بدوره، قال مسؤول إسرائيلي كبير إن إسرائيل تعتقد أن إدارة الرئيس الأمريكي أوباما كانت تعتزم منذ فترة الامتناع عن التصويت على مشروع قرار بالأمم المتحدة، يتعلق بالمستوطنات وإنها نسقت الخطوة مع الفلسطينيين.

وأضاف المسؤول أن إسرائيل حذرت إدارة أوباما مسبقا من أنها ستلجأ إلى الرئيس المنتخب، دونالد ترمب، وأن والمسؤولين الإسرائيليين أجروا بعدها اتصالات “رفيعة المستوى” مع فريق ترمب ليطلبوا منه التدخل.

واعتبر المسؤول الإسرائيلي أن ما أعلنته إدارة أوباما عن اعتزامها الامتناع عن التصويت على قرار الأمم المتحدة انتهاك للالتزام الأمريكي الأساسي بأمن إسرائيل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »